هؤلاء الآخرون.. المزعجون | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هؤلاء الآخرون.. المزعجون

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 15 مارس 2013 م على الساعة 8:37

شكرا على الازعاج ..  شكرا على الخلل الذي يحدثه شغبكم لنظام حياتنا الرتيبة ..  بدونكم ،  نحن مجرد شعب كئيب ،و رهائن داخل مسرح مغلق نتعذب بمتابعة  مسرحية فردية رديئة .. ازعاجكم المقصود والمتعمد  يستفز الصمت ،ويكسر الملل ،ويذيب الجليد ، ويولد الدهشة ،ويشعل شهوة  الشك والسؤال ..  أتسائل كيف  كانت ستكون حياتنا بدون قطاع طرق الضجر ؟ ،  هؤلاء الصعاليك  المختلفون الذين يعترضون سبيل اليقين، و يشوشون على سكوننا الفكري، ويزرعون الريبة في ثوابتنا المقدسة .. هؤلاء الحالمون والمشاكسون الذين يغردون خارج سرب الاجماع ولا ينصاعون لعصا المايسترو ويرفضون أن يكونوا « كورالا « غبيا يردد خلفنا نشيد المبايعة والتبعية .. المزعجون ،هم هؤلاء الآخرون المشاغبون الغير المهذبين  ، الذين لا يحترمون حدود دائرتهم الضيقة في الطابور الطويل، يتمردون على الصفوف الجامدة التي لا تتحرك، والأدوار التي لا تأتي ، حين نكتفي نحن بالانتظار و بكتم غيظنا  بافتعال الرضى وبتمرير الوقت بتصفح هواتفنا المحمولة .. المزعجون هم أولائك  الذين يشوشون على هدوئنا الجبان، بالصراخ عاليا ضد الاضطهاد والقهر ، فنغلق أفواههم بأكفنا  ونحجب صدى غضبهم برفع صوت أغنية  دعائية شعبية ..  المزعجون هم الذين يكسرون رهبة الصمت في مآتم ذبح الحقيقة واغتيال الديمقراطية، لكنهم ينزوون صامتين حين تندفع الحناجر للتهليل والمديح والهتاف بالإصلاحات العظيمة. المزعجون ، هم أولئك المشككون الذين لا زالت تسكنهم تلك الأسئلة الطفولية  البريئة التي تخيف الكبار ،تلك الأسئلة  الجريئة التي تسبب الازعاج الروحي والتي تستفسر أين الله  ومتى الجنة  وكيف الموت ولماذا  الجحيم ؟.. المزعجون هم  المفكرون المجددون ، هؤلاء المشككون في الوجود، الثائرون على أغلال  الماضي، المستشرفون للمستقبل ، أولئك الذين يولدون قبل الأوان ، ولا نعترف بعبقريتهم إلا بعد  فوات الأوان .. المزعجون هم الممثلون الذين ينحرفون عن سياق النص  ، والأدباء المتمردون على قواعد الصرف وتحويل المعنى، والرسامون الذين تتدفق ألوانهم الحارة خارج اطار اللوحات لتلامس ظلال الوجدان،هم شعراء العشق والثورة الممنوعون من الكلام ، هم مخرجو أفلام النهايات التعيسة ،والعازفون على الأوتار الحساسة ، وهم الفنانون الذي يمزقون أثواب الحشمة ليكشفوا عرينا على خشبة الحياة . المزعجون هم أقلام الحقيقة، الذين لا ينحازون لا للحاكم ولا للشعب، بل للضمير والأخلاق والحرية..هم أولئك المتشائمون الذين  لايكتبون إلا عن الكؤوس الفارغة والقطارات المتأخرة ، هم الغاضبون الذين نتهمهم بالعدمية والعمالة للعدو؛ حين يفضحون بؤسنا الحقيقي و يكشفون قبحنا على مرايا السطور. المزعجون الرائعون هم أولئك الصعاليك،الحاقدون، المتذمرون ، الفوضويون المتآمرون على النظام، المجانين الذين ينشدون المستحيل  ، هم عشاق الحرية الذين يتجرؤون على الحلم و يطالبون  بالعدالة  و الكرامة .. فتضعهم الأنظمة في السجون ، أويخرج الشعب عن بكرة أبيه ليرجمهم  بالحجارة.. وهذا الشعب هو الذي قال عنه محمود درويش عل لسان الدكتاتور العربي: أما من فتى غاضب في البلد أما من أحد؟ تقاعس عن خدمتي أو بكى أو جحد أما من أحد.. شكا أو كفر؟ أما من خبر ضجر    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة