لماذا لا يفعل «مرسى» مثل ديفيد كاميرون؟ | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

لماذا لا يفعل «مرسى» مثل ديفيد كاميرون؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 14 فبراير 2013 م على الساعة 9:32

يوم الأربعاء 6 فبراير الماضى وقف رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون أمام مجلس العموم البريطانى واعتذر للبريطانيين عن أخطاء لم يرتكبها أو ترتكبها حكومته، وإنما ارتكبتها حكومة حزب العمال الذى كان فى السلطة حتى عام 2010، وهذه الأخطاء كانت فى المجال الصحى؛ حيث أدى الإهمال فى المستشفيات البريطانية من قِبل طاقم التمريض والأطباء وإدارات المستشفيات إلى حدوث بعض الوفيات، فى نفس الوقت قام رئيس حزب العمال ديفيد مليباند وقدم اعتذار حزب العمال الذى كان فى السلطة والمسئول عن هذه الأخطاء. ما لفت نظرى هنا هو كيف يمارس السياسيون المحترفون مسئولياتهم تجاه شعوبهم، كان بإمكان «كاميرون» أن يقول أنا لست مسئولا عن هذه الأخطاء وكفى، لكن بيان الحقيقة للشعب والاعتذار عن تلك الممارسات وعدم نسبتها إلى نفسه أو حزبه تمتص كثيرا من غضب الناس وسخطهم على النظام، وهو قد حمّل حزب العمال المسئولية الكاملة عن هذه الأخطاء دون أن يدخل فى جدل حول المتسبب فيها، ودفع رئيس الحزب هو الآخر للاعتذار للشعب، والسبب فى هذه الأخطاء يعود إلى طريقة حزب العمال فى إدارة الدولة، وليس إلى فساد متعمد؛ فقد أدار حزب العمال المستشفيات والقطاع الصحى بعقلية دكاكين البقالة، تكاليف أقل ومكاسب أكثر، ولم يدرها بعقلية أن الصحة هى أهم ما يملك الإنسان وأن الضرائب التى تحصل عليها الحكومة من المواطنين يجب أن يخصَّص الجزء الأكبر منها إلى صحتهم. لكن ما حدث فى مصر كان له أسلوب آخر فى إدارة الدولة خلال العقود الثلاثة، أو بالأحرى الستة، الماضية؛ حيث لم يكن للإنسان المصرى أية قيمة حقيقية لدى من يحكم، وحدثت الأخطاء الفادحة المتعمَّدة لتدمير الإنسان المصرى والوصول به إلى أدنى المستويات فى كل شىء، وطالما نتحدث عن الصحة فإن مستشفيات الحيوانات فى بريطانيا والدول الغربية ربما تكون أفضل من كثير أو معظم مستشفيات الإنسان فى مصر من حيث التجهيزات والرعاية الصحية، وما كنت أرجوه، وما زلت، من الرئيس محمد مرسى منذ أن تولى السلطة أن يفعل ما فعله ديفيد كاميرون، وهو أن يقف فى خطاب إلى الشعب يتحدث فيه عن واقع مصر فى كل المجالات وكيف تسلمها بالأرقام والإحصاءات والمعلومات، ولا مانع من أن يعتذر للشعب عن تلك الحقبة التى سُرقت فيها مصر من أهلها، وأن يضع خطة واضحة للشعب يقول فيها كيف سيعيد بناء البلاد وبناء الإنسان المصرى ويطلب من الشعب أن يمنحه الفرصة الكافية للقيام بهذه المهمة الكبيرة التى تقتضى أن يقف الشعب إلى جواره وأن يتفهم الأوضاع الحقيقية المنهارة فى جميع مجالات الحياة، وأن يشارك فى إعادة بناء بلده من جديد، ومن الطبيعى ألا يستطيع الرئيس مرسى أن يقوم بهذا الأمر وحده، وإنما عليه أن يعد الفريق المتكامل فى جميع المجالات، الذى يستطيع من خلاله أن يعيد بناء البلاد.. إن العجلة من طبيعة الشعوب، وكذلك عدم التماس الأعذار لمن يحكم، وكذلك عدم فهم ما فهمه الرئيس عن الجوانب الخفية والمختلفة فى حقيقة الأوضاع التى عليها الدولة، وقد سبق أن أشدت بالخطوات التى قام بها كل من وزير المواصلات ووزير الصحة المصرى حينما خرج كل منهما على الشعب وبيّن حقيقة الأوضاع فى الوزارتين والاحتياجات الأساسية لهاتين الوزارتين والمدة المطلوبة للإنجاز، وهكذا يجب أن يفعل كل مسئول فى وزارته أو محافظته أو حتى المدينة التى يترأسها، وفوق هؤلاء جميعا يفعل الرئيس فيطلع الشعب على حقيقة الوضع فى البلاد التى تسلم مسئوليتها حتى إذا سلم السلطة أوضح للناس كيف تسلمها وكيف سلمها لمن بعده وما هى الإنجازات التى قام بها والمشروعات التى لم ينجزها والإخفاقات التى وقع فيها، إنها المسئولية السياسية والأخلاقية لكل من يتولى أمر شعب أو مسئولية أمة، وإن الوقت لم يفت بعد حتى يقوم الرئيس مرسى بهذه الخطوة ليفعل ما فعله ديفيد كاميرون ولكن فى كل المجالات.. وإنا لمنتظرون.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة