حكاية قصر مليونير مغربي بميامي كلفه خمسة ملايير سنتيم يضم سيوفا وبنادق "نفيسة" استغرق بناؤه سنتين+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حكاية قصر مليونير مغربي بميامي كلفه خمسة ملايير سنتيم يضم سيوفا وبنادق « نفيسة » استغرق بناؤه سنتين+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 05 سبتمبر 2013 م على الساعة 12:21

[youtube_old_embed]dMIbj7n_QQ0[/youtube_old_embed]

  خصص برنامج « مليون دولارز رومز »، الذي يقدمه كردر رسترهاوس، إحدى حلقاته لمنزل « فخم »، بمدينة فلوريدا الأمريكية،  شُيد على الطراز المعماري المغربي الأصيل.   وتحدث مقدم  البرنامج رفقة ضيفه بروكر ريمون بولديس، بإسهاب عن الهندسة المعمارية، للمنزل، التي طبعها النمط الأندلسي والتركي العربي.    وقدر ثمن هذا المنزل بأزيد من 5 ملايين دولار أمريكي، أي ما يعادل خمسة ملايير سنتيم، كما استغرق بناء المنزل سنتين.   يعج المنزل، المشيد على ستة آلاف متر مكعب، بالعديد من التحف ومجموعة من النوادر والقطع »النفيسة »، مثل سيف طويل قدر ثمنه بآلاف الدولارات، ويعتقد أنه سيف نابليون، كما يضم متحف المنزل لوحات « نفيسة »، كلوحة رسم عليها شكل ثعبان، ثم اقتناؤها من سوق للتحف « النادرة » بالأرجنتين، الى جانب لوحة رسم عليها شكل طائر، اقتنيت هي الأخرى من سوق بالصين ويقدر ثمنها بآلالاف الدولارات.    شارك في بناء المنزل 27 من أمهر الصناع التقليديين المغاربة، استقدموا خصيصا من المغرب لتزيين المنزل، بأشكال هندسية مغربية كما يظهر شريط الفيديو، حيث مكثوا في المنزل، مدة سنتين لتصميم ديكوراته الهندسية المغربية.   يضم متحف المنزل العديد من التحف والقطع « النادرة ، مثل السيوف والبنادق، حيث قام مالك المنزل بنشر كتابين يتحدثان خصيصا عن مقتنياته « النادرة » والنفيسة . في هذا المنزل المسمى « تاج ميامي »، توجد فقط 10 في المائة من القطع و المجموعات « النادرة » ، أما باقي القطع فتوجد بفرنسا، كما أن المنزل يتوفر على شرفة زجاجية ضخمة تطل على مدينة ميامي، بارتفاع يبلغ 6 آلاف متر.   شيد « تاج ميامي » الذي تطل شرفته على شارع قصر »بريكل كوندومنيوم بشارع بريكل » بميامي، من طرف لينا وهاري هلمسلي، كإقامتهما الخاصة بميامي، قبل أن ينتقلا إلى مكان آخر، حيث ثم شراء هذه الإقامة من طرف الشيخ سعود الشعلان ، الذي حول المنزل إلى قصرعربي أصيل، بهندسة معمارية شبيهة بهندسة تاج محال بالهند، حيث شارك 27 من أمهر الصناع التقليديين والحرفيين المغاربة في الهندسة المعمارية للمنزل، ومكثوا هنا مدة سنتين حتى أتموا أشغال المنزل.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة