جيب» تكشف عن نسخة معدلة من طراز «غراند شيروكي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

جيب» تكشف عن نسخة معدلة من طراز «غراند شيروكي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 16 يناير 2013 م على الساعة 19:41

كشفت شركة «جيب» خلال الأسبوع الجاري، عن الصور الأولى والمعلومات الخاصة بنسختها المٌحسنة من «الكروس أوفر» الشعبية «جيب غراند شيروكي» الجديدة، والتي من المنتظر طرحها في الأسواق قبل متم السنة الجارية. تقتبس التحسينات التصميمية الجديدة التي حظيت بها السيارة، العديد من ملامح طراز كرايسلر 300 الجديد، حيث شملت مصابيح أمامية مجددة مع شبكة تهوية جديدة، كما تم إعادة رسم خطوط المصد الأمامي، أما في الخلف فنلاحظ المصابيح الخلفية الجديدة، مع الباب الخلفي المجدد، ومصد خلفي جديد. حظيت المقصورة الداخلية للسيارة بتغيير تفاصيل الكونسول الوسطي، كما وإضافة شاشة بيانات جديدة تأتي بقياس 5 بوصات، أو 8.4 بوصات، كما حظيت بإضافة نظام معادلة مناخ أكثر تطورا، وعجلة قيادة جديدة، ولوحة عدادات رقمية عالية الوضوح. سيتم تقديم «غراند شيروكي» الجديدة ميكانيكياً، بناقل حركة أوتوماتيكي جديد مكون من ثمان نسب أمامية، كما سيتم توفير السيارة لأول مرة بالسوق الأمريكي بمحرك تيربو ديزل جديد. حظيت السيارة بمساحات تخزين كبيرة، وزودت بالعديد من التجهيزات، من قبيل مكيف هواء إلكتروني، ونظام ملاحة متطور، وعدة أنظمة للأمان لرفع جودة أداء السيارة على الطريق، وضمان راحة أكبر للسائق أثناء القيادة.وجوهأكد فؤاد الدويري، وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، أن المغرب يتوفر على استراتيجية رائدة على الصعيد الدولي لتطوير قطاع الطاقات المتجددة والنظيفة. وأوضح الدويري على هامش مشاركته بالعاصمة الإماراتية٬ في فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، أن هذه الاستراتيجية التي تعتمد على خطط تطويرية واضحة وإطار مؤسساتي فاعل٬ «تروم توسيع نطاق الاعتماد على حلول الطاقات المتجددة والتكنولوجيا النظيفة في المستقبل وتعزيز مجالات البحث العلمي والتطبيقي في المجالات ذات الصلة». وأضاف الوزير خلال هذا المنتدى الذي يعد أكبر تجمع دولي لبحث الصيغ الكفيلة بتوسيع نطاق اعتماد حلول الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة في العالم ٬ أنه من بين أهداف استراتيجية تنمية قطاع الطاقات المتجددة والنظيفة في المغرب٬ تحقيق قدرة إنتاجية بقيمة 6000 ميغاواط في أفق 2020، منها 2000 ميغاواط في مجال الطاقة الهيدروكهربائية٬ و2000 ميغاواط في مجال الطاقة الريحية٬ و2000 ميغاواط في مجال الطاقة الشمسية٬ مشيرا إلى أن الخطط التي تتضمنها هذه الاستراتيجية٬ «ستمكننا حتما من تجاوز هذه الأهداف المرقمة».مع المستهلكارتفع الذهب مجددا بداية الأسبوع الجاري صوب 1670 دولارا للأوقية مع صعود اليورو لأعلى مستوى في 11 شهرا أمام الدولار وارتفاع الأسهم الأوروبية وسط توقعات لنمو أكثر استقرارا في المنطقة وتراجع احتمالات مزيد من التيسير النقدي. إلا أن المعدن مازال حبيس النطاق الضيق الذي لازمه الأسبوعين الماضيين إذ مازال المستثمرون حذرين إزاء الذهب بعدما سجل أكبر خسارة فصلية في أكثر من أربع سنوات في آخر ثلاثة أشهر من سنة 2012. وارتفع السعر الفوري للذهب بنسبة 0.3 في المائة إلى 1667.59 دولار للأوقية، في حين زاد سعر الذهب في العقود الأمريكية تسليم فبراير المقبل بـ 7.20 دولار إلى 1667.80 دولار للأوقية. وفي هذا الصدد، قال مايكل وايدمر من «بنك أوف أمريكا ميريل لينش»، «إننا نحتاج لحدوث موجة صعود مستدامة، لظهور مخاوف تدفع مشترين جدد إلى السوق كارتفاع التضخم على سبيل المثال.» وأضاف «حتى يحدث ذلك سيكون من الصعب حدوث موجة صعود مستدامة، لذا أعتقد أننا سنظل في النطاق نفسه.» ومن بين المعادن النفيسة الأخرى ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية بنسبة 0.9 في المائة إلى 30.71 دولار للأوقية

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة