نقاط على الحروف

نقاط على الحروف

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 04 أكتوبر 2012 م على الساعة 14:14

هناك بعض القراءات تحاول أن تصور بأن صعود حميد شباط أمينا عاما لحزب الاستقلال هو انتصار لمنطق الشعبوية في العمل السياسي على حساب منطق العقلانية السياسية، وربما ستعرف مؤتمرات الأحزاب السياسية القادمة صعود رؤساء أحزاب سياسية من نفس الطينة، وتزيد هذه القراءات بأن ذلك ماكان ليحصل لولا بروز ظاهرة سياسية جديدة على الحقل الحزبي دشنها عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية باعتماده لغة سياسية بسيطة جعلت المواطن العادي قادر إلى حد ما على فك طلاسيم السياسة المغربية وفهم بعض أسرارها.. وهنا نريد أن نوضح بأن هناك فرقا كبيرا بين البساطة في الخطاب وبين شعبوية الخطاب.. البساطة المقرونة بالصدق والواقعية والصراحة تختلف كثرا عن الشعبوية التي ترتكز على المناورة والخداع وتضليل الجماهير .. البساطة تعني تبسيط المفاهيم والقضايا المعقدة في مجال تدبير السياسات العمومية وجعلها في متناول المواطن العادي.. البساطة تعني تفكيك الألغاز المحيطة بعالم السياسة ورفع منسوب التسيس داخل أوساط شعبية لم تجرب من مسؤوليها لغة الوضوح والصراحة.. البساطة تعني النزول من البرج العاجي الذي أريد له أن يعزل السياسيين عن أعماق الشعب، وجعلهم أقرب إلى فك التماسيح التي تتحين الفرصة لابتعادهم عن الشعب لتلتهمهم وتغرقهم في وحل الممارسة السياسية الانتهازية المقرونة بالمصالح والامتيازات.. البساطة تعني تحرير السياسة من قبضة الغموض الخادم لمنطق التحكم، ومصالحة المواطن مع مؤسساته المنتخبة ورفع منسوب الثقة فيها.. البساطة في الخطاب الحزبي تمثل ثورة حقيقية في عالم السياسة تزعج كل من بنى مجده السياسي على احتكار العمل السياسي وتحصين المجال العام من ولوج النخب الحقيقية التي تعيش مع الشعب وتشعر بمعاناته وتحاول أن تكون في خدمته ما استطاعت إلى ذلك سبيلا..   في الواقع، شبهة الشعبوية ستلاحق منطق البساطة في الخطاب السياسي، لأنها تشترك معها في بعض المخرجات، لكن العدو الأول للبساطة هو الخطاب الشعبوي.. الشعبوية تحاول محاكاة خطاب البساطة، لكنها تختلف عنها تماما… البساطة لا تتوسل بتسويق الأوهام ولا تعني الكذب وتزوير الحقائق، ولا تعني توظيف البلطجة والعنف لخدمة أجندتها السياسية..ولكن البساطة في الخطاب المقرونة بالتواضع في السلوك تعتمد لغة الإقناع وشرح القرارات السياسية والاقتصادية المعقدة بلغة سياسية مفهومة (تفسير قرار الزيادة في المحروقات مثلا)، وهو ما يعني أن منطق البساطة لا يتعارض مع البحث عن أنجع الحلول لمشاكلنا الاقتصادية والاجتماعية الصعبة.. نقطة ضعف منطق البساطة هو أنه منطق غير مألوف بالنسبة لرجالات الدولة، وربما لا يروق للنخب المثقفة كثيرا، ولذلك لا يستحسن أن يصبح هو القاعدة بل ينبغي العمل على رفع مستوى الخطاب على قاعدة (لكل مقام مقال).. ربما يعتقد البعض بأن سلاح محاربة منطق البساطة هو توظيف الشعبوية..ومحاكاة خطاب البساطة على مستوى الشكل.. وهذا خطأ فادح..لأن السر ليس في شكل الخطاب ولكن في مصدر الخطاب ومضمونه..وفي مصداقية صاحب الخطاب وفي خلفيته السياسية والتاريخية.. تلك نقاط على الحروف لفصل الخطاب فيما بين البساطة والشعبوية من اتصال..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة