"كون تحشم" أ السي حامي الدين | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

« كون تحشم » أ السي حامي الدين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 05 يناير 2013 م على الساعة 23:06

منذ أن نزلت حركة عشرين فبراير للشارع العام الماضي وبعد أن استغل « المناضلون والحقوقيون الجدد » الفرصة وركبوا على الموجة ووصلوا للحكم اليوم، لم يترك هؤلاء أي فرصة تمر لمهاجمة حزب الأصالة والمعاصرة و إلصاق أبشع التهم به. هذا هو الحال الذي كان عليه السيد الشوباني قبل أن يصبح وزيراً، وهذا هو الحال الذي أصبح عليه اليوم السيد عبد العالي حامي الدين الأستاذ الجامعي وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ورئيس منتدى الكرامة لحقوق الانسان.   السيد الأستاذ السياسي القيادي الحقوقي، الذي تتهمه أسرة الطالب الجامعي آيت الجيد بنعيسى بالمشاركة في عملية قتل ابنها عام 1993 و الذي قضى على إثرها سنتين في السجن، يتهم حزب الأصالة والمعاصرة بالتسلط والتحكم والسعي لتونسة المغرب و ضم « المافيوزيين » داخل حزب البام وتزوير انتخابات 2009 وغيرها من التهم الخفيفة والثقيلة.  كل هذا والسيد حامي الدين الأستاذ والحقوقي ينتمي للحزب الذي يرأس الحكومة اليوم ويمتلك السلطة ويسير حقيبة العدل والحريات، ولا يملك الجرأة لفتح تحقيق في تهمة واحدة من التهم التي ينعت بها اليوم خصومه السياسيين.   لا أدري فعلاً من أين أبدأ ردي على السيد حامي الدين، فتهمة القتل التي تتابعه في كل مكان، والتي لم يبررها بعد ولم يبرر ردوده المتناقضة في محاضر التحقيق، لا تسمح بالبدء في أي نقاش أساساً. لكن وبما اننا نحترم السلطة القضائية واستقلالها وما ستقوله في القضية، سنتجاوز المسألة وسنرد على السيد حامي الدين كخصم سياسي و ليس كمتهم في قضية قتل طالب يخالفه الرأي.   تهمة الحزب الإداري التي يحاول أن يلصقها قياديو البيجيدي بحزب الأصالة والمعاصرة هي تهمة فيها الكثير من ضعف الذاكرة، لأنه إذا كان وجود أسم فؤاد عالي الهمة ضمن مؤسسي البام يلصق بالحزب تهمة « الحزب الإداري » فيبدو بأن السيد حامي الدين نسي بأن المرحوم الدكتور الخطيب هو من أسس حزب العدالة والتنمية داخل « دار المخزن ».   نعم، الدكتور الخطيب الذي كان من أقرب المقربين من الملك الراحل الحسن الثاني هو من أسس حزب العدالة والتنمية. فمن هو إذاً الحزب الإداري الذي خُلِقَ لخدمة أجندة معينة في وقتٍ كان فيه اليسار المغربي في أوج عطاءه ؟ وإذا كان حزب العدالة والتنمية يتهم البام بأنه أتى ليخدم أجندة خفية، فأجندة من هي ؟ ليشرح السيد حامي الدين للمغاربة إذاً.   أما فيما يخص وصف « المافيوزيين » الذي اطلقه السيد حامي الدين على قيادات الأصالة والمعاصرة، فلا ندري لما لم يأمر بعد السيد الرميد باعتقالهم. ولا ندري من هم هؤلاء المجرمون الذين يتحدث عنهم السيد الحقوقي المحترم، فربما المافيوزية هي خديجة الرويسي التي ما زالت تبحث عن جثة أخيها المختفي من عقود. أو ربما المجرمون هم حكيم بنشماس وعزيز بنعزوز وفريد امغار ومصطفى المريزق وصلاح الوديع وغيرهم من القياديين الذين قضوا سنوات شبابهم في المعتقلات طيلة سنوات الرصاص.   أو ربما السيد حامي الدين يقصد ب »المافيوزيين » السيد مصطفى الباكوري الأمين العام للحزب ومدير وكالة الطاقة الشمسية والذي عينه الملك في هذا المنصب، أو ربما يقصد السيد بيد الله رئيس مجلس المستشارين. لا ندري لماذا لم يسمي السيد حامي الدين هؤلاء المجرمين ولماذا لم يدعو وزير العدل إلى اعتقالهم ومحاسبتهم.   لكن ما نسيه السيد حامي الدين هو أن الاشتراكيين استقبلوا السيد بنكيران رئيس الحكومة والسيد باها وزير الدولة في مؤتمرهم الأخير بشعار « مجرمون مجرمون، قتلة بنجلون ». فلماذا لم يعلق السيد حامي الدين الحقوقي على الواقعة ؟ أم أنه الحب من طرف واحد هو ما يجمع اليوم العدالة والتنمية برفاق لشكر والزايدي ؟   الإسلاميون أصيبوا بانفصام حاد في الشخصية بعد توليهم الحكم، فكيف يعقل أساساً أن تتهم حزب بعد مرور أربعة اعوام بتزوير انتخابات وأنت لم تطعن في نتائجها عند صدورها ؟! وكيف يعقل أن تكون أنت الحاكم اليوم وتتهم حزباً بالتزوير ولا تفتح تحقيقاً ؟ وكيف يعقل أن تتهم حزباً بالتحكم والتسلط وأنت ترفض أي صوتٍ يعارضك اليوم وتصادر حقه حتى في الوجود ؟   وإذا كان حزب الأصالة والمعاصرة قد زور انتخابات 2009, فمن أين أتى بمقاعده اليوم بمجلس النواب ؟ ولماذا لم يطعن حزب العدالة والتنمية في نتائج الانتخابات الجهوية الأخيرة التي فاز فيها البام برئاسة ست جهات ؟ وإذا كان البجيدي يتهم إلياس العمري بإدخال المعتصم السجن، فلماذا لم يصدروا أمراً باعتقاله اليوم وهم في السلطة ؟ ولماذا لم يصرحوا يوماً بأن من اقترح المعتصم كعضو بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي هو السيد الشيخ بيد الله أمين عام حزب البام آنذاك ؟   وماذا عن دستور 2011 وموقف العدالة والتنمية من العمل الذي قدمته اللجنة الدستورية ؟ أ لم يحن الوقت بعد ليشرح قياديو العدالة والتنمية للمغاربة ما حدث ؟!   ثرثرة السيد حامي الدين لن تنسي المغاربة فشل حكومة السيد بنكيران، وحزب الأصالة والمعاصرة لن يكون مرة أخرى الضحية التي سيعلق عليها هؤلاء فشلهم. فالناس لم ينسوا بعد الوعود الخرافية التي قدمها السيد بنكيران خلال حملته الانتخابية، والكل ينتظر اليوم الرفاهية والمعقول الذي وعدهم به الحزب الحاكم.   لكن للأسف فاقد الشيء لا يعطيه، ولا يمكن أن تنتظر من الأعمى أن يدلنا على الطريق.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة