الدرس العلماني بين القرضاوي ونصر الله | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الدرس العلماني بين القرضاوي ونصر الله

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 13 يونيو 2013 م على الساعة 8:57

لا شيء يمكن استخلاصه من الحرب الكلامية الدائرة رحاها بين القرضاوي ممثل السنة، ونصر الله ممثل الشيعة، والتي تعكس قدرا كبيرا من الضغائن والأحقاد الطائفية، إلا درس واحد بليغ فصيح ناصع البيان، ولا يمكن أن يخفى على عاقل، وهو أنه لا حلّ أمام مثل هذه الخلافات إلا العلمانية، أي ترك المعتقد والنزعة الطائفية للأفراد لحياتهم الخاصة، وتدبير مشاكل البلدان والأنظمة في إطار دولة القانون والمواطنة التي تساوي بين جميع أبنائها، وترعى حقوقهم ومصالحهم جميعا بدون ميز أو مفاضلة على أساس العقيدة أو العرق أو المذهب وغير ذلك من أسباب الخراب الزاحف.   نبرة الكراهية الشديدة التي تتصاعد من تصريحات القرضاوي، الذي يبدو أنه فقد الرشد كليا، وتلك التي تنبعث من خطب حسن نصر الله، والتي تختزل كل شيء في لغة القوة والغلبة والتهديد بالعنف، لا يمكن أن تقود إلا إلى دمار شامل للمنطقة، مع مضاعفات ذلك وانعكاساته على بلدان الجوار التي ما زالت تبحث عن طريق النهوض وسط الأعاصير.   صرخ القرضاوي بأن « الشيعة يعدّون العدة وينفقون المال من أجل تنفيذ مجازر في سوريا للفتك بأهل السنة »، وأضاف « إن الذين يؤيدون بشار سيصبّ الله عليهم لعناته وغضبه ». وردّ عليه نصر الله بنبرة أعلى قائلا إن حزبه « يقاتل إلى جانب قوات الأسد وأنه لن يسمح بأن تسقط سوريا في أيدي أولائك المتحالفين مع الولايات المتحدة وإسرائيل »، مذكرا بالمجازر المروعة لقوات « ذرع الجزيرة » في البحرين والتي استهدفت الأغلبية الشيعية ».   وكما حدث خلال الفتنة الكبرى التي أتت على الأخضر واليابس في بداية تاريخ الإسلام، فقد عمد كل معسكر سياسي إلى اعتبار نفسه « حزب الله » وغيره « حزب الشيطان ».   يعتقد السنة بأن واجبهم المقدس هزم الشيعة لكي لا يقيموا دولة شيعية، ويرى الشيعة بأن جهادهم المدعوم من ملائكة السماء ينبغي أن يقضي على السنة قضاء مبرما قبل أن يتمكنوا سياسيا، ونفس الشيء يجري في العراق منذ سنوات طويلة، بل منذ قرون، والحقيقة أن للجميع اليوم مكان تحت الشمس حيث يمكنهم التعايش، بمنطق الوطنية لا الهيمنة والغلبة والاستئثار بالسلطة باعتماد العقيدة والمذهب والدين، لكن الجهالة والعمى والضوغمائية، والنفوس المشحونة بغلواء العقيدة الطائفية، تجعل كل طرف لا يرى من حياة له ولا كرامة إلا بسحق الآخر ومحوه من الوجود أو جعله تحت الوصاية.   هكذا كان واقع أوروبا قبل قرون، عندما مزقت الحروب الدينية بلدان القارة العجوز بين البروتستانت والكاثوليك، ولم تضع الحرب أوزارها إلا بعد أن اهتدى الأوروبيون في صحوة ضمير ويقظة للعقل، إلى أن يحسموا في الاختيار، ويحزموا أمرهم بتحييد المجال العام الذي يجمعهم، ويجعلوه قائما على مبادئ المساواة والحرية وسمو القانون الوضعي الذي يرعى مصلحة الجميع بغضّ النظر عن المعتقد الذي هو اختيار فردي حرّ، وليس مشروعا سياسيا لجماعة دينية.   هل يمكن فصل هذه المأساة الجارية التي لا أحد يعرف أين ستقف نتائجها، عن واقع استعمال الدين والتلاعب به في السياسة ؟ من يموّل الشيعة ومن يموّل السنة ؟ ومن يوفر لكل منهما العتاد الكافي للمزيد من الفتك والقتل والتفجير؟ إنهما دولتان دينيتان تعتبر كل واحدة منهما نفسها ظلا لله في الأرض وحارسة الإيمان، لماذا لم تصبح الدولتان معا نموذجا لمشاريع التنمية والنهوض العلمي والرفاه الاقتصادي في المنطقة ؟ لأن الجمع بين الدين والسياسة يقوم أساسا على خنق الحريات، وخلق حالة استنفار قصوى دائمة ويومية، مما لا يسمح بأية نهضة حقيقية.   سيكتشف الجميع هول الخراب بعد فوات الأوان، ونظرا لأن في مثل هذه الحروب لا يكون ثمة منتصر ولا منهزم، فسيضطر كل طرف إلى التخلي عن وعيه الطائفي الديني، من أجل وعي ديمقراطي حديث ومواطن يضمن وحدة الشعوب والبلدان واستقرارها. فهل أنتم منتهون؟

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة