الراقصون فوق جثث الأولتراس | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الراقصون فوق جثث الأولتراس

  • وائل قنديل
  • كتب يوم الأربعاء 11 فبراير 2015 م على الساعة 16:49
معلومات عن الصورة : وائل قنديل

وائل قنديل
ربطة عنق حمراء فاقع لونها، بلون دماء شهداء الأولتراس، وابتسامة بعرض ملعب 30 يونيو/حزيران، حيث وقعت المجزرة. هكذا ظهر زعيم الانقلاب، بعد ساعات من جريمة اغتيال 22 زهرة من شباب جمهور الكرة، على يد ماكينة القمع النظامية.
هذه الفرحة الغامرة باستقبال رجل الكرملين الباطش بدت كأنها احتفالية مجنونة، وفرح مزدوج بجني أرباح الزيارة من جهة، وبنجاح عملية حصد أرواح هذا العدد من الشباب الغض، بعد استدراجهم إلى فخ قاتل في مباراة لكرة القدم.
لم يحاول الجنرال أن يمثل الحزن على الضحايا، لم يتذكّرهم أصلا، إلا باعتبارهم مارقين كفروا بنصوص خارطة طريقه المقدسة.. لم ينتبه إلى احتمال أن واحدة من الأطفال الصغيرات اللاتي جاءوا بهن للوقوف بأكاليل الورد في تشريفة الجنرالين، ربما تكون شقيقة، أو قريبة لصبي يكبرها بأعوام قليلة، ذهب لتشجيع فريقه مرتدياً قميصه الأبيض، فعاد ملفوفاً في كفن أبيض.
مرة أخرى، تثبت مصر الرسمية أنها فقدت الإحساس بالبشر، فالجلد أغلظ من أن تباغته قشعريرة حزن على طلاب وتلاميذ قتلتهم قوات الأمن بدم بارد، فأقيمت على أرواحهم مهرجانات للرقص الخليع على شاشات الفضائيات، وتبارى قتلة الميكرفون في إظهار الشماتة، وإبداء علامات الفرحة باقتناص عناقيد الطفولة والشباب، بضربة بوليسية محكمة.
لا يقل لدداً في العداء للإنسانية عمن نفذوا الجريمة ذلك المعلق الرياضي الدموي الذي أعلنها صريحة في وجه الغاضبين على المقتلة « نعم سنمشي فوق أجسادكم أيها الأولتراس ». هو ينطق بنصوص تلمود القتل والإبادة الذي تقدسه كتائب الانقلاب الإعلامية والسياسية، فإذا كان القيصر قد مشى فوق جثث آلاف الشهداء، للوصول إلى قمة الحكم، فلا غرابة في أن يمارس عبيد القيصر الشيء نفسه، قولاً وفعلاً وتحريضاً.
الكلاشينكوف الذي أهداه قيصر الانقلاب إلى قيصر روسيا، وربما كان قطعة من تلك القطع التي استخدموها في إبادة آلاف المعتصمين، في « رابعة العدوية » وأخواتها، يقول بوضوح إن هذا نظام يعتمد القوة الغاشمة ضد معارضيه لغة وحيدة، هو بمثابة إعلان صريح بأن مفرداتٍ، مثل الديمقراطية وحقوق الإنسان، ليس مسموحا بتداولها في هذا العصر، هو هدية للضيف ورسالة إلى الداخل في آن معاً، مفادها أن من يعارض مقتول، بلا ثمن، وبلا وقفة حداد على روحه، طفلاً كان، أم شاباً، أم شيخاً.
جاء بوتين ليشهد تدشين « مصر البلشفية » على إيقاع تسريبات فاضحة، تكشف أن نظاما يستخدم البلطجة وسيلة لابتزاز المانحين، صعد إلى سدة الحكم مستفيداً من هوجة « الحرب على الإرهاب »، وأظنها فرصة جيدة لأولئك الذين استمعوا إلى تسريبات إهانتهم واحتقارهم، لكي يعلموا ماذا تفعل ملياراتهم بالمصريين، وفي ما يتم إنفاقها.
من مليارات المانحين، يحصل النظام الفاشي على كميات خرافية من أسلحة القمع والإبادة، قنابل الغاز والرصاص الحي والخرطوش والهراوات الغليظة، وذلك كله فضلة خير المانحين الذين لا تثنيهم التسريبات الكاشفة عن مواصلة تقديم الدعم والعون إلى القتلة المحترفين.
إن كل ريال ودينار ودرهم يدخل خزائن مجموعة الحكم الجديد مشارك في قتل المصريين وإبادتهم، ومساهم في تدبير تكاليف جرائم ضد الإنسانية، ترتكب يوميا في حق المصريين، من دون تفرقة بين من خدعتهم بهرجة الثلاثين من يونيو/حزيران، والذين رفضوها وعارضوها وتصدوا لها.
أموالكم تعانق الغاز الإسرائيلي الذي تستورده حكومة مصر، الآن، وتعلن ذلك بكل فخر على لسان وزير البترول السابق، أسامة كمال، بحجة جدواه الاقتصادية، وكل مسخر لصناعة المجزرة، فتبينوا مواقع مساعداتكم ومواضع فلوسكم.
وبالقدر ذاته، يشارك المجتمع الدولي، بمنظماته وهيئاته، حين يغض الطرف عن هذا العار الحضاري، بحجة الحرب على « داعش »، ويتظاهر بالعمى، وهو يرى الدماء تسيل كل يوم، بينما قافلة الاستبداد تعوي بحديث زائف عن مقاومة الإرهاب.
شكراً لدعمكم السخي عمليات قتلنا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة