لغز الفيلا التي يقضي بها ساركوزي عطلته في مراكش

لغز الفيلا التي يقضي بها ساركوزي عطلته في مراكش

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 24 مايو 2012 م على الساعة 12:53

لا تزال التساؤلات تتقاطر حول ما إذا كان الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي قد حصل فعلا على فيلا فخمة بمراكش كهدية من طرف مجموعة اقتصادية إماراتية تربطها شراكة مع شركات الهولدينغ الملكي.    وأفاد مصدر لوكالة الأنباء الفرنسية أن الفيلا التي تقع في قلب  » منطقة النخيل » هي في حوزة العائلة الملكية المغربية وهي مخصصة للضيوف الكبار للمملكة.   ومعلوم أن محمد السادس قد دأب بين الفينة والأخرى على دعوة الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي وعائلته الصغيرة بقصر « الجنان الكبير » في قلب مراكش، إضافة إلى حلولهما على قصر روايال منصور الفخم الذي يملكه الملك.   محمد السادس يقدم « الزرورة » لكارلا بروني   في أكتوبر الماضي وبمناسبة ازدياد ابنة ساركوزي المسماة غيليا، نقلت صحافة المشاهير الفرنسية أن محمد السادس أرسل إكليلا ضخما من الورود البيضاء لكارلا بروني زوجة نيكولا ليبارك لها ازدياد الصغيرة.   وحسب مصادر نافذة في القصر، فإن إكليل الزهور لم يكن سوى باكورة هدايا تلتها الفيلا الفخمة بمراكش.   ومن جانبها لم تضطلع الصحافة المغربية بالأمر، إلا في نونبر الماضي عندما أشار « الأسبوع الصحفي » إلى حصول أحد القادة الأوربيين على فيلا فخمة دون أن تشير إلى اسم ساركوزي.   وحسب مصادر الصحافة الفرنسية، فالفيلا موضع السؤال تقع على مساحة 300 هكتار من أصل 600 هكتار إجمالية، تضم ملعبا راقيا للغولف ذي 36 حفرة مصمم من طرف كابل روبنسون، فيما عهد التصميم الإجمالي للمهندسين شاررل بوكالا، إيلي مويال الذي كان قد صمم التوين سانتر بالدار البيضاء.   وتعتبر مجموعة  » أميلكي » صاحبة المشروع متخصصة في السكن الراقي، إذ تعرض ما يزيد عن 55 فيلا مخصصة لرجال الأعمال، مساحة أصغرها تناهز 300 متر مربع بالإضافة إلى إطلالة على ملعب الغولف وقمم الأطلس، ويبدأ سعرها إنطلاقا من 500 مليون سنتيم.   ولحدود الساعة ما زالت الأنباء متضاربة حول ما إذا كان ساركوزي مستقرا بقصر الجنان الكبير تحت حراسة مشددة، أو في إحدى فيلات مجموعة أملكي حيث النفاذ إليها  يبقى مستحيلا بالنظر للحراسة المشددة في مداخل المشروع، بل وحتى المجموعة الإماراتية أملكي لم تنف ولم تؤكد لحدود الساعة أن يكون ساركوزي من ضمن المستفيدين من فيلاتها.     

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة