الصحافية آمنة بوغالبي تكتب: سئمت التحرش الجنسي والكبت يولد الانفجار | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الصحافية آمنة بوغالبي تكتب: سئمت التحرش الجنسي والكبت يولد الانفجار

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 26 أبريل 2013 م على الساعة 12:58

 آمنة بوغالبي*  عبارات سخيفة وكلمات مقرفة تثير الاشمئزاز نسمعها نحن الفتيات والنساء صباح مساء، ونحن ذاهبات إلى المدرسة أو العمل أو ببساطة لقضاء حاجياتنا اليومية.  مراهقون وشبان ورجال يتلفظون بمصطلحات تهين المرأة وتحط من كرامتها، ليتطور الأمر في غالب الأحيان إلى مطاردات في الشارع العام، ثم إلى لمس وشد وجذب.  أصبحت هذه السلوكيات مشاهدا يومية وواقعا تعيشه كل الفتيات والنساء، لا تسلم منه لا السافرة ولا المحجبة ولا حتى المنقبة، يتحرشون بالطفلة والمراهقة والشابة، وحتى بنساء في عمر أمهاتهم وجداتهم.  ما كل هذه الهمجية؟ ما كل هذا الاعتداء على المرأة؟ ما كل هذا العنف المادي والمعنوي؟  شخصيا أصبحت أتعايش مع الأمر، أصبح التحرش الجنسي جزءا من حياتي اليومية، أتحمل عباراتهم المثيرة للتقزز ونظراتهم التي تنم عن كبت عميق…نعم أتحملها متمنية في داخلي أن أخرج بأقل الخسائر الممكنة. لأنني في المرات التي أثور فيها ضدهم أسمع كلمات ومصطلحات أكثر قرفا وبشاعة.  في المناسبات العديدة التي تمكنت فيها من النقاش مع هؤلاء  » الرجال » حول السبب الذي يدفعهم لممارسة هذه السلوكيات الحيوانية، يجيبونني « لمرا هي لي كتحرش بالرجل » بلباسها وعطرها ومشيتها وتسريحة شعرها…وعندما أجيبهم بأن هذه خصوصيات ليس من حقهم التدخل فيها، يردون « حنا فدولة إسلامية » يا سلام…فجأة يتحول هؤلاء إلى علماء وفقهاء يفهمون في الدولة الإسلامية، وكأننا في دولة فيها قرآن منزل يأمر الرجال بالتحرش بالنساء عقابا لهن على تبرجهن.  لكن أغرب وأسخف ما قرأته على صفحات الفايسبوك من تبريرات يختبئ وراءها المهووسون برياضة ملاحقة النساء في الشوارع، هو المثال الذي يقول إن « الذباب يجتمع حول الحلوى العارية ولا يجتمع حول الحلوى المغطاة » أو أن  » الكلب يتبع اللحم الموجود في كيس شفاف ولا يتبع اللحم الموجود في كيس أسود » هكذا إذا…يعترفون بأنهم ذباب وكلاب تتبع الحلوى العارية واللحم المكشوف؟؟؟  كل هذه مجرد أمثلة غبية وحجج واهية يعلقون عليها كبتهم وحيوانيتهم وعدم قدرتهم على التحكم في غرائزهم، والدليل على ذلك أنهم يتحرشون بالمنقبات بعبارات من قبيل »فيك ريحة الجنة » و »الله يجيب لي شي مرا بحالك تفيقني نصلي لفجر ».  إلا أن ما يحز في نفسي أكثر هو عندما تعتبر بعض الفتيات أن تعرضهن للتحرش والتغزل هو دليل على أنهن فاتنات وجميلات ومثيرات، الشيء الذي يمنحهن ثقة بالنفس وشعورا « بالسعادة ». أو عندما تعتقد أخريات أن لباس المرأة  « العاري » أو تبرجها هو الذي يستفز الرجل ويدفعه للتحرش بالمرأة… »هي المسؤولة ».   لكن هؤلاء الرجال الذين يلاحقون النساء في الشارع، لتفريغ كبتهم الجنسي بكلمات وعبارات سوقية، هم في الواقع نتيجة طبيعية لنظامنا التربوي والتعليمي التمييزي والإقصائي. فكل شيئ ابتدأ من الطفولة، في البيت حيث يسود التمييز بين الولد والبنت. في البيت حيث يخاطبون الطفلة بعبارات من قبيل « ما تضحكيش هاكاك »، « ماتركَبيش من الشرجم ». في البيت حيث تقسم الأدوار منذ الطفولة: نتي « خملي…غسلي…شطبي…سيقي… » ونتا « خرج تلعب مع صحابك ». ليتطور الأمر في مرحلة المراهقة والشباب، حيث يُمنع على البنت التواجد في « الزنقة » بعد السادسة مساء، والسفر وحدها …ليصل إلى فرض الحجاب ومنعها من متابعة دراستها ثم إجبارها على الزواج.  طبعا لن ننسى عاداتنا وتقاليدنا وما يرتبط بها من خرافات قروسطية تكرس التمييز بين الجنسين، حيث تتحول المرأة إلى مجرد آلة للمتعة الجنسية في نظر « الرجل »، تتجلى قيمتها في « الحصول » على زوج وتكوين أسرة وإنجاب الأطفال.  ففي مجتمعنا هذا، يعتبر المتشبعون بالفكر الذكوري أن الشابة التي تتزوج في سن السادسة عشر وتنجب في السابعة عشر هي امرأة ناجحة في حياتها وأفضل ملايين المرات من أستاذة جامعية في الأربعين من عمرها و »مامزوجاش ». أما قوانيننا وأجهزتها الأمنية فليست أفضل حالا، فإذا تعرضت للتحرش سيدتي و »مشيتي تديكلاري » فاعلمي أن أول ما سيسألك عنه الضابط هو « واش كنتي لابسة بحال هاكا » وإذا كان الأمر ليلا، فسيسألك  » شنو كنتي كاتديري برا فهاد الوقت ».  كل هذه العوامل تراكمت ولا زالت تتراكم لتنتج لنا جيلا من المرضى بداء إسمه الهوس الجنسي… « رجال » لم يتعدوا مرحلة الحيوان بعد، بحيث لا يرون في المرأة سوى الجسد…جسد يعتبرونه ملكا مشاعا لهم. « رجال » يعتبرون الفضاء العمومي حكرا عليهم، ليس من حق المرأة التواجد فيه. « رجال » يعتبرون أنه إذا كان لبس « الفيزون » حرية شخصية، فإن التحرش الجنسي واجب وطني.  صدق من قال إن الضغط يولد الانفجار…كذلك الكبت يولد الانفجار، فأعلى نسب التحرش الجنسي بالمرأة موجودة في دولة أفغانستان الإسلامية، متبوعة بالمملكة العربية السعودية، الإسلامية أيضا، في حين يكاد ينعدم التحرش الجنسي في الدول التي تحترم حرية المرأة ولا تفرض عليها تغطية جسدها وشعرها بمختلف أنواع القماش الأسود والأزرق الداكن. يكاد ينعدم في دولة كالسويد حيث تلبس المرأة الفيزون والشورط والميني …هناك حيث يوجد قانون (مفعل) يجرم التحرش الجنسي.   وعلى غرار ما قاله الشاعر محمود درويش »سنصير شعبا حين تحمي شرطة الآداب غانية وزانية من الضرب المبرح في الشوارع »، أقول: حين يعامل الأب والأم  ابنهما وابنتهما على قدم المساواة، وحين يفعل المعلم والأستاذ ورب العمل والإعلام والحكومة نفس الشيء…حينها فقط لن نسمع نحن النساء عبارات التحرش المقرفة.   *صحافية

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة