حين تكون السياسة إبداعا وليست لعبة كراسيّ | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حين تكون السياسة إبداعا وليست لعبة كراسيّ

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 16 ديسمبر 2012 م على الساعة 19:59

متى ينتصر الإبداع على السياسة؟ متى تتشكل الحكومات من المبدعين والمبدعات بدلاً من محترفى اللعب السياسية والانتخابية والاستفتائية؟ الإبداع ليس سهلا، قد تدفع حياتك ثمن الإبداع، أى ثمن الصدق والحرية والعدل والكرامة. تتشابه أهداف الإبداع مع أهداف الثورة العظيمة أو السياسة النظيفة التى لا تلعب ولا تتلاعب، وتتمسك فى دستورها بمبادئ العدل والحرية والكرامة والمساواة للجميع دون تمييز على أساس الجنس أو الطبقة أو الدين أو غيرها. السياسة النظيفة مثل الإبداع بسيطة مباشرة واضحة لا تتسربل فى غموض الألفاظ وغياهب الشرائع وأدغال المراوغات، قد تدفع حياتك ثمن الإبداع كما تدفع حياتك فى الثورة ضد العبودية. ليس سهلاً تحرير العبيد (نساء ورجالاً) من القهر الاقتصادى والجنسى الذى وقع عليهم منذ نشوء التاريخ المكتوب، رغم ثورات العبيد والنساء المتكررة عبر القرون وما حصلوا عليه من حقوق تتزايد مع تكرار حركات التحرير فى كل بلد، إلا أن جوهر العبودية لايزال قائماً حتى اليوم، فى البلد الذى خاض أعنف المعارك لتحرير العبيد، وهو الولايات المتحدة الأمريكية، إذ تشهد حركة تحريرية تتجسد اليوم فى انتفاضة الـ99٪ من الشعب ضد طبقة الـ1٪ الذين يملكون كل شىء. قرأت منذ سنين بعيدة عن حياة إبراهام لينكولن وكيف دفع حياته لوقوفه فى صف تحرير العبيد فى أمريكا خلال الستينيات من القرن التاسع عشر، لكنى لم أنتبه إلى المعركة العنيفة التى خاضها لينكولن والتى أودت بحياته إلا بعد أن شاهدت فيلماً منذ أيام بعنوان «لينكولن» أخرجه ستيفن سبيلبرج، وكتب السيناريو تونى كوشنر، وقام بدور «لينكولن» الممثل المبدع ديى ليويس. أحياناً يتفوق إبداع الممثل على إبداع المخرج وكاتب السيناريو، تتجسد الأفكار عبر جسد الممثل وحركته وصوته وصمته، تصبح لحظة الصمت أكثر تعبيراً من الكلام، وحركة العين أو الجفن أو الأصبع أكثر وقعاً ونبضاً من خطبة سياسية طويلة. هذا الفيلم المبدع أعاد إلى إبراهام لينكولن حقه التاريخى رائداً من رواد تحرير الزنوج فى أمريكا، يصنع الفيلم الجيد فى ساعة ونصف الساعة ما تعجز عنه عشرات الكتب والمجلدات من آلاف الصفحات. القاعة فى ميشيجين كأنما لا نفس فيها، الأنفاس كلها توقفت فى استغراق عميق أشبه بالموت، نشهد الصراع الرهيب بين الفريقين، فريق لينكولن الذى يصوت لمساواة الزنوج بذوى البشرة البيضاء، فى التعديل الشهير ١٣ بالبرلمان الأمريكى، والفريق الآخر متصلب متشنج يتمسك بتطبيق شريعة الله، الذى خلق الناس طبقات ودرجات ولم يخلق البشر متساوين، والمدافعون عن العدل والمساواة فى نظرهم كفرة وملاحدة ويستحقون القتل؟ انطلقت الرصاصة فى صدر إبراهام لينكولن، الإنسان فارع القامة نبيل الأخلاق منخفض الصوت، يناقش بهدوء وعقل، يؤكد أن المساواة بين البشر تتغلب على التفرقة لأى سبب، وإن كان لون البشرة أو الجنس، اقتنع الطفل بهذه الفكرة البديهية البسيطة، لم يقتنع بها رجال كالبغال يقهرون زوجاتهم باسم الشرع ويتاجرون بالزنوج فى سوق العبودية. الأموال تصيب العقول والقلوب بالعمى والجهل؟ كل لحظة فى الفيلم شعرنا فيها بأن هذا الإنسان طويل القامة محنى الظهر، من شدة الألم أو شدة التواضع، يتحرك مثل خيال، ليس له لحم، روح هائمة فى سماء الإبداع والعدل والحرية، يمشى الليل وحده دون حرس، مفكراً حزيناً، كل خطوة نتوقع اغتياله.. وتم اغتياله غدراً، كما يحدث للعظماء فى التاريخ، الذين اعتبروا السياسة إبداعا للعدل والحرية والكرامة، وليس لعبة لتبادل الكراسى.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة