بنك أوربي يمول ربط 1234 مدشرا في المغرب بشبكة الكهرباء | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بنك أوربي يمول ربط 1234 مدشرا في المغرب بشبكة الكهرباء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 20 مارس 2013 م على الساعة 19:25

فيما أعلن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب عن تلقيه قرضا ماليا من البنك الأوربي للإنشاء والتعمير المغرب بقيمة 60 مليون أورو (نحو 667 مليون درهم)، سيخصص لتمويل الشطر الرابع لبرنامج الكهربة القروية، تستعد الفيدرالية الوطنية للكهرباء والإلكترونيك والطاقات المتجددة، التي تضم في عضويتها حوالي 500 مؤسسة، لمقاضاة المكتب الوطني للكهرباء، على خلفية تسبب المكتب في إفلاس 30 شركة متعاقدة معه، وعدم أداء ديون بقيمة 4 ملايير درهم. وأفاد بلاغ للمكتب الوطني للكهرباء بأن بالبنك الأوربي للإنشاء والتعمير منح المغرب قرضا بقيمة 60 مليون أورو سيخصص لربط 1234 قرية معزولة عن العالم الخارجي بالكهرباء، وأن هذه العملية ستشمل 210 آلاف أسرة موزعة على 50 عمالة وإقليما في المغرب. عملية ربط المداشر المعزولة بالكهرباء ستتم عبر شبكة ذات توتر منخفض ومتوسط، ووضع العدادات مع إنجاز مشروع رائد للشبكة الذكية وتهيئة لنشر عدادات ذكية والإنتاج اللامركزي للطاقة المتجددة.  وأوضح بلاغ المكتب أنه منذ سنة 1996 وإلى حدود سنة 2012، تمكن المكتب الوطني الكهرباء من ربط مليوني منزل بالكهرباء، أي ما يعادل 12 مليون نسمة، مشيرا إلى أن نسبة كهربة العالم القروي في المغرب وصلت إلى 98 في المائة، وأن عملية الربط بالكهرباء ساهمت بشكل كبير في فك العزلة عن المناطق النائية، وأيضا التخفيف من نسبة الهدر المدرسي في الوسط القروي.  ويأتي تسلم المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب لهذا القرض المالي من البنك الأوربي للإنشاء والتعمير، في وقت تلوح فيه الفيدرالية الوطنية للكهرباء والإلكترونيك والطاقات المتجددة باللجوء إلى أشكال احتجاجية، بما فيها اللجوء إلى القضاء لحمل إدارة المكتب الوطني للكهرباء على تسديد ديون متراكمة لفائدة مقاولات ظلت تنجز أشغال الربط الكهربائي في إطار صفقات مبرمة مع المكتب دون أن تتسلم مستحقاتها المالية.  وقال يوسف تغموتي، رئيس الفيدرالية الوطنية للكهرباء والإلكترونيك والطاقات المتجددة، في اتصال هاتفي مع «أخبار اليوم»، إن 400 شركة متعاقدة مع المكتب الوطني للكهرباء تضررت من تأخر صرف حقوقها المادية، بينما أعلنت 30 شركة إفلاسها بشكل نهائي، وزاد قائلا: «لقد كلفنا في الفيدرالية محاميا وخبيرا في العقود بدراسة العقود المبرمة بين الشركات والمكتب الوطني للكهرباء، كما راسلنا رئيس الحكومة ووزير الطاقة والمعادن ووزارة الصناعة، ونأمل أن تتدخل الجهات المختصة لإيجاد حل لمعضلة ديون المهنيين العالقة لدى مكتب الكهرباء، التي تقارب 4 ملايير ردهم، وابتداء من الأسبوع الجاري سنعقد لقاءات مع بعض الوزراء لدراسة المشكل والبحث عن حلول».  ويشكل القرض، الذي يعد أول تدخل للبنك الأوربي للإنشاء والتعمير بالمغرب لفائدة مشروع عمومي، بداية تعاون في مختلف المجالات، لاسيما في قطاع الطاقة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة