لا تسمحوا بعودة المزابل للقصر الجمهورى | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

لا تسمحوا بعودة المزابل للقصر الجمهورى

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 08 فبراير 2013 م على الساعة 14:35

المرة الوحيدة التى دخلت فيها القصر الجمهورى (الاتحادية) فى مصر قبل عدة أسابيع (قصر الشعب) أصابتنى بإحباط وألم شديد؛ فقد وجدت أمام بوابة 4 التى دخلت منها عددا من جنود الأمن المركزى المتهالكين المرهقين وبدا من خلال حديثى معهم أنهم من الأميين البسطاء الذين لا يعرفون حتى كيف يرتدون ملابسهم العسكرية أو يقفون بشكل لائق أمام القصر، وحينما أبديت ملاحظاتى لأحد المسئولين فى الرئاسة أن هذا لا يليق بالقصر الذى يختار الشعب المصرى من يدخله رئيسا، وأن الجنود الواقفين على بوابات القصر يجب أن يكونوا من متوسطى الرتب أو الضباط حتى يعطوا الهيبة والمكانة لقصر الحكم، لم يعطنى إجابة مقنعة، ثم سألته: أين ضباط وجنود الحرس الجمهورى؟ فقال: إن مهمة الحرس الجمهورى داخل القصر وليس خارجه. قلت له: هل دورهم حراسة المبانى والمنشآت أم فرض الهيبة وإبراز قيمة المكان؟ وهل يليق بالمبنى الذى يعمل منه رئيس الدولة ويقصده كبار المسئولين وكبار زوار الدولة أن يقف على بابه عسكر أميون متهالكون، أم أن النظام دائما يستخدم أشباهه فى مؤسساته ومن يقفون على أبوابها؟ لم تعجب ملاحظاتى الصريحة المسئول الذى أخذ يسوق المبررات غير المقنعة، ومن هنا بدأت أفهم لماذا يهان القصر الجمهورى الذى هو قصر الشعب المصرى والذى يجب أن يكون بعيدا عن كل المزايدات والتظاهرات والسلوكيات غير اللائقة، وأدركت السبب فى أن القائمين عليه والمقيمين فيه أهانوه.. أهانوه فى البداية حينما سمحوا للعامة بالتظاهر على أبوابه وأسواره وتحويله ومحيطه إلى مزبلة كتبت عنها فى نهاية يوليو الماضى وبعد أسابيع من دخول الرئيس مرسى للقصر، تحت عنوان «فوضى فى القصر الرئاسى»، ودعوت الرئيس أن ينهى حالة الفوضى الموجودة داخل القصر وخارجه من الخيام والمزابل، ومن أراد التظاهر فالقاهرة من كبريات عواصم الدنيا ويمكنه اختيار المكان الذى يناسبه بعيدا عن قصر الشعب، لكن التهاون من قِبل القائمين على القصر كان يزداد يوما بعد يوم حتى وصل الحال إلى محاولات اقتحام للقصر عدة مرات لم نسمع فيها عن وجود الحرس الجمهورى إلا حينما خرج علينا يوم الجمعة الماضى قائد الحرس الجمهورى وهو يناشد المتظاهرين بعدما حرقوا أسوار القصر ومكتب الحراسة الداخلى فيه التظاهر السلمى. وقد كتبت، قبل يومين، منتقدا تلك التصريحات وذلك الدور الذى أسقط مهابة القصر والدولة فى نفوس الكبير والصغير، لا سيما بعدما حوّل بعض المتظاهرين، من العاطلين والبلطجية الذين اختلطوا بهم، ساحاته الخارجية إلى مزبلة من خلال الخيام التى نصبوها حول أسوار القصر، وكنت وما زلت أتساءل: من الذى يمول طعام وشراب هؤلاء ويدعمهم للقيام بعمليات الحرق للقصر والكر والفر مع قوات الأمن؟ وأين تلك المؤامرات التى سبق أن تحدث الرئيس عنها ثم تبخرت بعدما أفرج المحامى العام لنيابات شرق القاهرة عن كل من اعتقلوا فى محاولة اقتحام القصر الأولى؟ ولا ندرى ما نتائج التحقيقات مع الذين حاولوا اقتحام القصر وحرقه فى الثانية بعدما غطت مسرحية «المسحول» على كل الأحداث! الشرطة التى كانت تسعى للقيام بواجبها فى حماية القصر يوم الجمعة الماضى أخطأ بعض رجالها، واستخدم الإعلاميون والسياسيون الموتورون هذا الخطأ وشنوا هجوما لهدم جهاز الشرطة ودوره فى إعادة الأمن للبلاد، وحينما تساءلت يوم الثلاثاء الماضى عن الحرس الجمهورى، ولماذا يتم استخدام الأمن. وهذا الإجراء كان ينبغى أن يحدث منذ دخول الرئيس مرسى للقصر وكان يمكن لهذا الإجراء لو تم فى وقته المناسب أن يوقف كثيرا من الاحتجاجات التى وقعت والدماء التى سالت ويحفظ للقصر مهابته ومكانته فى نفوس المصريين؛ لأن الجيش له مكانته واحترامه لدى الشعب، وبمجرد قيام الحرس الجمهورى بذلك، انساب المرور فى الشوارع المحيطة بالقصر وساد الهدوء المكان، لكن الأهم من ذلك هو ألا يسمح الحرس الجمهورى بعودة المزابل والخيام والتجمهرات والتظاهرات والباعة الجائلين أمام القصر والإعلان عن أن هذا المكان ليس مكانا للتظاهر وإنما هو رمز لسيادة الشعب ومكانة مصر بين الدول.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة