الصحافية والناشطة رويدا مروة تكتب يوم 8 مارس: أنا تلك « العاهرة » المناضلة وأفتخر !

الصحافية والناشطة رويدا مروة تكتب يوم 8 مارس: أنا تلك « العاهرة » المناضلة وأفتخر !

صفقوا لها كثيرا لحظة دخولها قاعة الاحتفال … وقفوا جميعهم ذكورا واناثا… « هزّوا » رؤوسهم برضى … ابتسموا ببرودة… جلسوا متفرجين منتظرين … القت امامهم كلمات في السياسة والاقتصاد والثقافة … ناقشتهم في الحريات والمبادئ والديمقراطية… انتهت حفلة « التصفيق » و »الابتسامات » الكاذبة في ذلك الحفل « الربيعي » برعاية « نفطية » … همس أحدهم في أذن صديق بجانبه وهو ينظر اليها تخرج من القاعة : « كيف وصلت الى هذا المنبر؟ »… رّد عليه الآخر بعد ان رسم ابتسامة خبيثة على وجهه « ومن سواه… اوصلها الى هنا! »… قهقه الاثنان معا قهقهة « بلهاء » مستهترة معلنين « تحطيهم » نجاحها في خيالهم « المريض » …

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.