هكذا وضع برلماني مولاي يعقوب بنكيران والعلمي في ورطة في أول جلسة يحضرها | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هكذا وضع برلماني مولاي يعقوب بنكيران والعلمي في ورطة في أول جلسة يحضرها

  • ياقوت الجابري
  • كتب يوم الأربعاء 11 فبراير 2015 م على الساعة 10:05

وضع البرلماني الاستقلالي المنتخب حديثا بمجلس النواب عن دائرة مولاي يعقوب، رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران في موقف حرج أمس في جلسة الاسئلة الأسبوعية، والتي كانت آخر جلسة بالدورة الخريفية.


ففي الوقت الذي رفعت فيه الجلسة بعد مشاداة بين عبد الله بوانو، رئيس فريق العدالة والتنمية والاستقلاليين حول أحقية البرلماني الجديد في طرح السؤال الشفوي من عدمه في الجلسة، استغل البرلماني الشهبي الذي فاز بمقعد مولاي يعقوب لخامس مرة تجرى فيها الانتخابات، منحه الكلمة من طرف رئيس الجلسة ليحرج زعيم حزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، حيث أقسم بأغلظ الأيمان أنه لم يقدم أموالا لشراء أصوات الناخبين في المنطقة كما ادعى حزب العدالة والتنمية.
البرلماني الاستقلالي، وضع بنكيران في موقف حرج، خاصة أن زعيم حزب العدالة والتنمية شدد في لقاء سابق أنه إذا أقسم مرشح حزب الاستقلال بأنه لم يقدم مالا ولم يشتري أصواتا فإنه يعد ألا يترشح حزبه في تلك الدائرة.
وينضاف إلى ذلك، أن رئيس مجلس النواب، الطالبي العلمي الذي عوض محمد يتيم في استكمال رئاسة الجلسة، وجد نفسه محرجا، خاصة أنه بعدما هنأ البرلماني بالفوز ومنحه فرصة طرح السؤال، اغتنم الاستقلالي ذلك وسارع الى تمرير قسمه وسط الوقت المخصص للسؤال، الأمر الذي أغضب العلمي حينها، إلا أن الأخير لم يطلب من القائمين على تسجيل الجلسة بحذف هذا المقطع، خاصة أن البث كان مقطوعا حينها على شاشة التلفاز وهو ما لم يشاهده عموم المغاربة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة