صادرات مجمع الفوسفاط تتجاوز 4450 مليارا سنتيم منذ بداية 2012

صادرات مجمع الفوسفاط تتجاوز 4450 مليارا سنتيم منذ بداية 2012

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 27 ديسمبر 2012 م على الساعة 17:00

ارتفعت معاملات «المجمع الشريف للفوسفاط» عند التصدير خلال الـ 11 شهرا الأولى من السنة الجارية بنسبة 0.8 في المائة لتستقر قيمتها في حدود 44.5 مليار درهم مقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2011. ويعزى هذا النمو تسجل مذكرة صادرة عن وزارة الاقتصاد والمالية، «إلى تطور صادرات المجمع من الفوسفاط الخام إلى 11.75 مليار درهم مقابل 11.22 مليار درهم خلال سنة 2011 بنمو نسبته 4.7 في المائة، تعادل زيادة قيمتها 529.4 مليون درهم، مقابل تراجع مبيعاته من مشتقات الفوسفاط بقيمة 191.1 مليون درهم إلى 32.7 مليار درهم بدل 32.9 مليار درهم سنة قبل ذلك».    وكشفت المعطيات الصادرة عن وزارة الاقتصاد والمالية، أن تحقيق هذه النتائج الإيجابية يأتي في وقت تراجعت فيه إنتاجية المجموعة، خاصة على مستوى الفوسفاط الصخري، التي انخفضت خلال العشرة أشهر الأولى من السنة بنسبة 4.4 في المائة، والمنتجات المشتقة والحامض الفوسفوري بنسبة 6.8 في المائة، الأمر الذي استدرك بنمو إنتاجية الأسمدة الطبيعية والكيماوية بنسبة 12.4 في المائة.   وينتظر أن تدعم هذه الصادرات خلال السنوات المقبلة، عبر المخطط الاستراتيجي الجديد لمجموعة «المكتب الشريف للفوسفاط»، والذي يهدف إلى دعم موقع هذا الأخير داخل قطاع الفوسفاط، وتتمحور خطوطه العريضة حول إعادة صياغة استراتيجيته التجارية، وإعادة إطلاق الاستثمار الصناعي، والتوحيد المالي والهيكلي والقانوني، وعصرنة آليات التدبير. وفي هذا الصدد، ولمرافقة تنمية هذه الاستراتيجية، التي تتجاوز قيمتها 100 مليار درهم خلال الفترة الممتدة بين 2011 و2020، وضع المكتب استراتيجية تمويلية تتمحور حول تنويع موارد التمويل، وتثمين تكاليف التمويل، واختيار الممولين من الدرجة الأولى، وإرساء نوع من المرونة التي تمكن من التحكيم بين مختلف الآليات التمويلية.   كما يهدف هذا المخطط، إلى مضاعفة قدرة استخراج الفوسفاط إلى 55 مليون طن، وتحسين الإنتاجية والتقنيات الصناعية بهدف خفض التكاليف بنسب تتراوح بين 30 إلى 40 في المائة، وذلك عبر إقامة مناجم جديد للفوسفاط، وإنشاء أكبر مغسلة للفوسفاط الخام، إلى جانب افتتاح مغسلة جديدة وإنجاز المحطة الرئيسية لأنبوب نقل الفوسفاط.   إلى ذلك، ضخ «المجمع الشريف للفوسفاط» خلال نونبر الماضي، 4.1 مليار درهم من أرباحه برسم سنة 2011 في خزينة الدولة، مقارنة مع 3 ملايير درهم خلال الفترة ذاتها من سنة 2011. ويأتي ضخ مجموعة «المكتب الشريف للفوسفاط» لهذا المبلغ، عقب تحقيقها خلال السنة الماضية أرباحا موطدة بحوالي 16.3 مليار درهم مقارنة مع 8.3 مليار درهم خلال 2010 بنمو نسبته 43 في المائة، مستفيدة من تطور إنتاجيتها إلى أزيد من 57.5 مليار درهم مقابل 41.9 مليار درهم سنة قبل ذلك، بارتفاع ناهزت نسبته 27 في المائة بين الفترتين، وتطور القيمة المضافة التي ضختها المجموعة، إلى 31.7 مليار درهم مقارنة مع 22.4 مليار درهم سنة قبل ذلك، بزيادة نسبتها 30 في المائة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة