ورقة وقلم أخطر من الطبنجة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

ورقة وقلم أخطر من الطبنجة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 02 يونيو 2013 م على الساعة 0:27

يعلن بعض الكتاب البارزين أنه لا جدوى من الكتابة حين يموت الناس من الجوع والفقر أو بالرصاص والغازات أو بالخديعة والفساد، كما يحدث فى بلادنا اليوم تحت حكم الإخوان المسلمين.   لا تدرك هذه النخبة البارزة أنها جزء من المشكلة وأحد أسباب الأزمة، أتذكر أن بعضهم، بعد هزيمة ١٩٦٧، أعلنوا التوقف عن الكتابة والأكل والشرب والجنس ولن يقربوا زوجاتهم حتى تزول الهزيمة، لكنهم لم يتوقفوا إلا عن القرب من زوجاتهم، وزاد نهمهم لمتع الدنيا والآخرة بما فيها الحور العين، أما الهزيمة فلم تخف أو تزل بل تفاقمت، وأعقبتها هزائم أخرى حتى أصبحنا اليوم مهددين بالانقراض مثل الديناصورات، بعد الجوع والعطش وتسول طعامنا من أعدائنا.   النخبة البارزة هؤلاء، يشغلون الأعمدة والصفحات، بالصورة داخل البرواز وهم يهرشون رؤوسهم بأصابعهم مثل أينشتاين أو فيثاغورث، ورثوا عن آبائهم ومدرسيهم جينات التحول من عهد إلى عهد، قد يسقط الحاكم بالاغتيال أو بالثورة لكنهم لا يسقطون، يثبتون فى أماكنهم مثل الكواكب فى مداراتها، تدربوا على الانتقال من الحكومة إلى المعارضة وبالعكس، ومن اليسار الماركسى الثورى إلى الجهادية السلفية أو الصوفية، ومن الاشتراكية الناصرية أو الليبرالية إلى الإخوان المسلمين والأخوات الليبراليات   شهدناهم يركبون ثورة يناير ٢٠١١ ويملأون المساحات بمقالات أكثر ثورية ممن ماتوا فى الثورة، واليوم يحاولون ركوب الموجة الشعبية التى تحمل اسم «تمرد»، يتنافسون لالتهامها وقد أصبحت كلمة تمرد جميلة فى نظرهم بعد أن كانت الفوضى والبلطجة والشطط.   أصبحوا يرتدون زى التمرد، وإن فشلت الحركة غدا سيكونون أول من يتخلى عنها، كما تخلوا عن حسنى مبارك ووصفوه بالمخلوع الفاسد واللص، واليوم يكتبون عن طهارة يده ولسانه وبراءة زوجته وأولاده. ويكتبون أيضا عن قضية تحرير المرأة بحماس أكبر من المرأة ذاتها، رغم إقصائهم للنساء أو وضعهن فى المؤخرة، يضربون النساء بالمناكب ليشقوا طريقا لأنفسهم نحو السلطة، يتهمون المرأة المناضلة الجادة بأنها ليست أنثى، يعرضون عن النساء المفكرات الناضجات وينجذبون إلى القاصرات الغريرات وغنج الغوانى، ثم يعلنون أن القهر يزداد على المرأة وأنهم فى انتظار قاسم أمين آخر ليحررها.   يشيدون بدور قاسم أمين فقط ومحمد عبده ورفاعة الطهطاوى والشرقاوى والحكيم وفرج فودة ونصر حامد ونجيب محفوظ ويوسف إدريس وأسامة عكاشة وغيرهم، لا يذكرون اسم امرأة واحدة ممن ناضلن أكثر من الرجال ودفعن ثمن التمرد بحياتهن:   درية شفيق تعرضت للقهر وأنهت حياتها بالانتحار وأروى صالح انتحرت بسبب القهر ومى زيادة ماتت من الاضطهاد النفسى وعائشة التيمورية وباحثة البادية وغيرهن ممن تركن أثرا فى تاريخ الفكر والأدب وتحرير المرأة.   خريف عام ١٩٨١ أودع السادات بالسجون ١٥٣٦ (رجلا وامرأة) من المعارضين له، وكان الكتاب من حوله يملأون الصحف بالمقالات دون أن يذكروا كلمة عن المسجونين، بل يتهمونهم بالخيانة والتمرد والشطط كما تفعل الحكومة، حتى قتل السادات وخرج المسجونون أبرياء، فانهالت عليهم مقالات المدح بأقلام من شتموهم من قبل، يتكرر هذا فى كل عهد. وكان مسؤول سجن النساء بالقناطر الخيرية يأتى إلينا ومعه الحراس يفتشون الزنزانة، ويعلن قائلا: «لو عثرنا على ورقة وقلم عندكم فهذا أخطر من العثور على طبنجة» أتذكر هذه العبارة حين يعلن بعض كتاب النخبة البارزة عن توقفهم عن الكتابة أو أن الكتابة لا جدوى منها وأقول لهم: «نعم هناك كتابات بلا جدوى، وهناك كتابات أخطر من الطبنجة».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة