البرلماني ولعبة السوليتير

البرلماني ولعبة السوليتير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 26 نوفمبر 2012 م على الساعة 19:16

في البداية يجب المطالبة باستنكار وشجب ما قامت به القناة الثانية، وعرض النازلة التي نحن بصددها على مجلس حكماء الهاكا كي يتخدوا ما يرونه مناسبا في هذه الحالة، مع ضرورة التوصية بفصل الكاميرمان، والصحفي اللذان كانوا يغطون وقائع جلسة البرلمان الخاصة بالتصويت على الميزانية العامة لسنة 2013. يجب التوصية أيضا بطرد العامل المكلف بالإنارة المرافق للكاميرامان، أي ذلك الشاب الأسمر، القصير القامة والذي غالبا ما يمسك عمود نور طويل بيديه، يصوبه اتجاه الهدف الذي تصوره الكاميرا، لأنه لولا تصويبه هذا، ما ظهر مضمون اللوحة لالكترونية التي كان يلعب بها السيد النائب المحترم… مسوغات معاقبة القناة الثانية لا جدال فيها، فالقنوات العمومية مهمتها نقل وقائع الجلسة في حدود منصة الرئيس والوزير المتدخل ثم البرلماني السائل أو المعقب، دون ذلك لا يجوز لها أن تتجول في ردهات القبة البرلمانية، بما يمكنها من نقل وقائع قد تشغل المواطن على تتبع المفيد من هذه الجلسات، هذا المفيد الذي يصدر عن الثلاثي المشار إليه أعلاه، اي المتدخلون… ما الذي نستفيده ونحن نتفرج على برلماني يغط في نوم عميق، وهو نوم مستحق بعد يوم حافل من العمل الدؤوب والشاق، وما الفائدة أيضا ونحن نشاهد برلماني وهو يلعب السودوكو أو لعبة السوليتير؟؟ مناسبة هذه الورقة القيمة، هي بالضبط الدفاع عن هذا البرلماني في هذه الحادثة، وهي، أي الحادثة، توفر لنا عنصرا مهما في هذا الدفاع، وهو الحياد. إذ لحدود الساعة، لا نعرف إن كان البرلماني من الأغلبية أو المعارضة، ولا نعرف إن كان من الأغلبية، هل في الجبهة الشيوعية أم من المقربين لإخوة بن لادن؟ وإن كان في المعارضة، فهل ينتمي إلى المارقين عن عمر بن جلون والمهدي بن بركة؟ أم من أتباع ماو تسي توك الذين اكتشفوا أصالة بنكرير؟ كل هذه العناصر ستقودنا إلى سؤال جوهري: هل لعب السوليتير يتنافى والمهام البرلمانية؟ للجواب، كان لازما علينا أن نعود للتعرف على لعبة السولتير، وهي تعتمد على رص أربعة بطاريات من ورق اللعب، تحوي كل بطارية إثنى عشر رقم، وذلك ضمن ثماني وأربعين ورقة مبعثرة بشكل عشوائي مع اعتماد درجة الصعوبة، وهي لعبة قديمة جدا، بمفهوم التاريخ التكنولوجي، إذ ظهرت في الحواسيب الأولى تحت نظام الترانزيستور، وصمدت طوال سنين عديدة مع كل الأجيال المتلاحقة من الحواسيب، وصولا إلى الجيل الفائق الذكاء والمرتهن للشبكة العنكبوتية… لا يمكن إنكار أن الكثير منا لعب هذه اللعبة، واستمتع بها وهو ينهي الرص في حيز زمني قصير، واستمتع أكثر وهو يطلق العنان للأوراق وهي تختلط بشكل عشوائي في حركات حلزونية بديعة، بعد كل مبارة ينتصر فيها اللاعب… ومع ذلك لن أدعي أن هذه المتعة هي ما شغلت السيد النائب بها، بل يجب البحث عميقا في الفوائد التي يمكن أن يجنيها العمل التشريعي من هذه اللعبة الجميلة… الجلسة كانت مخصصة لمناقشة الميزانية العامة، بمعنى أنها جلسة ستحدد مصير البلد لمدة سنة كاملة، وكذلك هي جلسة تعج بالحديث عن أرقام ومعادلات، فكان من الضروري تمرين العقل على استيعاب مضامينها، وذلك بالحفاظ على لياقته في لعبة هدفها هو تنمية مداركه وتطوير أداءه… هذه الفرضية عامة بالنسبة لكل البرلمانيين، لكن مبررات أخرى تختلف حسب موقع البرلماني، إن كان في المعارضة أم في الأغلبية.. فكونه في الأغلبية، هو يعرف مسبقا أن مشروع الميزانية سيصادق عليه، سواء انتبه أم لم ينتبه، لأنه يعي جيدا أنه ليس سوى موظفا عموميا، دوره إعطاء الشرعية الديمقراطية لما يفتيه رئيسه الموظف العمومي الكبير، رئيس الحكومة، الذي بدوره سبق أن حاز الخاتم الشريف كضمانة لمرور ميزانيته وعدم إسقاطها، في زيارته الأخيرة لمشغله بالقصر العامر بمراكش… كونه في المعارضة، وهذا مستبعد، إلا أنه يجد مبررا كبيرا لانشغاله بالسوليتير، فهو يعرف أنه هنا لنفس الهدف وبنفس الصفة أعلاه، وهو سيرفع يده بمعارضة المشروع لأنه أُمر بذلك، فما جدوى الانتباه إذا؟ رغم ذلك، يجب استخلاص العبر من هذه الواقعة، ولعل أهم ما يمكن استخلاصه هو ضرورة توفير لوحات الكترونية لكل نواب الأمة، وتوفير صبيب الأنترنيت عبر شبكة الويفي، ففي الشبكة ألعاب جد متطورة، أكثر من السوليتير بكثير….

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة