السياحة "الجِنِّية"

السياحة « الجِنِّية »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 05 فبراير 2012 م على الساعة 21:04

قبل أسابيع قليلة كنت أتندر في هذا الركن، على قصة أرواح شريرة او « جنون » دارت تفاصيلها في العربية السعودية. تعقيبا عليها، أخبرني بعض المستمعين أنه لم يكن من داع للذهاب بعيدا حتى العربية السعودية لأجد خزعبلات مماثلة، فقد كان يكفي أن أبقى في المغرب لأجدها، وبالضبط في الدار البيضاء. فعلى ما يبدو،  تسكن عفاريت صغيرة في أقبية مركز تجاري ضخم دشن مؤخرا بالمدينة. ودعونا نفصل القول في المسألة قبل المضي في الحديث: لا وجود لشيء اسمه الجن، وليست له أي حقيقة، وإن كانت له من حقيقة، فهي كحقيقة قصص الغول التي تحكى إلى الأطفال قبل النوم، أو قصة « البابا نويل » أو حتى لدوافع متعلقة بالـ »طاقم »، -سأشرح ما أقصد بهذا العبارة بعد قليل- كما أنه يبدو أن الإشاعة المتحدثة عن وجود عفاريت في أقبية المركز التجاري، « الموروكو موول »، يُحتمل أن تكون مدبرة في الأصل، إما من طرف صحافيين غاضبين من عدم استدعائهم لحفل الافتتاح أو من منافسين مستائين من المركز الجديد، خشية التحدي الذي يطرحه عليهم، او ربما من طرف موظفين بالـ »موول »، أو « طاقم » الحراسة، وهي الفكرة التي أشرت لها سابقا، ممن يرفضون العمل الليلي أو يودون أن يتلقوا ضعف رواتبهم مع « علاوة على الخطر »، نظرا لأن قضاء الليلة مع « الجنون » يشكل تهديدا عليهم- لا أدري صراحة أي نوع من التهديد، لأني لم أتعرف بعد على من يمكن ان يفسر لنا طبيعة التهديد في هذا المجال-. بعد هذا الحديث المختصر عن قصة جن « موول » البيضاء، لا أرى مانعا  في التعاطي مع الأمر بشكل أكثر إيجابية، فكما يقال في « كل أزمة تحصل فرصة تُولد ». وعليه فبإمكاننا أن نستثمر في هذا « الغزو الجني »-إن جاز القول- للدار البيضاء على النموذج الاسكتلندي. كيف ذلك؟ طورت اسكتلاندا فرعا سياحيا مزدهرا يقوم على زيارة القلاع المسكونة، وقد حصل أن زرت أنا نفسي إحدى هذه القلاع، وأؤكد لكم ان الثمن باهض جدا، إذا لا يقل عن 100 جنيه استرليني لليلة الواحدة، تدفعه لتنام في سرير قديم الطراز ذي ستائر معلقة. وفي تلك الليلة التي قضيتها أنا في القلعة، أذكر اني عانيت كثيرا من شدة البرد، وفي الغد عندما عبرت عن تذمري لرب القلعة، والذي يسمى « اللِّيرد » بلهجة الإسكوتلاند، (في بريطانيا تنطق « اللُّورد »)، قال لي بأنه يستحيل تدفئة قصر تعداد غرفه 42 غرفة. أما فيما يتعلق بالأشباح، فقد سمعنا بعض الخشخشات وحفيف الرياح وأصوات مختلفة أعتقد انها كانت تنتج عن حركة الريح في دخولها وخروجها من المدخنات، زيادة على أنه من المعروف أن صوت الريح يكون اكثر وضوحا خلال الليل نظرا لعامل الصمت. لكن وبقليل من النية الطيبة، فقد كان ليخيل للواحد منا أن شبح جِد جد جد « لييرد » القلعة هو من كان يصدر  تلك الأصوات، والذي كان يأتي أيضا ليجر الزوار من أطراف أناملهم خلال سباتهم، لكن عموما فيبدو أن هذا الشبح لم يكن شبحا شريرا.  في الصباح الموالي لزيارتي تلك، ذهبت لرؤية وحش بحيرة « لوخ نس » (Loch Ness)، الذي مثله مثل شبح القلعة لا يظهر إلا نادرا، إن لم يكن أبدا. لكن مهما يكن الأمر،  فهذه الأفكار تساهم بقوة في تحريك عجلة السياحة المحلية في استكوتلاندا. وبما أننا في المغرب في حاجة إلى العملة الصعبة، فلما لا نتبع هذا النموذج، ونوظف كل « جْنُون » البلاد في وزارة السياحة، ثم التفكير لإيجاد صيغة مالية معينة لندفع لهم رواتبهم. بعد توظيف « الجنون »، ستقوم وزارة السياحة بتوزيعهم على طول « قصْبات » ومعالم المغرب، من رياضات مراكش، وقصبات الجنوب، وقصور فاس، إلى الأزقة الملتوية للشاون ووصولا للمباني البرتغالية المشيدة منذ زمن في الجديدة. بعدها سنرفع الأثمنة المقترحة على السائح، خاصة مع وجود قائمة خِدمتية جديدة تحتوي على « فطور مجاني + جني على الطاولة ». ويمكننا حتى أن نشترط مبلغا إضافيا لمن يرغب في تسخير « جنية » خلال وجبة الإفطار بدل « جني ». وبما أن الكثيرين أكدوا لي أن بعض الجنيات يتمكن من تزويج أنفسهن، فسيكون ذلك أكثر ربحا لبلادنا. فكل ما سيتطلبه الأمر منا، هو تزويج 10 آلاف جنية محلية مغربية أصيلة، للسياح الألمان أو الإنجليز أو الأمريكان وهو ما سيدر علينا بلا شك الكثير من العملة الصعبة كل شهر.  أظن أن الفكرة التي أقترحها تملك كل أسباب النجاح، زيادة على أني أقدمها مجانا لوزارة السياحة التي عليها من الآن فصاعدا أن تغير اسمها ليصبح « وزارة الأشباح والسياحة » عن إذاعة ميدي1*

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة