السلفيون والسياسة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

السلفيون والسياسة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 13 يونيو 2013 م على الساعة 9:02

الخطوة التي أقدم عليها بعض رموز التيار السلفي بالانضمام إلى حزب النهضة والفضيلة تستحق النقاش، فهي تعكس تطور فكريا وسياسيا هاما داخل الحالة السلفية بالمغرب، تتجاوز الصورة النمطية التي لم تعد صالحة لتوصيف حالة التيارات السلفية بالمغرب..   علينا أن نعي بأن التيارات السلفية المختلفة باتت تستقطب شرائح اجتماعية متنوعة في ظل محدودية التأطير الديني الرسمي، وتراجع القدرات التأطيرية والدعوية للتنظيمات الحركية ومحدودية استيعابها لعدد كبير من الشرائح الاجتماعية في برامج للتأطير الديني قادرة على تلبية احتياجاتها الروحية والفكرية..   ويمكن القول بأن الصورة التي رسمت على المستوى الإعلامي للتيارات السلفية منذ أحداث الحادي عشر من شتنبر بنيويورك، وتفجيرات 16 ماي بالدار البيضاء بدأت في التلاشي..وهكذا يظهر بأن الحالة السلفية تجاوزت مرحلة الخلط الذي كان سائدا من قبل وأصبحت إمكانية الفرز بين عدة تيارات داخلها عملية ممكنة..   الاهتمام بالسياسة ظل منحصرا بالنسبة للتيار السلفي التقليدي في ترسيخ قيم الطاعة والانضباط لأولي الأمر، بينما كان منحصرا في التيار الجهادي في التحريض على فريضة القتال إلى جانب الشعوب الإسلامية المستضعفة، أو التأسيس لبناء خلايا محلية تستهدف بعض مؤسسات الدولة ورموزها، اليوم هناك تطور نوعي في التعاطي مع الشأن السياسي..   نعم، لم تتبلور في المغرب بشكل واضح تنظيمات جهادية أو جماعات تكفيرية بالشكل الذي تميزت به في مصر والجزائر وليبيا، وذلك لعدة أسباب، بعضها يرجع لوجود عمل إسلامي قاده علماء ذوو مصداقية كانوا منذ البداية ضد العنف وضد منهج التكفير، وبعضها يرجع إلى نهج السلطات قبل أحداث 11 شتنبر والذي ظل على العموم متزنا في التعاطي مع الظاهرة الإسلامية، ساعيا إما إلى احتوائها أو إلى رسم حدود ومجال تحركاتها دون أن يصل إلى التعاطي معها بطريقة استئصالية، كما فعلت بعض الأنظمة العربية مما ولد ردود فعل عنيفة لبعض الجماعات الإسلامية التي يتوفر أفرادها على القابلية الفكرية والنفسية لاستخدام العنف …   لكن أحداث 16 ماي 2003 وقبلها أحداث 11شتنبر، شكلت منعطفا في طريقة تعاطي السلطات المغربية مع الموضوع، والتي لجأت في إطار انخراطها الكامل في الاستراتيجية الأمريكية لمحاربة الإرهاب، إلى اعتماد مقاربة أمنية ذهب ضحيتها مئات الشباب الذين اعتقل معظمهم بطريقة عشوائية وتعرضوا لمحاكمات اختل فيها ميزان العدالة وافتقرت إلى شروط المحاكمة العادلة حسب تقارير العديد من المنظمات الحقوقية غير الحكومية.   التطورات الأخيرة، لا يمكن فصلها عن الدينامية السياسية التي أطلقتها حركة 20 فبراير في ظل الربيع الديموقراطي، والتي وفرت للتيارات السلفية فضاء مناسبا للتطور الفكري والسياسي ودفعتها لتسجيل مراجعات سريعة، يمكن أن تتعمق أكثر كلما انخرطت الجماعات السلفية في العمل السياسي المباشر واشتبكت مع مستلزماته المؤسساتية والقانونية.   من المؤكد أيضا أن بعض النزعات المتشددة داخل هذا التيار مرتبطة بانغلاق المجال السياسي وانسداد فضاءات التعبير عن الرأي وغياب الإحساس بوجود مناخ من الحريات يمكن من ممارسة مواطنة كاملة تعطي للأفراد الحق في ممارسة حقوقهم السياسية الكاملة..   فكلما تقلص منسوب الحريات وضعفت مؤشرات الإدماج الاجتماعي واتسعت دائرة الفوارق الاجتماعية كلما زادت حظوظ انتشار الفكر المتطرف سواء كان دينيا أو غير ديني…   ولذلك فإن الإصلاحات الديموقراطية السريعة تمثل جزءا من الحل، والجزء الآخر هو بيد التيارات السلفية نفسها…   التحاق أبو حفص وإخوانه بالعمل السياسي خطوة في الاتجاه الصحيح، لكنها تحتاج إلى قدرة عالية من الصبر والنفس الطويل وعدم استعجال النتائج، والأهم من ذلك القدرة على التجديد والاجتهاد والقبول بالآخر، دون قطع الخيوط مع رفاق السجن الذين هم في أمس الحاجة لمن يتحاور معهم ويشاركهم طعم المعاناة المستمرة منذ زمن بعيد..   فرج الله كرب جميع المظلومين..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة