رياح الشرق من أنور عبدالملك إلى محمد مُرسى

رياح الشرق من أنور عبدالملك إلى محمد مُرسى

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 02 سبتمبر 2012 م على الساعة 11:03

ربما لم يُقابل الرئيس محمد مُرسى فى حياته عالم الاجتماع المصرى أنور عبدالملك، الذى رحل عن دنيانا منذ شهرين. فأنور عبدالملك كان ماركسياً، ويكبر محمد مُرسى بأكثر من عشرين عاماً. أى أنه كان من جيل مختلف، ومن اتجاه أيديولوجى مختلف تماماً. ومع ذلك، فإن أنور عبدالملك كان سيشعر بالرضا التام، إن لم يكن بالغبطة الغامرة، لنبأ زيارة الرئيس المصرى محمد مُرسى للصين. فقد كان عبدالملك لا يكلّ ولا يملّ من دعوته لبنى وطنه المصريين، ولبنى أمته العربية، لكى «يتجهوا شرقاً»، وله كتاب مهم ظهر منذ ثلاثين عاماً، بعنوان «رياح الشرق». وللقراء من الأجيال الأصغر ينبغى أن نقدم أنور عبدالملك. انخرط الرجل فى صفوف الحركة الوطنة لمُقاومة الاحتلال الإنجليزى وهو فى المدرسة الثانوية ثم تدرج أيديولوجياً خلال تعليمه الجامعى، فانضم للحركة الماركسية، وتزامن ذلك مع قيام ثورة يوليو بقيادة جمال عبدالناصر والضبّاط الأحرار، وأسقطت تلك الثورة النظام الملكى، وطبقتى كبار مُلاك الأراضى، الذين أطلق عليهم مجازياً «الإقطاعيين»، وكذلك «كبار الرأسماليين». كما قاومت تلك الثورة كل من اختلف مع سياساتها أو أفكارها. من ذلك أنها أعدمت بعض القيادات العُمالية فى كفر الدوّار، وبعض القيادات الإخوانية فى القاهرة كما حاكمت وسجنت كثيراً من قيادات العهد الملكى، ومن الماركسيين. وفى هذا السياق تمت مُلاحقة الشاب الماركسى أنور عبدالملك. إلا أن رفاقه نجحوا فى تهريبه إلى خارج البلاد، وبمُساعدة الحزب الشيوعى الإيطالى ثم الحزب الشيوعى الفرنسى، عاش بين روما وباريس، وفى هذه الأخيرة، قرر أنور عبدالملك استكمال دراساته العُليا فى جامعة السوربون، وحصل منها على درجة الدكتوراه فى علم الاجتماع السياسى عن رسالة موضوعها «مصر مجتمع يحكمه العسكريون». وقد تمت ترجمتها إلى العربية وإلى عدة لغات أخرى، وفيها يُسلّط الضوء على الدور الذى لعبه الجيش المصرى فى تحديث مصر، ولكن أيضاً فى الاستئثار بالسُلطة منذ محمد على إلى جمال عبدالناصر. ومع المد القومى العربى وسّع أنور عبدالملك من مُحيط اهتماماته الأكاديمية والسياسية لتتسع للعالمين العربى والثالث. كان ذلك بتأثير الأعداد الكبيرة من الطلبة العرب فى باريس، ومن أمريكا اللاتينية، وانتفاضات الطلبة فى أوروبا وأمريكا ضد الحرب فى الجزائر ثم فى فيتنام، وأصبح منظور أنور عبدالملك، وزميله المصرى الآخر فى باريس، الاقتصادى سمير أمين، منظوراً كونياً. ولهما معاً، وآخرين من مُفكرى أمريكا اللاتينية يعود الفضل فى بلورة «نظرية التبعية» «Dependency Theory»، التى سادت فى أدبيات التنمية خلال عقدى الستينيات والسبعينيات من القرن الماضى. وضمن ذلك كانت الدعوة التى قادها أنور عبدالملك لحوار «الجنوب – الجنوب»، وحوار «الجنوب – الشرق»، وهى دعوة فى روحها لتحرير أبناء المُستعمرات السابقة لاستكمال تحررهم السياسى بتحرر اقتصادى وثقافى، وذلك ليس فقط بالتضامن المعنوى، لكن بعلاقات تبادل تجارى وتعليمى. وأخذ أنور عبدالملك على عاتقه أن يُعيد اكتساب الإمكانيات الهائلة للشرق، مُمثلاً باليابان والصين، والهند، ولم يكتب الدعوة النظرية والإعلانية، لكن عمل واستجاب له مُثقفون آخرون بإنشاء جامعة للأمم المُتحدة، مقرها طوكيو، وكان هو من أبرز من قاموا بالتدريس فيها، وتبعه مُفكرون وأكاديميون مصريون آخرون، مثل سمير أمين، وحسن حنفى، وصلاح عيسى. وكما ذكرت ربما لا يعرف الرئيس مُرسى أياً من هذه الأسماء، لكن مُجرد مُبادرته بزيارة الصين، تنطوى على تلقائية روحية واستمرارية حضارية وحصافة سياسية، وتنطوى التلقائية الروحية على حنين لعبق الشرق الذى قصده المسلمون الأوائل منذ القرن الثامن الميلادى «الأول الهجرى»، ثم وطّد هذا التوجه التُجّار العرب المسلمون من عدن وحضرموت وعمان خلال القرون العشرة التالية، إلى أن أقصاهم الأوروبيون، بداية بالبرتغاليين وانتهاء بالإنجليز، واكتشف المسلمون العرب الأوائل كم غنية هى تلك البُلدان، لا فقط بالثروات، لكن أيضاً بالثقافات، وتأكد لهم صحة القول المأثور: «اطلبوا العلم ولو فى الصين». وها نحن فى القرن الواحد والعشرين نُعيد اكتشاف الشرق، ونُدرك أنه القوة الكونية الصاعدة. فالصين وحدها هى خُمس سُكان العالم، وهى الأعلى فى مُعدلات النمو الاقتصادى، ولديها ثانى أكبر اقتصاد «بعد الولايات المتحدة»، ومن المتوقع أن تتجاوز أمريكا قبل نهاية هذا العقد «2020»، ثم إنها تستكمل هذه المرتبة الكونية بارتيادها عالم الفضاء. فقد أطلقت فى منتصف أغسطس 2012 سفينة فضائية إلى القمر. فحسناً فعل الرئيس محمد مُرسى بالتوجه مُبكراً إلى الصين بصحبة هذا الوفد الكبير من رجال الأعمال المصريين، وحبذا لو غزت السلع المصرية الأسواق الصينية، كما غزت فوانيس رمضان الصينية أسواقنا المصرية. وعلى الله قصد السبيل [email protected]

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة