الثورة لا تعرف لغة السوق | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الثورة لا تعرف لغة السوق

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 27 يناير 2013 م على الساعة 11:00

فى ميدان التحرير، يوم الجمعة الماضى، عاد الأمل من جديد فى قدرة الشعب المصرى على الاستمرار فى الثورة حتى تحقيق أهدافها بالكامل. كأنما لم يمض عامان، وجوه الشباب والنساء والرجال والأطفال هى الوجوه، مشرقة، مبتسمة، تتفجر بالحماس والتأهب لبناء نظام جديد، بعد إسقاط القديم. العيون نظرتها مباشرة مستقيمة لا التواء فيها، الكلمات بسيطة مفهومة يدرك معناها الأطفال والكبار، المسافة كبيرة بين لغة الثورة ولغة السياسة، لهذا أستعيد طاقتى وقوتى حين أكون فى ميدان التحرير. لهذا أشعر باليأس والقنوط حين أقرأ ما يكتبه رجال السياسة من مقالات عن قواعد ومواثيق اللعبة السياسية. لغة السياسة تشبه لغة السوق، الثورة مشاعر جامحة ضد الظلم والقيود والإهانة، الثورة مشاعر قوية من أجل الحرية والعدل والكرامة، الثورة لا تعرف لغة التجارة والمكسب والخسارة، الثورة لا تعرف الجبن والالتواء وعدم الاستقامة، الثورة تدفع ثمن الحرية بالدم والروح وفلذة الكبد. هناك فرق كبير بين الثورة ورأس المال، رأس المال جبان، رأس المال يهرب عند الخطر، رأس المال يكسب دائماً، رأس المال لا يمكن أن يدفع أبدا، رأس المال يحتاج دائما لحماية السلطة الحاكمة، يتعاون رأس المال مع أى حكم، وإن كان فاسدا مستبدا من أجل المكسب، الثورة هى نقيض رأس المال، رأس المال قد يكون ذهباً أو فضة أو دولاراً أو ديناراً، وقد يكون قصيدة شعر يلقيها الشاعر فى مدح الحاكم الفاسد المستبد أو فى مدح الثورة المجيدة، وقد يكون مقالاً يكتبه صحفى أو صحفية، أو حواراً يديره على الهواء إعلامى أو إعلامية. كم تدهشنى العلاقة بين رجال السوق ورجال السياسة والأدب والصحافة والفن والإعلام!، الوجوه التى حوطت الحكام الفاسدين المستبدين تحوط الثورة من كل جانب، هذه الوجوه نعرفها، لكنها لا تعرف نفسها، ضاعت منها نفسها فى صخب السوق، مهما حاولنا يغلبنا التاجر المحترف الذى يتقن قواعد اللعبة، لهذا يدفع الثوار الدم، ويكسب التجار الثمن فى الحرب والسلم، قبل الثورة وبعدها كرهت كلمة تاجر منذ طفولتى، وإن امتلك مال قارون، يظل فى عينى تاجرا، أتطلع إلى الوجوه فى الصحف والإعلام، إلى الصور اللامعة تحت الضوء، كسبوا فى عهود السادات ومبارك ومرسى، الثورة أيضا انتزعوها بقدرة قادر، وأصبحوا الأبطال، إنه رأس المال الشاطر الذكى الذى يقول عن نفسه أنا جبان، لكن فجأة يصبح أشجع من الثوار، ويكسب السوق، يقدمون الجوائز للأم المثالية قبل وبعد الثورة، تصعد لتأخذ الجائزة كتلة سوداء تختفى وراء النقاب، تفخر بأنها الزوجة الرابعة لرجل ثورى أنجب للوطن سبعة وعشرين من العيال، يقدمون الجوائز للأدباء والمفكرين فى معرض الكتاب أو عيد الفكر أو الأدب، يصعد ليأخذ الجائزة أديب أو كاتبة أو كاتب أو مفكر، سألوه: كيف تحصل على جائزة مبارك وجائزة الثورة معا؟، رمقهم باستعلاء بطرف عين وقال: الثورة لا تعنى غياب الفكر والعقل والأدب، الثورة ليست يوتيوبيا، الثورة ليست مشاعر جامحة، الثورة لا تعنى المثالية، النقاء الثورى هو الفساد، كل شىء نسبى، لا شىء مطلق، يتهمون الثوار والثائرات، الذين دفعوا ثمن الثورة بالدم، يقولون عنهم جهلاء.. لا يفهمون علم السياسة، لا يدركون قواعد اللعبة ولغة السوق، تغلبهم المشاعر الجامحة، والمثالية، والأخلاقية، والنقاء الثورى، يتحول النقاء الثورى إلى فساد ثورى، ويظلون هم فى قلاعهم صامدين، تحميهم السلطة السابقة واللاحقة، عرفوا اللعبة، يقسمون الأدوار فيما بينهم، مثل تقسيم المقاعد والدوائر، يأخذ بعضهم دور المعارضين، يأخذ بعضهم دور المؤيدين، ويأخذ بعضهم دور الوسطاء.. بين هؤلاء وهؤلاء، تحت اسم التفاوض والحوار، يتعاركون بالكراسى وقبضات اليد.. يضربون بها المناضد، ما إن تختفى الشمس ويأتى الليل، يتجمعون على موائد العشاء، ومواعيد الحب، تحت اسم الديمقراطية وشرع الله.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة