المسكوت عنه بطبقات الخوف | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المسكوت عنه بطبقات الخوف

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 03 مارس 2013 م على الساعة 10:40

لا شىء يهدد النظام غير العادل إلا العقل الحر المبدع، الذى يكشف الحجاب عن الاستبداد والفساد المتخفى فى حياتنا العامة والخاصة، لهذا تم تحريم شعار «رفع الحجاب عن العقل»، وظهرت قوائم الاغتيالات للعقول الحرة المبدعة.   لأكثر من أربعين عاماً تعاونت الحكومات المصرية مع الرأسمالية الأجنبية والعربية على تخريب العقل المصرى عن طريق الإعلام والتعليم، وإليكم قصة فتاة مصرية عمرها أربعة وعشرون عاماً:   بدأت زميلة لى بالمدرسة الثانوية تعطينى شرائط مسجلة لأحد الدعاة، شريط بعنوان عذاب القبر، يحكى عن الثعبان الأقرع الذى ينزل إلى زنقة القبر المظلم ويضرب البنت بذيله فى أعماق الأرض لعدم ارتدائها الحجاب، ساعدتنى زميلتى على شراء الحجاب، وأصبحت أصرخ فى وجه أمى قائلة: «إنتى كافرة، تحجبى، حاتموتى ويضربك الثعبان الأقرع بذيله فى أعماق قبرك»، وألقيت جميع شرائط الموسيقى والأغانى التى أحببتها فى القمامة، وخلعت الصور من حوائط البيت، وتمثال إيزيس الذى زينت به المكتبة فى الصالة دفنته فى حفرة بالأرض، وغطيت جهاز التليفزيون بملاءة سوداء، ثم استمعت إلى الشرائط الأخرى، وأصبحت أرى نفسى أمشى فوق الصراط المستقيم وعيون الشياطين فى الجحيم تشير لجسدى العارى وهو مكتوب عليه فضيحتى بحروف من نار: هذه البنت لم تلبس الخمار، أخذتنى الزميلة إلى محل فاشتريت الخمار والشرائط كلها.   غضب أبى ونزع عنى الخمار دون جدوى، سيطر الداعية على عقلى وقلبى، يضمنى إلى صدره كالأب الحنون ويقرأ القرآن، عمره أكبر من جدى فلم أشك فيه، فى يوم فض بكارتى دون أن أشعر بالخطأ، كان هو الصواب والحق المطلق، فوجئت بالحمل، تصورت أننى مريم العذراء تحمل المهدى المنتظر، فهى الوحيدة من نساء العالمين التى ذكرها القرآن وخصص لها سورة باسمها.   كان الداعية يتحدث عن أن سيدنا جبريل نزل إلى النبى الطفل ليجرى له عملية الطهارة، وكنت قرأت عن الأضرار الطبية لختان الإناث والذكور، فسألته عن المرجع الذى يستند إليه، فإذا به يزمجر غضباً ويطردنى من الحصة قائلا: إنتى قليلة الأدب.. إزاى تسألينى؟   خرجت أبكى فى الشارع، غاب عنى النوم، فأخذتنى أمى إلى صديقة لها طبيبة نفسية، شجعتنى على البوح،   ذهبت الطبيبة إلى الداعية فإذا به ينكر كل شىء ويتهمنى بالفساد.   ساعدتنى أمى والطبيبة على إجراء عملية الإجهاض، حزنت لفقدان طفلى لكنى فرحت باسترداد عقلى.   حكى شاب فى العشرين عن تجربته المريرة مع أحد الدعاة من ذوى الميول الجنسية المثلية، وكيف أنقذه أبوه الأستاذ الجامعى وصمم على فضح الداعية فهرب إلى أمريكا وبلاد الخليج.   وقالت فتاة فى الحادية والعشرين:   ساعدتنى أمى وجدتى وأبى لأرفع الحجاب عن عقلى، كان الثلاثة قد قرأوا كتبك وأعجبتهم أفكارك، لكنهم أخفوها عنى، وحين سألتهم عن السبب قالوا: كنا نخاف عليكِ من التمرد والثورة، ودهشت لهذا التناقض: أن تعجبهم الأفكار الحرة المبدعة ويقرأوها، ومع ذلك يخافون منها على أولادهم وبناتهم؟ لكن ثورة ٢٠١١ كسرت حاجز الخوف، وأدرك أهلى أن فتح العقول على المعارف والعلوم الجديدة هو الحصن المنيع للأولاد والبنات.   شباب وشابات بدأوا يتكلمون عن المسكوت عنه المتراكم بطبقات الخوف منذ الولادة حتى الموت.   تتعاون القوى الحاكمة فى الداخل والخارج فى عمليات الترهيب تحت اسم هيبة الدولة وفضيلة الطاعة.   ظاهرة الشرائط المسجلة للدعاة، أصبحوا نجوم الإعلام، يزرعون الخوف فى القلوب الغضة البريئة ويربحون الملايين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة