أخاف أن يتحول الاعلام الى طابور خامس | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أخاف أن يتحول الاعلام الى طابور خامس

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 14 أغسطس 2012 م على الساعة 17:28

منذ الوهلة الأولى أجازف بالقول بأنه كان من المفترض أن تلعب الثقافة والتراكم المعرفي دورا كبيرا في تجويد الابداع وملاءمته مع حاجيات المجتمع كمؤطر ومواكب للتحولات الجارية والمحيطة، بنفس القدر الذي تلعبه التغذية والوعي الصحيين في تحسين النسل ورد الإعتبار للجمالية كقيمة اجتماعية تطور الأذواق وتشكل الحياة الجمعية وفق اشباعات ذهنية وعاطفية ضدا على عنف التاريخ وجبروته. إن كل السلطات في طريقها الى اعادة التشكل أو الزوال، غير أن سلطة المعرفة تتعزز قوتها ومكانتها في تدبير الشأن العام والحيوات الخاصة يوما عن يوم، فلا أحد منا ينكر دور الكلمة في تحرير الذات وتحررها وبالأحرى في تراكمها كمعرفة تؤثت للمسارات الرابطة ذهابا وإيابا أفقيا وعموديا بين الأخلاقيات كتعبئة من أسفل وبين الأخلاق كآلية للضبط من أعلى، ومهما بلغنا من التعالي والإستغناء، ستظل الصور اللغوية الأولى التي تلقيناها في بداية مشوارنا الدراسي، راسخة ومترسبة بحمولاتها الثقافية والنفسية، نتمثلها أحيانا كبديل عن عجزنا في التفكير للبدائل والحلول. من هنا تأتي القراءة كوقود يغذي التراكم المعرفي من خلال إعادة صياغته وتطويره في ضوء التحولات الجارية، على الخصوص مع تطور وسائل التلقين والتلقي اللذين يختلطان لدى البعض بالإستهلاك السلعي، الى درجة أن المعلومة صارت بضاعة تخضع في السوق لقانون العرض والطلب، وصار معها الإعلامي وسيطا بين مصدر المعلومة والمتلقي بغض النظر عما توفره له هذه « المهمة  » من إمتيازات تجاه الطرفين، تتراكم عبر الزمن لتتحول الى سلطة متخصصة في صناعة الحقائق السوسيولوجية، والتي بدورها تؤثر في صناعة القرار الأمني والسياسي. وبنفس القوة التي يقيم فيها الدين والأخلاق والفن والرياضة والتربية علاقات مع الواقع المجتمعي، ويتحكمون فيه، يقيم الإعلام علاقات مكثفة بحكم كونه يشكل قنوات لتمرير تلك الروابط، بواسطة الاذاعة والنشر والتواصل المتحرك والحي واليومي. ان هذه السلطة التي كانت مفترضة  » ذهنيا  » صارت قوة مادية تؤثر في الخيارات والمسارات والإبتكار الجماعي بل تجاوزت هذا السقف الى المساءلة والمحاكمة من خلال التوجيه والضغط على الرأي العام ،الى درجة صارت المختبرات التحليلية تلجأ الى المعطى الإعلامي وتعتمده في قياس الحريات والحقوق والتحولات التاريخية.. وقد لاحظنا أن الفلسفة لعبت دورا كبيرا في فرض الرقابة الانسانوية على العلم، تفاديا للانحراف والانزلاق ومن هنا يقتضي الأمر رد الأمور الى نصابها ،بالإعلان عن افتحاص ثقافي لرسالة الإعلام خاصة في ظل هيمنة السياسي على الفكري وانقلاب السحر (الإعلام) على الساحر(الفاعل السياسي وصانع القرار) ؛فبملاحظة أن هذا القطاع صار منذ عقدين ملاذا لكل العاطلين عن العمل، شأنه شأن المجازين في الحقوق في العلاقة مع مهنة المحاماة ،غير أن عدد كبير من هؤلاء الطلبة تمثلوا مقاصد المهنة بنبل وأخضعوا أنفسهم لتكييف وملاءمة مهنية، وتلقوا تكوينا بعصامية متناهية وصاروا من خيرة الإعلاميين وطنيا ودوليا ؛ لكن البعض الآخر تنصل لمبادئه واختار الارتزاق حرفة وغاية ومنهم من تحول الى سلاح للتدمير الشامل للقيم النضالية والتربوية، فنال من « رسالته  » شرفاء الوطن دون استثناء، وتحول الحق في النشر لديهم الى حرية مطلقة في النشير / نشر الغسيل والنبش في العورات والحيوات الخاصة كمورد ومصدر للإبتزاز.. وكم « زعيم  » مستقل عن الأحزاب تولد لدى إعلامنا غير المتحزب ، وكم من صحافي راكم الجنح والمخالفات والإعتقال في القذف والسب وحول نفسه إعلاميا وسوسيولوجيا إلى معتقل رأي، بل إن تنسيق المعلومات « النادرة  » المسربة من قبل الأجهزة المحتكرة للمعلومة في أعمدة، حول أصحابها الى مثقفين ومحللين يؤخذ بكلامهم معيارا لقياس التحولات المجتمعية الدفينة.. من هنا كان من الضرورة تسطير حدود أخلاقية ومعيارية بين الإعلام وبين المعرفة حتى لا تتماهى الحقيقة العلمية مع الحقيقة السوسيولوجية، حيث تصعب المحاججة والمحاسبة والنقد، وما نراه من إسهال في التصريحات وبيانات التوضيح والتكذيب والإعتذارات المبتذلة سوى مثال على ميوعة رسالة الإعلام وفسادها ، فحتى القضاء لم يسلم من سيفها الإرهابي.. إن هذه الوسيلة -الاعلام- تحولت الى غاية في يد أشخاص ومؤسسات، ليس باليسير التسليم بصمودهم لولا تظافر جهود أخرى تستمد قوتها وشرعيتها من سلطات معينة، فهذا التداخل يجعل من الإعلام كفضاء يجسد حرية التعبير مجرد بورصة لتبخيس المبادرات المجتمعية بترجيح الكفة لصالح قوى نافذة في الدولة والمجتمع على حساب ذوي الحاجات العمومية في التعبير. فكيف السبيل الى تأهيل هذا القطاع خارج دعوات التخليق المعنوي وباستقلال عن سلطة المال والنفوذ ؟ فهل من اجتهاد لإخضاع الإعلام للرقابة الفلسفية، كما حصل ويحصل في المعرفة والعلوم، ببلورة مواثيق أخلاقية متلائمة مع المعايير الكونية لحقوق الإنسان لدرء التعسف في استعمال الحق في التعبير ؟ أم أن الإفتحاص الثقافي لن يخرج عن روتينية نزعة » التطهير الذاتي « العرضية التي لا تهدف سوى الى امتصاص النقمة في سياق التظاهر باسقاط الفساد ؟ إن راهنية هذه المؤاخذات تقتضي منا الحذر من إنفلات إعلامي قادم في الأفق يهدد الكيانات والسيادة في ظل تحولات عالمية صارت معها المعلومة جسرا لزحف « الانقلابات  » والأمراض الفتاكة تسري في شرايين الدولة والمجتمع بلبوسات دينية ومساعدات مالية وتعاون ثقافي وبمراجعة تاريخ حروب الجواسيس يمكن استخلاص كون الإختراقات تتم عبر الوكالات والملحقات الإعلامية ونخشى أن تتحول مهنة الإعلام طابورا خامسا من خلال التجنيد والإستقطاب ضمن صيغة « الإعلام معسكر من لاملة له « .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة