أول امتحان لبنكيران لمحاربة الفساد: ملايير تبخرت وفيلات منحت وامتيازات وتوظيفات مشبوهة

أول امتحان لبنكيران لمحاربة الفساد: ملايير تبخرت وفيلات منحت وامتيازات وتوظيفات مشبوهة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 13 أغسطس 2012 م على الساعة 16:58

ليست قضية علي قيوح القيادي الاستقلالي، ووالد وزير الصناعة التقليدية في حكومة عبد الإلاه بنكيران، عبد الصمد قيوح، هي القضية الوحيدة المثيرة في تقرير لجنة تقصي الحقائق البرلمانية بشأن مكتب التسويق والتصدير، فهناك العشرات من الخروقات التي توقفت عندها اللجنة المعلومة، من الملايير التي تبخرت بسبب سوء التسيير، والفيلات التي منحت بدون احترام للقانون، والامتيازات والتوظيفات المشبوهة.    لقد توقفت اللجنة عند عمليات البيع التي عرفت تجاوزات، وقد تمثلت هذه التجاوزات في تفويت وبيع عقارات بأثمنة بخسة، وأقل بكثير من ثمن السوق، مما كلف المكتب خسارة قدرت بأكثر من 54 مليون درهم.    هي إذن أزيد من 5 مليار تبخرت في السماء، ينضاف إليها » التلاعب الواضح في بعض الممتلكات المسجلة باسم جمعية الأعمال الاجتماعية التي جمد نشاطها منذ 1987 … كبيع لفيلات دانييل ما بين 750 و800 درهم للمتر المربع، في حين أن الثمن الحقيقي الذي بيعت به يتجاوز 3200 درهم للمتر المربع ».    وهذا يعني أن الفرق في ثمن البيع للمتر مربع الواحد 2400 درهم للمتر مربع. وليست فيلات « دانييل » هي التي عرفت تجاوزات، ولكن رفاق حكيم بنشماس توقفوا عند تجاوزات أخرى هي كالتالي:     * بيع فيلا villa Loupie, villa La Garone, villa OCE Mortiuniprey، دون اللجوء إلى طلب العروض، وهو ما يتنافى ومقتضيات القانون 69.00، بالإضافة إلى السخاء المفرط في عمليات البيع .        * Villa Loupée بيعت بـ 400.000,00 درهم لصالح المدير المالي والإداري للمكتب، وهو في نفس الوقت عضو اللجنة المكلفة بانتقاء خبراء تقييم الممتلكات موضوع البيع.        * Villa La Garonne، بيعت بـ مليون درهم  إلى السيدة سناء التادجوستي، هذه الأخيرة توجد في وضعية رهن إشارة لدى المكتب بالرغم من كونها لا تربطها أية صلة بمستخدمي هذا الأخير، كما أن ثمن بيع هذه الفيلا تم تحديده بناء على نتائج الخبرة العقارية التي قدمها الخبيرين سعد الشنقيطي Saad CHENGUITI ويوسف الفردوس Youssef ELFERDAOUSS، وهي الخبرة التي أغفلت ذكر بعض المعطيات المتعلقة بهذا العقار، كوجود الفيلا في منطقة مخصصة حسب تصميم التهيئة للسكن العمودي (أرضي زائد خمس طوابق (R+5) ، ووجودها كذلك في تقاطع شارعي (Amiot  وLa place)، وهو ما كلف المكتب خسارة قدرت بـ 10.100.001,12 درهم، أي ما يزيد عن مليار سنتيم.      * البقعة الأرضية المسماة « النخيل4 » Palmiers 4 تم بيعها على أساس نتائج الخبرة العقارية التي حددت ثمن البيع، هذا الأخير لا يتطابق مع القيمة الحقيقة للعقار في تاريخ التوقيع النهائي للعقد.       * كراء فيلاتين لفائدة السيد الغازي عبد الكبير والسيدة التادجوستي سناء دون اللجوء إلى طلب العروض وفي خرق صارخ للمقتضيات القانونية، بل أكثر من ذلك لم يتم تأدية أقساط الكراء.    والمثير أيضا هو التوظيفات والامتيازات المشبوهة التي توقفت عليها اللجنة من مثل:       * توظيف أخ الرئيس السابق للمجلس الإداري لشركة SOCAMAR بامتيازات خيالية واستثنائية.        * توظيف السيدة جلال نجاة، بدون أن تتوفر على الشروط المطلوبة بحيث اشترط إعلان التوظيف الحصول على شهادة الباكالوريا إضافة إلى شهادة من أربع سنوات (Bac+4)، بينما تؤكد الوثائق أن مستواها الدراسي لا يتجاوز (Bac+3).        * تفضيل ومنح امتيازات لبعض الموظفين بالمكتب، ويتعلق الأمر بـ:        السيدة سناء تادجوستي: التي شكلت استثناء من حيث الامتيازات التي استفادت منها بطريقة غير قانونية منذ التحاقها بالمكتب وطيلة مسارها المهني به، خصوصا خلال فترة تدبير المكتب من طرف المدير العام السابق بالنيابية.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة