قطر تستفيد من الأزمة المالية ومن الربيع العربي لشراء العالم ! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

قطر تستفيد من الأزمة المالية ومن الربيع العربي لشراء العالم !

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 28 فبراير 2012 م على الساعة 12:51

    بلغة الأرقام، اشترت قطر أطول ناطحة سحاب في لندن وأوروبا، وهي طور الإنشاء حالياً، وتعتبر أول مشترٍ في سوق التحف في العالم.   أما أصول « هيئة الاستثمارات القطرية » فمنتشرة حول العالم، والتي يصل حجمها إلى 60 مليار يورو موجودة في أكثر من 39 بلداً حول العالم.    وفي الولايات المتحدة تملك قطر حصصاً في صناديق استثمارات وشركات إنتاج سيارات كـ »جنرل موتورز » وشركة إنتاج سنيمائية.    أما في بريطانيا، فتملك حصصاً في العديد من المشاريع العقارية، كما تملك 7.1% من مصرف « باركليز » و20% من بورصة لندن، وحصصاً في شركات إنتاج الغذاء، كما تواصل شراء شركات أخرى. وتتعدد استثمارات قطر في أوروبا، وتوجد على سبيل المثال في إسبانيا مصرف « سبانيش بنك » (300 مليون يورو) وشركات في قطاع الطاقة ونوادٍ لكرة القدم.   أما في فرنسا فتملك قطر فندقين وملهى هين، وعقارات متعددة، كما لها حصص في شركات مهمة جداً كـ »سوياز » و »فانسي » و »لا غردير »، كما تملك أيضاً نادي كرة القدم في العاصمة الفرنسية.   وتنتشر استثمارات قطر في جميع أنحاء أوروبا وتتوزع بين البرتغال، وموناكو ، وألمانيا واليونان وغيرها، كما استثمرت في أستراليا، وفي آسيا وإفريقيا خاصة في المجال العقاري عبر منتجعات سياحية وسكنية وأراضٍ صالحة للزراعة.   أما في الوطن العربي فتملك قطر مجمعات سكنية، سياحية وتجارية في مصر ، وتونس والمغرب، وفلسطين وسوريا، كما اشترت مصرفاً لبنانياً في 2007، بمبلغ 180 مليون يورو وتملك في الأردن صندوق استثمارات.   إنها عصارة أرقام، كشفت عنها صحيفة لوموند الفرنسية مضيفة : »إن قطر لديها طموحات قيادية خيالية، وتمتلك أيضاً شراهة في تملك الاستثمارات في جميع أنحاء العالم، حيث تسعى لأن تفرض نفسها في الوطن العربي بشكل يذهل البعض، ولكنه يضايق أو يقلق البعض الآخر في الوقت نفسه ».    وذكرت الصحيفة والتي أفردت تقريراً اقتصادياً موسعا على صفحاتها « أن قطر لديها دبلوماسية جبارة وقوة اقتصادية من خلال امتلاكها لاحتياطي غاز كبير جداً، بالإضافة لصناعة في هذا المجال تعتبر الأفضل في العالم ».   وكان ولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد آل خليفة قد التقى مؤخراً رئيس بلدية باريس، وخلال اللقاء كانت هناك حراسة أكثر من مشددة، ودار الحديث بينهما عن كثرة الاستثمارات لهذا البلد الصغير.    ومن بين الأحداث العالمية الضخمة التي لفتت أنظار العالم باتجاه قطر، كان فوزها بتنظيم كأس العالم في 2022، وشراؤها نادي باريس سان جيرمان، وهما الحدثان الأشهر في فرنسا، كما استثمرت مليار دولار في مناجم ذهب باليونان.   وقامت قطر بشراء 5% من بنك سانتاندر البرازيلي، وهو أكبر مؤسسة مالية في أمريكا اللاتينية، كما اشترت استوديوهات ميراماكس التابعة لديزني، وبموازاة ذلك استثمرت مليار دولار في إندونيسيا.     بدأ كل شيء  عامي 2007 و2008 حينما كانت صناديق المال العالمية تعاني من نقص في السيولة، بسبب الأزمة المالية التي اجتاحت العالم، ولم تكن تستطع هذه الصناديق التوجه للصين وروسيا لتحصيلها، واتجهوا نحو الخليج، لتحصيل السيولة واستغلت قطر الفرصة، خاصة أن صناعتها الغازية وصلت للقمة في هذا الوقت، حيث بدأت الاستثمار في الماركات العالمية، مثل سوياز وفانسي وهارودز.    ومع كل صفقة من هذه الصفقات الكبيرة كانت تزيد شعبية قطر، ولو لم تحصل الأزمة المالية لكانت قطر بقيت في الوضع العادي مثلما كانت عليه في 2006.   وتعتبر مجموعة قطر القابضة المركز الرئيس للتحكم في هذه الاستثمارات، فهي مسؤولة عن الاستثمار في المجال الصناعي، ويزورها الكثير من المصرفيين الأجانب الذين تأثروا بعد إفلاس ليمان برزر. وقال خبراء للصحيفة إنها إحدى المؤسسات الموجودة بقطر التي يعمل موظفوها بجهد مُرْضٍ، مقارنة بمؤسسات قطرية أخرى.   كما تتميز قطر بوجود مسار واحد في اتخاذ القرار. فيما قال رجل أعمال قطري للصحيفة إنه من الطبيعي في أي بلد أن يكون « البيزنس » والقطاع الخاص أسرع من العمل الحكومي، ولكن في قطر يحدث العكس، فرجال الأعمال يركضون دائما وراء المؤسسات الحكومية.    وتعتبر ثورات الربيع العربي آخر مرحلة من الصعود القطري، حيث اقتنصت الفرصة واتخذت القيادة، وتساءلت الصحيفة إلى أي مدى من الممكن أن تدوم هذه الريادة القطرية في مجالي الدبلوماسية والبيزنيس.   ولعل ما ساعد قطر رغبة قيادتها في التطلع لدور مميز في الخارطة العالمية، إلا أن هذا الصاروخ القطري ربما يمر بحوادث قد تضطره للعودة إلى الأرض مرة أخرى. باختصار، إنها الشهية المفتوحة للإمارة الصغيرة.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة