الإنذار المبكر

الإنذار المبكر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 20 سبتمبر 2012 م على الساعة 14:32

العالم الإسلامي مصدوم وغاضب من الإساءة المقصودة للرسول عليه الصلاة والسلام من خلال فيلم رديء يقف وراءه أحد المحسوبين على الأقباط المصريين المقيم في أمريكا بدعم من جهات مشبوهة.. أقباط مصر تبرؤوا من هذا الفعل الشنيع الذي يتناقض مع قيم التعايش التي تحتاجها مصر في هذه المرحلة أكثر من أي وقت مضى… من حق المسلمين أن يعبروا عن غضبهم وأن يتظاهروا للتعبير عن رفض المس بأعظم خلق الله على الأرض: محمد رسول الله، فهذا جزء من التعبير عن الحب الواجب لله ولرسوله، ولا يمكن لمسلم سواء كان متدينا أو غير متدين إلا أن يشعر بالغضب من جراء المشاهد المهينة للنبي العظيم، بل إن كل إنسان يتمتع بالفطرة السليمة يتملكه نفس الشعور من جراء المس برموز الأديان ومقدساتها… اليوم، يجري التعبير عن هذا الغضب بطرق عنيفة خلفت مقتل سفير أمريكا في ليبيا واقتحام السفارات الأمريكية في عدد من الدول العربية أسفرت عن سقوط عدد من الضحايا من رجال الأمن والشرطة ومن مواطنين غاضبين.. تذكرت في هذه اللحظة بعض النقاشات التي انطلقت في أوربا قبل سنوات على خلفية الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام المنشورة بإحدى الصحف الدانماركية…هذه النقاشات كانت تحاول فهم ردود الفعل الغاضبة في العالم الإسلامي وتحاول أن تفهم كيف انتقلت بعض ردود الفعل من الاحتجاج السلمي إلى ممارسة العنف، وصلت إلى درجة الإقدام على إحراق السفارة الدانماركية في إحدى العواصم العربية في غياب أي حماية من طرف الدولة المضيفة.. هذه الدولة لم تكن سوى سوريا التي كانت تعيش ضغطا خارجيا قويا على خلفية كشف حقيقة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، كما كانت تواجه مطالب المجتمع السوري لسحب قواتها العسكرية من لبنان وهنا بدأ البعض يطرح بعض الأسئلة عن مسؤولية بعض الأنظمة العربية في تأجيج الغضب الشعبي المشروع وتحويله من الاحتجاج السلمي الذي يريد أن يبلغ رسالة الرفض الشعبي للمس بالأديان السماوية وبالأنبياء والرسل، إلى أعمال عنف تزيد من تشويش الصورة لدى المواطن الغربي المشحون بالصورة النمطية القائمة على « شيطنة الإسلام » وتصوير المسلمين كمتعصبين متشددين يعادون الغرب كله ويرفضون التعايش مع قيمه الحضارية..وهنا تبرز الأنظمة العربية السلطوية كأنظمة كابحة لشعوبها « المتوحشة » وحامية لقيم الغرب « المتحضر »… وهو ما يدفع الأنظمة الغربية ومعها الرأي العام الغربي إلى تفضيل التعايش مع أنظمة سلطوية ومدها بسبل الحياة، وتأجيل مطلب التحول الديموقراطي في المنطقة، ودعم التوجهات المضادة للوقوف في وجه رياح التغيير الديموقراطي.. الثورات العربية فاجأت الأنظمة الغربية وفاجأت معها الأنظمة السلطوية، وفرضت عليها التكيف مع معطيات سياسية جديدة حملت جزءا من الإسلاميين إلى السلطة، وهو ما يفرض على الإسلاميين أنفسهم أن يتكيفوا مع المرحلة الجديدة وبناء رؤية جديدة في علاقتهم بالغرب قائمة على الاعتراف المتبادل وعلى الاحترام المتبادل وعلى حماية مصالح جميع الأطراف، وذلك باعتماد أدوات الإنذار المبكر لتدبير الاختلافات الثقافية والنزاعات السياسية المرشحة للعنف، وذلك باعتماد أدوات الحوار والتفاوض وتحويل التوترات الموجودة إلى قضايا قابلة للنقاش ووضع آليات متفق عليها لحل النزاعات الموجودة. المفروض الإسراع ببناء رؤية جديدة في العلاقة مع الغرب تستبق النزاعات الممكنة وتوفر أدوات الإنذار المبكر لجميع الأطراف لإطفاء الحرائق المتوقعة…والأهم من ذلك عدم التشويش على جدول أعمال التحول الديموقراطي الجاري في بلدان الربيع العربي وتوفير شروط الاستجابة لانتظارات الشعوب المتطلعة للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة