الصدق وإن أقبح يظل أجمل

الصدق وإن أقبح يظل أجمل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 30 ديسمبر 2012 م على الساعة 12:13

سألها بنظرة وقحة «كم رجل اعتلاك يا امرأة» فردت عليه السيدة الجسور الشجاعة بنظرة ثاقبة وسألته بدورها بوقاحة وكم امرأة اعتلتك يا شيخ؟   لا يغلب القوة إلا القوة ولا يغلب الوقاحة إلا وقاحة أشد، نظرية فى علم الثالوث المحرم: السياسة والجنس والدين، هذا الرد لامرأة عراقية فى الإنترنت، تكشف الفساد الأخلاقى للرجال، بحكم القانون المزدوج غير الأخلاقى، الذى يسمح للزوج بتعدد العلاقات الجنسية داخل الزواج وخارجه، ويفرض على المرأة زوجا واحدا لا تستطيع تطليقه إلا بالدم تدفعه فى المحاكم مع أجور المحامين. فى الطب النفسى نظرية عن الشخصية الرجولية الذكورية، تقول إن الرجل يعانى من عقدة النقص، خاصة فى مجال الحب والجنس، لأن القانون الشرعى يجعله الطرف الأقوى، فى هذين المجالين بالذات، رغم أنه الطرف الأضعف، وكلما زادت جرعة الرجولة عند الرجل اشتد إحساسه بالنقص أمام زوجته أو عشيقته.   فى عيادتى النفسية جاء ذكور ذوو فحولة مضاعفة، يعترفون بأن اعتلاء المرأة لهم فى الفراش يفقدهم اللذة، لا يصل بعضهم إلى قمة النشوة إلا مع امرأة تعتليه، هذه حقيقة نفسية ربما لا يعرفها أطباء النفس فى بلادنا بحكم التربية الرجولية منذ الطفولة، تتميز النساء العراقيات بالجسارة بحكم النضال ضد الاحتلال الأمريكى والحكومة المحلية الموالية، رغم أن الحركة النسائية المصرية سبقت تاريخياً الحركات التحريرية العربية، رغم أن الثورة المصرية منذ يناير ٢٠١١ كانت رائدة لثورات أخرى فى العالم فإن الردة التى تعانى منها المرأة المصرية أشد من غيرها   تفقد الفتاة المصرية شجاعتها بعد أن تتزوج، يجعل القانون المصرى أضعف الرجال متسلطا على زوجته بحكم الشريعة، يكرس الدستور المصرى عدم المساواة بين الرجال والنساء، تم إقرار دستور مصرى «فى نهاية ٢٠١٢» أكثر تخلفا من دستور ١٩٧١، بعد حذف مبدأ مساواة النساء والرجال وعدم التمييز بين المواطنين على أساس الجنس والدين والعقيدة.   أثار مقالى الأخير بـ«المصرى اليوم» «٢٣ ديسمبر» جدلاً بين المؤيدين والمعارضين فى العراق، ترد النساء بشجاعة، منهم فؤادة العراقية، طلب منها د. قاسم الجبلى أن تتجاهل المتخلفين عقليا، لا يستحقون الرد فى رأيه، أفكارهم مشتتة متناقضة يصبون غضبهم على أصحاب الأقلام الحرة، كشف مقالك يا د. نوال عدم الوعى فى بلادنا، بحيث يصوت الشعب العراقى والمصرى على دساتير دون فهم، يستمعون إلى ما يخرج من أفواه أسيادهم، وصلنا إلى حالة مأساوية فى دستورنا العراقى لا تختلف عن الحالة عندكم فى مصر.   أما مروان المعزوزى فيعلق على مقالى قائلاً: أوافقك يا د. نوال أن وجود المرأة يختفى باختفاء وجهها لكن هل يمكننا التحدث عن غياب وجود المرأة حتى مع إظهار وجهها؟ بالطبع يا أستاذ مروان لا يدل وجه المرأة المكشوف عن أنها تفكر بعقلها وليس عقل زوجها أو رئيسها فى الحزب، كما أن وجه الرجل المكشوف لا يدل على استقلال تفكيره، لكن تغطية المرأة لوجهها يعنى إيمانها بأن وجهها عورة، مما يدل على تخلف عقلها، نعم قلت مرارا أن وجه الإنسان «امرأة أو رجل» هو دليل وجوده، ولا وجود لمن لا وجه له أما الماكياح فهو مساحيق يستخدمها الممثلون لتقمص شخصيات غير شخصياتهم الحقيقية.   قد تضع المرأة «أو الرجل» الماكياج لتخفى وجهها، أو لتصبح أجمل أو أصغر سنا، وهذا نوع من الخداع، لأن الوجه الحقيقى أجمل من الوجه الصناعى، فالصدق وإن كان قبيحا يظل أجمل من الكذب.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة