مالم تتوقعه إسرائيل

مالم تتوقعه إسرائيل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 24 نوفمبر 2012 م على الساعة 13:55

حين تبعث إسرائيل برسائل إلى بعض الأصدقاء والوسطاء للتدخل لوقف إطلاق النار في اليوم التالي لبدء حملة انقضاضها الراهن على قطاع غزة، فذلك مؤشر له أهميته ودلالته التي لا يمكن تجاهلها.   ذلك أن أحدا لم يتوقع أن تبدأ هجومها الجوى بسيل الغارات التي أمطرت غزة بالقذائف الصاروخية، مستعرضة بذلك قوتها وعضلاتها، ثم تسارع في اليوم التالي إلى طلب وقف إطلاق النار مخاطبة بذلك السلطات المصرية والحكومة الفرنسية، بل والحكومة التركية التي نقلت إليها الرغبة عبر طرف ثالث.   ليس ذلك وحسب، وإنما دخل على الخط الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي حث الرئيس المصري محمد مرسي على بذل جهده مع حركة حماس لإعلان وقف إطلاق النار أيضا.   الطلب فاجأ قادة حماس، الذين لم ينسوا أنه حين قامت إسرائيل بمحاولة اجتياح غزة في عام 2008، فإن الجميع أداروا ظهورهم لرجالها مع غيرهم من عناصر المقاومة الذين تتقدمهم حركة الجهاد الإسلامي، وطوال أسبوع كامل ظلت إسرائيل تدك القطاع وتعربد في سمائه، دون أن يكلف أحد من الأطراف المعنية ــ ومصر على رأسها – خاطره ويتحدث معهم.   كأنما كانوا ينتظرون انهيار المقاومين في القطاع، لكي يخاطبوهم بعد ذلك وهم منكسرون وراكعون.   ولما لم يحدث ذلك، تلقت قيادة حماس اتصالا هاتفيا في نهاية الأسبوع الأول من اللواء عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية وقتذاك، الذي كان مسؤولا عن الملف الفلسطيني، وعرض عليهم عرضا مهينا لوقف إطلاق النار، مفترضا أن الضربة أضعفتهم وكسرت شوكتهم.   وطبقا لما رواه لي مسؤول قيادي كبير في حركة حماس. فإن العرض كان يقضي بوقف إطلاق النار على أن تبقى القوات الإسرائيلية في مواقعها التي تمركزت فيها داخل القطاع.   وقد رفض في حينه واستمر القتال الذي أدرك الإسرائيليون من خلاله أنهم يمكن أن يدمروا القطاع لكنهم لا يستطيعون كسر إرادة المقاومين.   ما الذي تغير هذه المرة ودفع إسرائيل إلى التسرع في طلب وقف إطلاق النار؟   ردّى على السؤال أنها أدركت أن ثمة متغيرات في المشهد، بعضها لم تكن واثقة منها تماما، وبعضها فوجئت به تماما.   وأزعم أن موقف القاهرة كان أحد المتغيرات التي لم يكن القادة الإسرائيليون مدركين لطبيعته.   وأغلب الظن أن إعلان الرئيس مرسي أن مصر لن تترك غزة وحدها، وإيفاده لرئيس الوزراء إلى القطاع في اليوم التالي للعدوان مباشرة لإعلان مساندة مصر لموقفه لم يكن متوقعا من جانبهم.   وحين انضم رئيس الوزراء التركي إلى طاولة بحث الموضوع في القاهرة، وقدم أمير قطر لكي يعرب عن تضامنه ومساندته، ثم حين أكد ذلك التضامن العاهل السعودي في الاتصال الهاتفي الذي أجراه مع الرئيس مرسي،   وصدر عن مجلس وزراء الخارجية العرب قراره الذي دعا فيه إلى إعادة النظر في المبادرات التي طرحت للتسوية السلمية مع إسرائيل، ثم زار القطاع بعض أولئك الوزراء.   حين حدث ذلك كله فإن إسرائيل أدركت أن مصر تغيرت وأن الربيع العربي أحدث تطورا نوعيا في الموقف من الاستعلاء والعربدة التي تمارسها إسرائيل.   جدير بالذكر في هذا الصدد أن الدور التركي كان فاعلا في المشاورات التي جرت بخصوص العدوان، وأن وزير الخارجية الدكتور أحمد داود أوغلو ورئيس المخابرات التركية كانا ضمن الأطراف التي تعاملت مع المشهد.  وكانت المخابرات المصرية تدير تلك المشاورات، علما بأن رئيسها كان في زيارة لأنقرة حين وقع العدوان الإسرائيلي على القطاع.   مما فوجئت به إسرائيل أن المقاومة الفلسطينية استطاعت إسقاط طائرة تجسس بغير طيار، وطائرة أخرى من طراز «إف 16». وأهم من ذلك أنها استخدمت في الرد على الغارات الإسرائيلية صواريخ وصلت لأول مرة إلى تل أبيب والقدس.   وحتى إذا لم تكن قد أسقطت ضحايا إلا أن المفاجأة أحدثت صدمة نفسية للإسرائيليين جعلتهم يعيدون النظر في حسابات المعركة التي فتحوها. وقد تضاعفت الصدمة حين اكتشفوا أن تلك الصواريخ بعيدة المدى نسبيا كانت محلية الصنع، الأمر الذي يمكن أن يقلب المعادلة في الصراع، من حيث أنه يعني أن المقاومة أصبحت تتمتع بقدرات عالية تمكنها من الصمود أمام إسرائيل وتهديد عمقها.   من المفاجآت أيضا أن إسرائيل اكتشفت أن القبة الحديدية. عند اختبارها. لا تشكل جدارا يحول دون وصول الصواريخ إليها. لأنه في وجودها وصلت تلك الصواريخ إلى العمق الإسرائيلي، ولم تعترض «القبة» إلا على 50% من الصواريخ الموجهة من القطاع. وكان قد أطلق منها خلال الأربعة أيام السابقة نحو ألف و80 صاروخا.   وتلك فضيحة مزدوجة، لأنها فشلت في صد كل الصواريخ التي أطلقت من القطاع من ناحية، ومن ناحية لأنها بعثت برسالة طمأنة إلى الإيرانيين كشفت عن محدودية فاعلية القبة الحديدية، التي قيل إنها نصبت أصلا للتصدي للصواريخ الإيرانية في حالة الاشتباك العسكري بين البلدين.   من الأمور التي أحبطت الإسرائيليين أيضا أن الغارات التي شنوها فشلت في تدمير منصات الصواريخ الفلسطينية، بدليل أنها واصلت الإطلاق ولم تتوقف حتى الآن. حتى قوات المقاومة الفاعلة ظلت بعيدا عن الاستهداف الإسرائيلي، بدليل أن نصف الضحايا كانوا من المدنيين وأكثرهم من النساء والأطفال.   هذه الخلفية لا تجيب فقط على السؤال ما الذي تغير هذه المرة، لكنها تدعونا أيضا لأن نفتح أعيننا وننصت جيدا لأصداء تلك المتغيرات في الداخل الإسرائيلي ــ شكرا للربيع العربي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة