حمقى القرية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حمقى القرية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 03 يناير 2012 م على الساعة 0:07

جرى العرف أن يتم كل سنة الوقوف على أبرز الأحداث والقضايا التي خلفت أثرا مهما خلال السنة، واختيار رجل السنة، الذي قد يكون أيضا امرأة، ناهيك عن القيام بجرد لحصيلة الأيام الـ365 المنقضية. ويبدو من الطبيعي جدا، ان يكون ما بات يعرف بالربيع العربي الحدث الأبرز خلال السنة التي ودعناها أمس الأحد. وربما بات بإمكاننا ربط كل فصل من فصول السنة الماضية بحدث مهم، كخريف الثورة في تونس ومصر، وصيف الحرب الأهلية مباشرة من ليبيا، ثم خريف كان إسلاميا بامتياز بعد ان فازت الأحزاب المسماة ذات مرجعية إسلامية في الانتخابات التي شهدتها بعض البلدان العربية. وهي كلها أحداث سيجلها التاريخ، وهي كذلك، أحداث كان لكل فصل من فصول السنة التي جرت فيها حدث بارز اقترن به. دعونا الآن ننتقل إلى رجل السنة، ماذا عنه ومن يكون؟ أكيد ان اختيار البوعزيزي، الشاب التونسي الذي أحرق نفسه مطلقا بذلك الشرارة الأولى للثورات، يبدو منطقيا جدا. كما كان سيبدو من المنطقي أيضا، اختيار امرأة كاليمينة توكل كَرمان التي حصلت على جائزة نوبل في السلام، شخصية السنة. إلاّ أني أعتقد أنه من المنصف أكثر أن يكون المدون أو المُدَوِّنَة هو شخصية سنة 2011. وهنا نلاحظ، كيف أن لفظ « شخصية » بمعنى شخص ما، عوض « رجل السنة » أو « امرأة السنة » يفرض نفسه. أولا لكون المدون هو قبل كل شيء شخص ما. فنحن لا نعرف كثيرا عن هوية المدونين. وثانيا، لأننا حتى عندما نتعرف على الأسماء أو الألقاب فذلك لا يعمق معرفتنا بهذه الفئة.  من هنا يحق لنا أن نتساءل عن من هم هؤلاء الأشخاص الذين، كما كان يُقال عن « الترودسكيين » في روسيا، « لا يحتكمون إلا لأنفسهم »، وهي عبارة تنطبق بكل تأكيد على المدونين. فهم لا يطلبون دعما من أحد، ولا ترخيصا كما لا ينتظرون رضا ومباركة الآخرين، ورغم كل هذا، يخلقون الحدث بما ينشرون من أفكار وآراء على الانترنت. ولا داعي هنا للتأكيد على أنها آراء تحتاج لكثير من التحقيق والتدقيق. كما أنها تتضمن الكثير من المغالطات والسب والقذف والتسرع في الأحكام.  قابلت ذات يوم أحد المدونين المغاربة الذي ينعت كل من يعارض أفكاره بـ »الفاشي ». وبما أنني أنا نفسي كنت واحدا من أولئك الذين لخص آرائهم كلها في كلمة « فاشي »، فقد طلبت منه بكل لباقة وأدب أن يعرف لي كلمة « فاشي ». فمن غير المعقول، ان يستعمل المرء عبارة لا يدري معناها. وبعد مرور ربع ساعة من الحشو في كلام غير ذي مغزى، وجدت أني لم أتلق أي تعريف واضح ومحدد لمعنى كلمة « فاشي » خلال تلك العشية الجميلة التي كنت أتحدث فيها مع هذا المدون في إحدى شوارع الرباط، ما خلف عندي إحساسا مريرا. وباختصار، هذا ما يمكن قوله على المدون، رجل السنة: شخص لا يحتم إلا لما يومن به، يأخذ الكلمة دون انتظار أن يمنحها له أحد، يقدم الآراء التي يريد دون أن تكون بالضرورة مسندوة بالحجة والدليل، ويسمح لنفسه بسب وتلويث سمعة صغار وكبار هذا العالم، تماما مثل « أحمق القرية ». وهو ذلك الشاب الذي كان يتحدث إلى كل شخص يجده في طريقه، سواء في الحدائق العمومية أو في المتاجر أوالساحات، ليشاركه آراءه بالقوة، ما يَكرهه وما يُحبه، ما يَخشاه وما يأمله، ما يُسعده وما يُقلقه، وغيرها من أحاسيس وأفكار. وبما أننا كلنا أصبحنا مدونيين فقد أصبحنا، بطريقة أو بأخرى، كلنا « حمقى القرية »… القرية العالمية طبعا. هكذا تكون حصيلة سنة 2011 هي أننا كلنا أصبحنا حمقى،  وكما يقول الشاعر والمفكر الفرنسي « بومارشي »، فلنسارع إلى الضحك، قبل أن نضطر إلى البكاء. عن إذاعة ميدي 1*

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة