مبادلات المغرب وإسرائيل تتجاوز 213 مليون درهم سنة 2012 | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مبادلات المغرب وإسرائيل تتجاوز 213 مليون درهم سنة 2012

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 19 يناير 2013 م على الساعة 14:54

تجاوزت قيمة المبادلات التجارية بين المغرب وإسرائيل خلال الـ 11شهرا الأولى من السنة الماضية 213 مليون درهم (25.5 مليون دولار) مقارنة مع 197 مليون درهم خلال 2011 بزيادة بلغت قيمتها 15.8 مليون درهم. وتعود أسباب هذا النمو، تسجل أرقام المكتب الإسرائيلي للإحصاء، «إلى ارتفاع واردات الدولة العبرية من المغرب بحوالي 15مليون درهم، لتنتقل من 31.768 مليون درهم نهاية نونبر من سنة 2011 إلى 46.8 مليون درهم خلال السنة الماضية، مقابل تراجع صادرات إسرائيل نحو المغرب إلى 165.5 مليون درهم مقابل 166.3 مليون درهم بين الفترتين بانخفاض قيمته 836 ألف درهم». من جانبها، تراجعت المبادلات التجارية بين المغرب وإسرائيل خلال شهر نونبر من السنة الماضية، تضيف أرقام المكتب الإسرائيلي للإحصاء، إلى 10.8 مليون درهم مقابل 13.3 مليون درهم خلال الشهر نفسه من سنة 2011 بانخفاض بلغت قيمته 2.5 مليون درهم، ويعزى ذلك إلى انخفاض صادرات إسرائيل نحو المغرب، إلى 6.68 مليون درهم في نونبر من سنة 2012 مقارنة مع 9.19 مليون درهم خلال الشهر ذاته من سنة 2011، واستقرار واردات الدولة العبرية من المغرب في حدود 4.18 مليون درهم. إلى ذلك، تراجع عدد السياح المغاربة الوافدين على إسرائيل عند نهاية نونبر الماضي بنسبة 6 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2011، ووصل عددهم إلى حوالي 2100 سائح، غالبيتهم حلوا عبر الرحلات الجوية بانخفاض نسبته 6 في المائة مقارنة بسنة 2011. وجوهأكد إدريس الأزمي الإدريسي٬ الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالخزينة٬ أنه لن يحدث أي إفلاس في صناديق التقاعد٬ إذا ما اتخذت القرارات اللازمة في هذا الشأن. ولم يستبعد الأزمي، الذي  كان يتحدث خلال برنامج «قضايا وآراء» الذي تبثه القناة التلفزية الأولى، «شبح الإفلاس»٬ إذا لم يتم اتخاذ أي قرار لإصلاح هذه الأنظمة٬ مستعرضا السيناريوهات المحتملة لهذا الإصلاح، كتأخير سن التقاعد أو تحديد الأجر الذي يحتسب على أساسه أو نسب المساهمة وغيرها٬ بهدف ضمان التقاعد للمنخرطين مع الحفاظ على حقوقهم المكتسبة. وبعد أن ذكر أن عدد المنخرطين في الصناديق الأربعة يفوق ثلاثة مليون و600 ألف منخرط٬ ووصل عدد المستفيدين إلى أكثر من مليون و100 ألف شخص٬ لاحظ أن العجز أصبح يهدد الصناديق منذ سنة 2012، وأنه سيتفاقم خلال سنة 2014، لعدم التوزان بين المعاشات ومساهمات العاملين.مع المستهلكخفّضت منظمة أوبك توقعاتها للطلب على نفطها عام 2013، وعزت ذلك إلى زيادة في الإمدادات من منتجين منافسين، مما يعني أن مخزونات كبيرة قد تتراكم إذا واصلت المنظمة الإنتاج بالمستوى الحالي. وتوقعت الوكالة في تقرير شهري أن يبلغ متوسط الطلب على نفط المنظمة 29.65 مليون برميل يوميا بانخفاض بمقدار 100 ألف عن الرقم الذي توقعته الشهر الماضي. وهذا أقل من إنتاج أوبك في دجنبر الذي بلغ 30.37 مليونا، وفقا لتقديرات مصادر ثانوية. ويشير التقرير إلى أن معروض النفط العالمي سيتجاوز الطلب بهامش مريح بالأشهر الستة الأولى من 2013 حتى بعد أن خفضت السعودية، أكبر مصدر للنفط بالعالم إنتاجها في دجنبر للحيلولة دون حدوث تخمة بالسوق وللدفاع عن الأسعار التي تجاوزت 100 دولار للبرميل بكثير. كما توقع التقرير أن يبلغ متوسط الطلب على نفط أوبك 29.07 مليون برميل يوميا بالنصف الأول من 2013، مما يعني تراكم مخزونات بواقع 1.3 مليون برميل يوميا تقريبا، إذا واصلت أوبك ضخ النفط بمعدل دجنبر الماضي

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة