إباحة التبنى وانتصار العدل على الشرع

إباحة التبنى وانتصار العدل على الشرع

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 12 مايو 2013 م على الساعة 16:32

لأطفال البنات والأولاد وأمهاتهم القاصرات، هم أولى الضحايا لأى ظلم يقع فى بلادنا تحت اسم شرع الله، رغم أن كلمة الله ترمز إلى العدل فى كل الشرائع ومنها الإسلام. كتبت لأكثر من نصف قرن من أجل الملايين من ضحايا التطبيق الأعمى للشرائع، والتجاهل الكامل لمعنى الله أو جوهر العدل. ملايين الأطفال «اللقطاء» يعيشون فى الشوارع المصرية لأن «اسم الأم» عار كبير، لا تمنح الأم الشرف ولا الشرعية ولا الكرامة لأى طفل، مع أن الجنة تحت أقدام الأمهات؟ يتم تكريم الأمهات بعد موتهن، ونحمل اسم الأم بعد الموت لأنه الحق الوحيد! الأطفال الأبرياء يعاقبون على جرائم لم يشاركوا فيها، رغم أنهم الأطفال أحباب الله! كتبت أيضاً عن مشاكل الأطفال بالتبنى، وهى لا تقل ظلماً عن مشاكل الأطفال اللقطاء، قرأت فى جريدة «المصرى اليوم» ٦ مايو ٢٠١٣ مقالاً للمستشار «أحمد عبده ماهر» يحكى مأساة طفلة تبناها أبوها لعدم قدرته على الإنجاب، وعاشت الطفلة مع أبيها وأمها فى سعادة حتى بلغت السابعة عشرة، ثم مات أبوها، وأراد إخوته الاستيلاء على ميراثه بالكامل، وحرمان ابنته، باعتبار أن الإسلام يمنع التبنى، لجأت الأم إلى الأستاذ أحمد عبده ماهر، ليكون المحامى عن ابنتها، فأصبح «بين نارين» يسأل نفسه: هل أقوم بتطبيق شريعة الله الصماء بتحريم التبنى وأحطم تلك الشابة وأعيدها للملجأ حيث كانت لقيطة؟ أم أدافع عن إنسانة ستتحطم فى ريعان الشباب؟ ولأن الشريعة لا ترضى بالضرر ولا بالضرار اخترت الحل الثانى، وقدمت طلبا للمحكمة يثبت أنها ابنة المتوفى، وهنا ثار الأعمام لأن ذلك سينتقص من نصيبهم، فالطفلة سترث نصف التركة. بذلوا جهوداً كبيرة لسلبها ميراث أبيها، وهاجموا محاميها (أحمد عبده ماهر) واتهموه بمخالفة شرع الله، لكن ضميره الحى صمد أمام تهديداتهم وإغراءاتهم المالية، حتى حكمت المحكمة بحق الابنة، واستأنف الأعمام الحكم وصارت حرباً ضروساً أخرى انتهت بتأييد الحكم وثبوت نسب الابنة لأبيها. الأستاذ أحمد عبده ماهر لم يطلب فتوى من أحد المشايخ، بل استمع إلى عقله وضميره، وكتب يقول: يكفينى أننى أنقذت إنسانة من التحطم، واعتبرت إرث أبيها بالتبنى هو حقها على ما سكنت بها نفسه طوال السنين السبعة عشرة التى عاشها مع ابنته بالتبنى، يستعذب مشاعر أبوة لا يرقى إليها المال، وتعيش الابنة حاليا مع أمها فى سعادة، تتذكر الحب الذى غمرها به أبوها لا يعوضها عنه أى شىء إلا حب أمها. هذه قصة جميلة تملؤنا بالأمل والثقة، أن فى بلادنا من هم مثل الأستاذ أحمد عبده ماهر، لهم عقول وقلوب وضمائر لا تقبل الظلم والقهر، تحت اسم شرع الله، أو أى شرع دينى أو سياسى أو اقتصادى أو اجتماعى أو أخلاقى. نحن فى حاجة إلى هذه الشجاعة الأدبية فى مجال القضاء وكل مجالات الحياة العامة والخاصة، نحن فى حاجة إلى هذه الثقة بالنفس والعقل والمنطق السليم، لنعيش العدل والصدق والنزاهة، وإن كسرنا المحرمات، وإن خالفنا المعلوم من الدين والموروث فى السياسة والمقدس فى النظام الحاكم. قامت الثورة المصرية (يناير ٢٠١١) لإسقاط النظام وما فيه من قوانين وتشريعات ظالمة، وهل هناك ظلم أكثر من حرمان الأمهات المقهورات والأطفال البؤساء من حقوقهم المادية والمعنوية والإنسانية، لمجرد عبادتنا للطقوس والنصوص والشرائع والشكليات؟!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة