في رثاء مقال ممنوع..

في رثاء مقال ممنوع..

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 12 نوفمبر 2012 م على الساعة 8:29

الكتابة حرية.. والقلم المقيد بسلاسل الخطوط الحمراء هو قلم خشبي منكسر وغارق في الوحل.. والحروف التي لا تتعرى على الورقة بغنج، وتعلن عن عشقها للحق وتمارس معه الحب على البياض، هي حروف جبانة ومختبئة في لحاف السواد.. حروف تخشى نور الشمس، وتطفئ برعشتها  شموع الحقيقة..                              إما أن تكتب أو لا تكتب – أقصد -..» إما أن تكون حرا أو لا تكون»، ولكننا للأسف في وطن يفضل حراسه أن نكتب وأن نكون، ليس كما تشاء الحرية ولكن كما هم يشاءون.. يريدون كتابا تحت الطلب مهادنين وطيبين وناعمين مثل جواري السلطان. .يتقنون العزف على كل الأوتار، والرقص في مواكب التطبيل بالانجازات العظيمة.. الكتابة حرية.. لكن أين الحرية؟ ستجيبني بأنها منصوصة في الدستور.. أعرف، وأحفظ الفصول..  لكن، ماذا عن القيود غير المعلنة التي نتداولها في صمت؟  ما رأيك في دستور الواقع.. الذي يدخل السجن، ويسحب الاعتماد، و يضايق المؤسسات الإعلامية المستقلة ويدفعها للإفلاس.. جرب فقط أن تكون حرا  في الكتابة، جرب فقط أن لا تكتفي بانتقاد الوزراء ورئيس الحكومة والمدرب الوطني ونجوم الفكاهة، وأن  تفضح الفساد الأكبر وأن تشير بالحرف للقضايا المحظورة والمحمية من حراس المقدسات،  وستجد ألف ملف جنحي تافه يدخلك سجن عكاشة أو سجن الفضيحة أو سجن الإقصاء أو سجن المنفى، أو سجن الفقر وقطع  الرزق بملفات معدة بحرفية عالية ومدعمة بالأدلة الموثقة.. أغبط الأدباء والشعراء لأنهم قادرون على معانقة الحرية، والتحايل على الرقيب بالمجاز والاستعارات والرمز وبالعودة للتاريخ و الأسطورة..  وقادرون على الغضب في وجه الطغاة وانتقادهم على لسان أبطال الروايات، .. من سوء حظ  الصحفيين أنهم لسان حال الواقع والحاضر، و لا يملكون شخصيات خيالية وأبطالا انتحاريين يسلمون أنفسهم للعدالة والموت فداءا لهم، وعاجزون عن الهروب والاختباء وراء الغموض والاستعارات، و ملزمون أمام المتلقي بتسمية الأشياء بمسمياتها وبفضح الأسماء الحقيقية وبالكتابة بالكلمات الشفافة، وبالتوقيع بدمهم على ورقة الحقيقة. يقول الكاتب السوري حنا مينة بأن «سلطة الكتابة في تعارض دائم مع سلطة الحكم، هذه تريد إبقاء ما هو قائم، بكل ظلمه وبشاعته، والكتابة تسعى إلى إزالة ما هو قائم، وصولا إلى ما يجب أن يقوم».  لكن أحيانا يتآمر الكاتب مع الحاكم  إما بالصمت أو بالتواطىء أو بالانخراط في فرقة  المادحين لحماية ماهو قائم ضد مبادئ المهنة.. وأحيانا يضطر الصحفي، ضمانا لأمنه وبقاءه، أن يكون كما قال الراحل نزار قباني «بلا لون ولا طعم ولا رائحة، وبلا رأي ولا قضية كبرى، يكتب إن شاء عن الطقس وحبوب منع الحمل». وأحيانا يضطر، كما يقول الكاتب القطري أحمد عبد المالك، إلى «أن يتصاحب مع الرقيب الذي يقف على الورقة، وأن يأتيه بكأس شاي ويقدم له سيجارة « .. وفي أغلب الأحيان نضطر كما عبر عن ذلك بعمق الشاعر أحمد مطر بأن نترك الصفحة بيضاء.. كي لا يهدر نصك وقت الرقباء.. ولا يتعب قلب الخلفاء.. ولا تخشى من أن تنشره كل وكالات الأنباء..   اعتراف أخير..   لقد كتب جني الحرية الذي يسكنني نصا متمردا ومختلفا لهذا الخميس، لكن الرقيب الذي يحتلني بأسلحته المدمرة أمرني بإتلافه، فأحرقته ودفنت رماده في الذاكرة.. لهذا كتبت هذا النص في رثاء  مقالي المغتال.. فاعذروني إن ارتعشت بين أيديكم حروفي ، أو بلل حزني الجريدة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة