مجلس بنموسى يصادق على توصية بفرض الضريبة على الفلاحة

مجلس بنموسى يصادق على توصية بفرض الضريبة على الفلاحة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 03 ديسمبر 2012 م على الساعة 14:22

بعدما كانت محطّ نقاش حاد ومعارضة من بعض أعضاء المجلس، صادقت الجمعية العامة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، في دورتها الحادية والعشرين،  على الرأي الذي أعده المجلس حول إصلاح النظام الضريبي في المغرب، وضمنه توصية بإخضاع النشاط الفلاحي المعفى حاليا من الضرائب، إلى الضريبة مثله مثل باقي الأنشطة الإنتاجية. وقال النص النهائي لرأي المجلس، إنه وفي «إطار التضامن الوطني، ولأسباب تتعلّق بالإنصاف والمساواة أمام الضريبة، يعتبر فرض نظام ضريبي على القطاع الفلاحي ضرورة لا مناص عنها، وخصوصا بالنسبة إلى الضيعات الفلاحية التي تبلغ حجما معينا».   وعكس بعض ردود الفعل التي احتجّت بعد الكشف عن مشروع رأي المجلس حول الإصلاح الضريبي، والتي اعتبر بعضها أن القطاع الفلاحي المغربي يواجه منافسة قوية من نظيره الأوربي المدعوم من طرف دول الاتحاد الأوربي؛ قالت الوثيقة التي صادق عليها مجلس بنموسى أول أمس بأغلبية ساحقة، وبحضور رموز عالم المال والاقتصاد في المغرب أمثال والي بنك المغرب ورئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومدير ديوان رئيس الحكومة؛ إن «الضريبة ينبغي لها أن تضطلع بدور مهيكل لصالح تنمية القطاع الفلاحي في إطار خصوصيته، كما ينبغي أن تكون بمثابة حامل لهيكلة هذا القطاع ومحفزا لإنتاجيته وتنافسيته».   وحث الرأي الجديد للمجلس، على إطلاق دراسة معمقة تهدف إلى إحداث ضريبة فلاحية، بهدف تحديد النسبة التي ينبغي اعتمادها كضريبة، وطريقة تحصيل مداخيل الضريبة على القيمة المضافة. واقترح المجلس مقاربة أولى بهذا الخصوص، تتمثل في اعتبار نقاط الولوج إلى السوق كأمكنة لتسوية الضريبة على القيمة المضافة، أو إقرار ضريبة على القيمة المضافة تخضع لها سلاسل التوزيع. كما أوصى المجلس بتطبيق ضريبة على مداخيل الفلاحين، «من قبيل الضريبة على الشركات أو الضريبة على الدخل، مع وضع عتبات للإعفاء وطرق عملية لاحتساب نسب الضرائب في غياب كناش حسابات فلاحي». وطرح المجلس إمكانية بحث سبيل ضريبة تقوم على ملكية الأرض، مع عدم احتساب الأراضي غير الصالحة أو الجرداء، مع الحرص على أن يمضي الخضوع للنظام الضريبي والتغطية الاجتماعية موازاة مع التغطية الاجتماعية وآليات للدعم في حال حدوث صعوبات طبيعية

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة