كل عيد وأنتم أحرار .. | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

كل عيد وأنتم أحرار ..

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 25 أكتوبر 2012 م على الساعة 15:45

و أنت تعد لعيدك، فكر بهم، فكر بزهور الربيع المغربي الذين يذبلون في سجون الوطن.. وأنت تنعم بقهوة أم حنون، ولمسة  وقبلة، فكر بالذين فقدوا دفء الأحبة في الزنازن الباردة .. وأنت تتلذذ بنكهات العيد الحلوة والدسمة ، فكر بسجناء  الرأي الشباب الذين اختاروا الإضراب عن الطعام يوم عيد الأضحى تعبيرا عن جوعهم للحرية.. وأنت تنتشي بلذة الشواء في « القضبان »، لا تنسى بأن هناك خلف القضبان أكثر من سبعين معتقلا من شباب حركة عشرين فبراير،   منسيون خلف أسوار الاسمنت وجدران الصمت والخذلان..               وأنت تتفاخر بالدستور الديموقراطي، وبدولة الحق والقانون ، وبالحكومة المنتخبة، تذكر  ثوار الربيع المغربي  الذين أهدونا شمسا ممكنة وحلما قابلا للتصديق وكسروا أغلال الصمت، وعلمونا الشجاعة والوضوح والجهر بالحق ، وأنشدوا في شوارع الوطن في مسيرات سلمية وحضارية  أغاني الحياة والكرامة .. وأنت تصلي صلاة العيد، وتتلو جهرا خلف الإمام الدعاء الرسمي، أرسل لهم دعاءا طيبا  في سرك وادعوا لهم بالفرج القريب، ولا تصدق ما يشاع عنهم.. تأكد بأنهم أبرياء، ليسوا قطاع طرق ولا صعاليك ولا مدمني مخدرات ، هم فقط  مدمنون على  الحرية، وذنبهم الوحيد الذي لم يسجل في المحاضر ولم تلتقطه من بريق عيونهم جلسات الاستنطاق الطويلة، أنهم عشاق صادقون، أحبوا الوطن بطريقتهم الخاصة ورسموه في قلوبهم  أبيا  منتصب الهامة ومرفوع الرأس ..، فكان جزاءهم القمع والاعتقال بتهم الضرب والقذف والفوضى وحيازة الحشيش، وحرموا حتى من الفخر بتهمة الانتفاضة ضد الظلم،  وبجريمة العشق الممنوع للحرية .. في سنوات الرصاص، كان المعارضون يعذبون ويعتقلون ويحاكمون خارج القانون، لكنهم لا يحرمون من شرف التهمة النبيلة، تهمة الثورة ضد الاستبداد، أما ثوار الربيع والدستور الجديد، فيحاكمون في إطار القانون، وبدل أن يعدموا بتهمة الثورة ضد الظلم والفساد والاستعباد، يعدمون رمزيا وأخلاقيا في محاكم وزنازن المملكة، ويتم تدمير صورتهم النضالية وتشويه سمعتهم لدى الرأي العام  في ملفات ملفقة، بتهم الانحراف والاعتداء على الناس والمتاجرة  في المخدرات .. كنا ننتظر مع شعارات الحكامة والشفافية والمساءلة والمحاسبة ، أن تمتلئ السجون بناهبي المال العام  وقناصي المنح السمينة والمشروعة من خزائن البلاد  وبالتجار الحقيقيين  في الممنوعات والمخدرات ..فإذا بها تمتلئ بفاضحي الفساد والحالمين بالمدينة الفاضلة وبشباب  في عمر الزهور كانت خطيئتهم  الكبرى والتي لا تغتفر، أنهم  صدقوا كدبة الاستثناء المغربي وظنوا بأن ربيعنا مختلف، وبأنهم  محميون  بدستور ديمقراطي  يضمن الحق في الرأي والتعبير والاحتجاج السلمي ، فاكتشفوا بعد فوات الأوان  بأن  الاحتجاج  هو  فوضى  وتخريب، وبأن  الآراء المعارضة هي  مجرد قطع حشيش مهربة  تقود للسجن والاعتقال ..  وأنتم تنعمون غدا بنسمات العيد والحرية .. فلا تنسوا بأنهم هناك من أجلنا ، فكروا بمعاذ وسقراط ويونس وسعيد والآخرين ..ابعثوا لهم  خفقة من قلوبكم، وتنهيدة حسرة وأنتم  تنصتون لجوعهم  وغضبهم المكتوم في الزنازن العالية ..وتذكروا بأن تدمير الأزهار لا يمنع الربيع،  وبأن حبة  سنبلة تموت تملأ الحقل سنابل ..وكل عام وهم الربيع وكل عيد وأنتم طيبون ..                  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة