«فولكسفاغن» تطرح جيلا جديدا من طراز «غولف

«فولكسفاغن» تطرح جيلا جديدا من طراز «غولف

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 17 يناير 2013 م على الساعة 19:41

يرتقب أن تطرح المركزية الشريفة للسيارات، جيلا جديدا من طراز «غولف» في الأسواق، بعد إخضاع الجيل الحالي إلى جراحة تجميلية، أدت إلى تقليص وزن السيارة بحوالي 100 كيلوغرام بالمقارنة مع الجيل الحالي. بنيت السيارة الجديدة على المنصة الهيكلية الجديدة «MQB» لتقليل استخدام المكونات المعدنية، وهو ما سيؤدي إلى تقليل استهلاك الوقود بواقع 23 في المائة. في حين تبلغ أبعاد السيارة 4255 مليمترا للطول، و1799 مليمترا للعرض، و1452 مليمترا للارتفاع. كما ستكون قاعدة العجلات أطول بـ 59 مليمترا عن الجيل الحالي.حسنت العلامة المساحة المخصصة للأقدام داخل السيارة بواقع 15 مليمترا، وكذلك المساحة المخصصة للأكتاف للسائق والراكب في المقدمة بواقع 31 مليمتر وبواقع 30 مليمترا للركاب في الخلف. كما ستزيد مساحة غرفة الأمتعة بواقع 30 لتر إضافية لتصبح سعتها الإجمالية 380 لترا.ستعتمد «فولكس فاجن غولف» الجديدة على محرك من عائلة «TSI» المزدوجة الشحن، وسيكون بسعة 1.4 لتر، بقوة 140 حصانا تتولد بصورتها الكاملة ما بين 4000 و6500 دورة في الدقيقة، بالتوازي مع قدرته على توليد عزم دوران يبلغ 250 نيوتن في المتر ما بين 1500 و3500 دورة في الدقيقة.سيتصل هذا المحرك بناقل حركة أوتوماتيكي مكون من 7 نسب أمامية من طراز «DSG» المزدوج القابض، وتصل السرعة القصوى للسيارة إلى 212 كيلومترا في الساعة، مع معدل تسارع لكسر الحاجز المئوي في غضون 8.4 ثانية.جاذبية استثماريةأكدت الصحيفة الإكترونية الإسبانية «لافوزديجيتال»، أن المغرب يتيح «فرصا استثمارية هائلة» أمام الشركات الإسبانية. وقالت الصحيفة «إن الموقع الاستراتيجي للمغرب٬ ونمو اقتصاده٬ وعمليات تحديث بنيته التحتية٬ وأسعاره التنافسية كلها عناصر جذابة لأكثر من 800 شركة إسبانية تتخذ من المملكة مقرا لأنشطتها»٬ مضيفة أن المغرب هو البلد المغاربي الذي يوجد به أهم حضور اقتصادي إسباني. وأبرزت الصحيفة أن قطاعات السيارات٬ والطيران٬ والنسيج٬ والالكترونيات٬ والصناعات الغذائية٬ والبناء٬ والطاقة المتجددة والسياحة تستقطب المزيد من الشركات الإسبانية٬ لاسيما في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعصف بمعظم البلدان الأوروبية. وأشار المصدر ذاته إلى أن صادرات 20 ألف شركة إسبانية نحو المغرب ارتفعت بنسبة 22.4 في المائة في الفترة ما بين يناير وشتنبر من العام الماضي٬ موضحا أن المغرب يتموقع كثاني أكبر سوق لإسبانيا خارج الاتحاد الأوروبي٬ وخلف الولايات المتحدة الأمريكية.إحداث المقاولاتمكن مشروع «فاص المغرب»٬ المتعلق بتسهيل إنشاء المقاولات في المغرب بفضل تعبئة المغاربة المقيمين بأوروبا٬ من إنشاء 236 مقاولة باستثمار إجمالي بلغ 85 مليونا و126 ألف درهم أسهمت في توفير 844 منصب شغل مباشر. وعمل المشروع٬ الذي أنجز بشراكة بين مؤسسة «إنتانت» والوكالة الفرنسية للتنمية والمركز الدولي للهجرة والتنمية بألمانيا وجمعية «إنتانت المغرب»٬ بشكل رئيسي٬ على تحقيق هدف خلق 225 مقاولة جديدة تسهم في توفير 1350 منصب شغل مباشر على مدى أربع سنوات. ويتقدم المغاربة المقيمون في إيطاليا لائحة المستثمرين حيث شكلت المقاولات التي أحدثوها 28 في المائة من مجموع المقاولات المنشأة في إطار المشروع٬ يليهم مغاربة فرنسا بـ 25 في المائة٬ ثم هولندا بـ 16 في المائة وإسبانيا بـ 15 في المائة وألمانيا بـ 7 في المائة، وبلجيكا بـ 4 في المائة، وإنجلترا بـ 3 في المائة، وباقي البلدان الأوروبية، خاصة سويسرا٬ والبرتغال٬ وبولونيا بنسبة 1 في المائة. ميثاق اجتماعيوقع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب٬ أول أمس الثلاثاء بالرباط٬ على «ميثاق اجتماعي من أجل تنافسية مستدامة وعمل لائق»٬ وذلك بهدف إنشاء نموذج اجتماعي جديد قائم على الحوار الدائم والمباشر. ويتعهد الطرفان في هذا الميثاق٬ الذي وقعته رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب مريم بنصالح شقرون٬ والكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب محمد يتيم٬ على العمل ضمن أفق توافقي على إعداد مخطط للتقدم الاقتصادي في إطار مبادئ العمل اللائق من خلال تقديم حلول ملموسة في حقول أربعة أساسية. ويتعلق الأمر بـ «الوقاية من نزاعات الشغل وتدبيرها»٬ و»الحوار الاجتماعي وتشجيع حقل الاتفاقات الجماعية»٬ و»الملاءمة الاجتماعية لعلاقات وظروف العمل»٬ «والنهوض بالشغل والتنافسية». وجوهيرتقب أن تعقد الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات في إطار مخططها الرامي إلى إبرام عقود تجارية مع مستثمرين أمريكيين في قطاع السيارات، 20 لقاء أعمال بهدف تسليط الضوء على الإمكانات والمقومات التي يزخر بها المغرب والترويج للمملكة باعتبارها أرضية للاستثمارات الإقليمية بالنسبة إلى الفاعلين الأمريكيين بهذا القطاع. ويأتي انعقاد هذه اللقاءات، على هامش مشاركة الوكالة في مؤتمر أخبار عالم السيارات الذي يقام من 14 إلى 17 يناير الجاري في ديترويت بالولايات المتحدة، والذي ينظم سنويا بالموازاة مع معرض ديترويت للسيارات. ويشكل هذا الحدث، موعدا رئيسيا في الأجندة السنوية لقطاع السيارات، حيث يلتئم رواد صناعة السيارات لتقاسم الرهانات والاستراتيجيات المعتمدة في هذا القطاع برسم السنة الحالية. وفي هذا الصدد، تعد المشاركة المغربية في هذا المؤتمر٬ الأولى من نوعها، إذ ستشكل نقطة التقاء متميزة بالنسبة إلى الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والوفد المغربي الذي يضم ممثلين عن الجمعية المغربية لصناعة وتجارة السيارات (أميكا) وخبراء مغاربة بقطاع السيارات، مع مصنعي ومجهزي السيارات الأمريكيين.مع المستهلكانخفضت العقود الآجلة للنفط تسليم فبراير أول أمس الثلاثاء، بما قيمته 1.58 دولار أو 1.41 في المائة إلى 110.30 دولار للبرميل عند التسوية، وامتد هذا التراجع إلى العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي، التي انخفضت هي الأخرى بحوالي 86 سنتا إلى 93.28 دولار للبرميل عند التسوية بعدما زادت بيانات اقتصادية ألمانية ومخاوف بشان الجدل حول سقف الدين الأمريكي القلق بشأن الطلب على الوقود. ويأتي تراجع سعر النفط، بعدما ارتفع في التعاملات اليومية إلى ما فوق 112 دولارا للبرميل لتفاؤل بأن اقتصاد منطقة اليورو، ربما يكون بصدد الاستقرار أخيرا، وأن الولايات المتحدة قد تتوصل إلى اتفاق لمعالجة أزمة في الميزانية والديون. وأظهرت بيانات صدرت بداية الأسبوع الجاري، انكماش الاقتصاد الألماني أكثر من المتوقع وبنسبة بلغت 0.5 في المائة في الربع الأخير من 2012، لكن معظم الاقتصاديين يتوقعون تعافيه في الأشهر القادمة مما سيدعم منطقة اليورو. كما حث بن برنانكي، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي المشرعين الأمريكيين، على رفع سقف الاقتراض لتفادي تخلف عن سداد الديون قد تكون له تداعيات كارثية محذرا من أن الاقتصاد مازال في خطر بفعل الأزمة السياسية المتعلقة بالعجز

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة