أنا أعتذر لكم جميعا

أنا أعتذر لكم جميعا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 17 يوليو 2012 م على الساعة 12:28

‎اعتذار عام أعتذر للشعب المغربي الهمام لأنني جرحت مشاعره   ‎أعتذر لأنني دافعت عن الحرية وقلت بالحرف « أحترم حرية أمي وأختي وابنتي في أن يفعلن ما يلائم حريتهن ». أسحب هذه الجملة فورا وأتبنى جملة أخرى لكي يرضى الشعب العظيم « أنا لا أحترم حرية أمي وإبنتي وأختي، ومستعد لكي أرفع في وجوههن العصا والسيف بل وربما المسدس والبندقية إذا فعلن شيئا لا يروق لسيادتي ‎أعتذر لأنني قلت في الحوار الشهير مع قناة « الميادين » إن « الحرية حل وليست مشكلا ولن تكون أبدا ». العكس هو الحقيقي، الحرية لاتصلح لنا. نحن عباد وعبيد ومستعبدون، ومن الأفضل لنا أن نبقى هكذا، ولا يجب نهائيا أن نحلم بيوم نتحرر فيه من أي شيء. ما الذي يمكن أن تضيفه لنا هذه الحرية اللعينة في نهاية المطاف؟ « والو، ناضا، نييت، حتى حاجة ». لذلك لا حاجة لنا بها قطعا. لتذهب الحرية إلى الجحيم،وطبعا ليذهب وراءها إلى نفس المكان كل المطالبين بها   ‎أعتذر لشعب الفيسبوك الخالد ‎اكتشفت قدرة كبرى على السباب والشتم عند أغلبية المسلمين الذين انتقدوا تصريحي في قناة الميادين. رسول الله صلى الله عليه وسلم في الإسلام الذي أعرفه أنا يقول في الحديث الصحيح : « ليس المؤمن بالطعان ولا باللعان ولا بالفاحش ولا البذيء ». لكن المسلمين الغيورين على دينهم أو الذين يدعون ذلك لم يتركوا كلمة واحدة من ألفاظ الطعن واللعن والفحش من القول  لم يستعملوها معي، لذلك مرة أخرى أعتذر لكل هؤلاء الطعانين اللعانين الفاحشين البذيئين. أنا أخطأت ومن اعترف بذنبه فلاذنب عليه. ‎أعتذر لسي عبد الله نهاري. من حق الرجل أن يكذب علي مثلما شاء، ومن حقه أن يصفني بالديوث، بل من حقه أن يفتي بقتلي. من أنا لكي أحتج على قرار مثل هذا؟  هذا القرار نزل من علم من أعلام الفقه والدين في البلد، الحبر الفهامة والعالم العلامة سيدي عبد الله نهاري رضي الله عنه وأرضاه، فكيف أجرؤ على احتجاج أو على ماشابه من إبداء الضيق والتبرم؟ الأليق بي هو أن أنفذ القراربيدي أي أن أنتحر وأدخل الجنة لأنني بذلك سأكون قد نفذت فتوى عبد الله ومن معه من مشايخ السلفية الأجلاء، ورغم أنني أعلم بأن الانتحار يذهب بصاحبه مباشرة إلى جهنم، فإن الشق الآخر من العملية أي تنفيذ الحد سيذهب بي إلى الجنة،والله أعلم على كل حال ‎أعتذر لكل من وصفتهم بأنهم منافقون. أنا أسحب هذه الكلمة. نحن لسنا شعبا منافقا. نحن شعب معصوم من الخطأ، لا نرتكب أي معصية. نصلي الأوقات في زمنها، لا نأتي أي منكر من القول أو الفعل. لانشرب خمرا، ولا ندخن مخدرات، ولا نكذب ولا نسرق، ولانزني ولا نفعل الكثير من الفواحش التي نصفها في السر بأنها « لذيذة »، وفي العلن بأنها معاصي خطيرة. نحن باختصار شعب ملائكي، ولا أريد أن أقول بأننا « ø »شعب من الملائكة » لئلا يأتي من يصفنا بالتجديف والمساس بهاته المخلوقات النورانية وتشبيه أنفسنا به   ‎أعتذر لكل من يرى أنني يجب أن أعتذر إليه. أعتذر أساسا لمن لم يشاهد الفيديو الأول للميادين لكنه اكتفى بالسب واللعن. أعتذر لمن لم يشاهد لا الفيديو الأول ولا الفيديو الثاني، لكنه أيضا اكتفى بالسب. أعتذر لمن شاهد ولم يفهم حرفا واحدا مما قلته لكنه أيضا التحق بكوكبة السب، وأعتذر لمن شاهد وفهم لكنه أصر لنية خبيثة دفينة فيه على التحوير, وعلى المضي قدما نحو السب. ‎أنا لا ألوم المحورين للكلام. أنا ألومني لأنني تكلمت في بلد قرر أن يمنع الكلام   ‎أعتذر للأمهات والأخوات والخالات والعمات والبنات والصبيات والجدات والحفيدات. أعتذر لكل نون النسوة المغربيات. أتذكر معهن عبارة سعيد صالح الشهيرة اليوم « الشرف يا بنت…الشرف ». أبتسم بمرارة لأن ماوقع كاد يفقدني الابتسام، وأتذكر فقط أنني ملزم بالمزيد من الاعتذار. ‎أعتذر لكل من انتهى من مضاجعة صديقته في الحرام وأتى إلى الفيسبوك لكي يسبني. أعتذر لكل من شرب قطرة أو قطرتين من الخمر، وبدوت له في القنينة طريقة لمصالحة ضميره وغسل بعض الذنوب. وأعتذرلكل من يعرف أنه مليء بالكثير من السيئات وأنه من أجل إقناع نفسه بأنه صالح « مائة في المائة » يجب أن يسب هذا الشخص الذي قال كل هذا الكلام ‎أعتذر حتى لمن لايستحق اعتذار. أنا أذنبت بالفعل وأخطأت ‎اعتقدت أنني أتحدث في بلد يسمح فيه بالكلام، واعتقدت أن الحرية لاتخيف فعلا إلا المستعبدين، واعتقدت أنه من الممكن أن نصارح بعضنا البعض بقليل الحقائق التي نعرفها جميعا. ‎لكنني كنت واهما. نحن نحب هذا النفاق ونعيش فيه، وسنواصل العيش فيه إلى ماشاء الله، لذلك – معشر المعصومين  ومعشر المعصومات أيضا – « سمحوا ليا بزاف،والله مانعاود » ‎تراكم تقبلون الاستغفار مثلما يقبله رب العباد؟ أم أنني ملزم بصياغة ثانية تكون أكثر وضوحا أيها السادة « الأفاضل الأتقياء الأنقياء »؟  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة