المقاولات الصناعية لا تستغل سوى 71% من قدراتها الإنتاجية

المقاولات الصناعية لا تستغل سوى 71% من قدراتها الإنتاجية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 م على الساعة 17:56
معلومات عن الصورة : المقاولات

بعد ارتفاعها خلال شهر أكتوبر الماضي، عادت إنتاجية القطاع الصناعي في المغرب لتستقر خلال الشهر الماضي، وذلك بتصريح 44 في المائة من أرباب المقاولات الصناعية حسب نتائج البحث الشهري للظرفية، الذي ينجزه «بنك المغرب» اعتمادا على استمزاج آراء أرباب المقاولات الصناعية في المغرب، مقابل 27 في المائة منهم عبروا عن نموها خلال الشهر ذاته.   ويأتي هذا الاستقرار، تضيف خلاصات بحث «البنك المركزي» في ظل ارتفاع معدل استعمال القدرات الإنتاجية للمقاولات الصناعية، والتي وصلت خلال شهر نونبر الماضي إلى 71 في المائة بمختلف القطاعات الصناعية، مقابل 68 في المائة داخل القطاع الصناعي باستثناء التكرير، و76 في المائة في قطاع الصناعات الكهربائية والإلكترونية، و73 في المائة في صناعة النسيج والألبسة والجلد والصناعات الكيماوية، و72 في المائة داخل الصناعات الغذائية، و63 في المائة في الصناعات الميكانيكية والحديدية.   وامتد هذا الاستقرار، يضيف البحث إلى غالبية الفروع الإنتاجية باستثناء صناعات الصناعات الميكانيكية التي تراجعت إنتاجيتها، وفي هذا الصدد، يتوقع أرباب المقاولات على المدى القريب عودة النمو بمختلف الفروع الصناعية، خاصة النسيج والجلد، كما تطورت المبيعات الإجمالية للقطاعات الصناعية، إذ ارتفعت خلال الشهر ذاته، نتيجة نمو المبيعات المحلية والخارجية على حد سواء، ويتوقع أرباب المقاولات استمرار نمو هذه المبيعات خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، في حين همّ هذا النمو جميع الفروع باستثناء الصناعات الغذائية، التي تراجعت مبيعاتها، في انتظار نمو الفروع الأخرى، خلال الأشهر المقبلة حسب تصريحات أرباب المقاولات المنتسبين إليها. وأثر هذا النمو، تسجل خلاصات بحث البنك المركزي على الطلبيات الجديدة التي حصلت عليها المقاولات الصناعية، إذ سجلت تطورا ملحوظا خلال الشهر الماضي، خاصة بقطاع الصناعات الكيماوية وشبه الكيماوية، والصناعات الميكانيكية والتحويلية، مقابل تراجعها بباقي فروع الأنشطة.   للإشارة، يتوجه بحث «بنك المغرب» حول الظرفية داخل القطاع الصناعي، نحو التعرف على توقعات مجموعة من الفاعلين الصناعيين في مجال الإنتاج والمبيعات ودفتر الطلبيات من أجل التوفر على معطيات واقعية تمكن من تقييم الظرفية الصناعية. كما يهدف إلى سبر توقعات المقاولات الصناعية حول تطور هذه الأنشطة على المدى القصير.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة