حتى لا يضيع حلمنا في تحقيق الديمقراطية

حتى لا يضيع حلمنا في تحقيق الديمقراطية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 05 يوليو 2013 م على الساعة 23:38

ماحدث في مصر انقلاب على الشرعية ، ليس معنى هذا أني متفق مع طريقة تدبير الإخوان المسلمين للمرحلة التي شهدت وجودهم على رأس السلطة في مصر . لقدعارضت وانتقذت أكثر من أي واحد هذه الطريقة وقلت منذ شهر مارس من هذه السنة وبكل مسؤولية أن تجربة الإسلاميين مآلها الفشل لاعتبارات ذكرتها ونشرتها ثم أعدت نشرها مزيدة ومنقحة أياما قبل الانقلاب .     الانقلاب الذي حدث أخيرا في مصر أمر مرفوض ومدان ولا يجب السكوت عنه لأنه يشكل ضربة موجعة للديمقراطية الفتية في وطننا العربي والإسلامي . أقول هذا الكلام ليس خوفا على باقي التجارب التي يقودها اسلاميون آخرون فهي تجارب متهاوية ولو حتى بعد نهاية فترة انتدابهم ( والاستثناء قد يكون للتجربة التونسية نسبيا) ولكن لأن التطبيل والتصفيق والترحيب لقدوم العسكر قصد مصادرة الديمقراطية والتبريك بالانقلابات الديمقراطية من طرف بعض النخب والأنظمة العربية والقبول بتواطؤ القوى الاستعمارية ولو بصمتها أمر يدعو للقلق . فالسكوت عن هذه السابقة الانقلابية قد يشجع الانقلابات العسكرية في أي بلد يستعصي على الانخراط في ترتيبات القوى العظمى أو لم يعد الحاكم الأعلى أو النخب الحاكمة فيه تقنع أصحاب القرار الاستعماري العالمي.   في 1978 وصلت إلى قناعة أن أم المشاكل التي تواجه العالم الثالث وتحديدا الدولة الوطنية غير المنحازة التواقة إلى الانعتاق من التبعية والتخلف والارتهان إلى خيارات المؤسسات المالية العالمية هو الاستعمار بكل عناوينه . ولقد أثار انتباهي ما كان يجري ببعض الساحات في أمريكا اللاتينية التي كانت تعتبر الحديقة الخلفية للولايات المتحدة الأمريكية والعمق الاستراتيجي لهاذا البلد . وأعترف أنه كان « لكوستا گفراس « Costa Gaveras » المخرج السينيمائي الكبير بعض الدور لكي يثير فضولي لما كان يجري في هذه المنطقة من خلال أفلام متميزة شبه وثائقية أنجزها في منتصف السبعينات كفيلم  » L’état de siège  »  » حالة حصار  » الذي لعب دور البطولة فيه الممثل الفرنسي الكبير Yves Montand أو الفيلم الكبير الذي انجز سنة 1983  » Under fire »  » تحت النار » الذي يؤرخ لثورة الشعراء ثورة الساندينيين في نيكاراگوا أو فيلم  » Il pleut sur Santiago »  » إنها تمطر في سانتياغو » .   انفتاحي على تجارب أمريكا اللاتينية وتجارب دول عالم ثالثية كتجربة مصدق في إيران وسوكارنو في أندونيسيا وباتريس لومومبا في الكونغو وعبد الناصر في مصر جعلني أقتنع أن قوى الفساد والتواطؤ مع الاستعمار تكون دائما بالمرصاد لأي اصلاح حقيقي ومحاولة جادة لبناء الدولة الوطنية المنعتقة من التبعية وتعتمد استغلال التناقضات بين القوى السياسية الوطنية والديمقراطية من أجل اجهاض الانتقال والتحول الديمقراطي .   في أمريكا الجنوبية أو إيران مصدق وحتى في اسبانيا اللجان الثورية قبيل الحرب الأهلية فيها وغيرها من الدول دفع جزء من الاتجاهات السياسية والساسة إلى التمرد على الحكومة الوطنية . وتصوروا معي كيف يعارض الحزب الشيوعي الإسباني حكم اللجان الثورية في إسبانيا أو كيف يقاوم الحزب الشيوعي الإيراني مخططات مصدق في إيران أو كيف ينتفظ اليسار الراديكالي ضد حكم آليندي في الشيلي أو خوان بيرون في الأرجانتين الخ .   كانت الوصفة لاسقاط الحكومات الوطنية الديمقراطية جاهزة ومعروفة: فبمجرد وصول حكومات وطنية عن طريق الديمقراطية إلى الحكم في بلد يحضى باهتمام القوى الاستعمارية تحرك فئات شعبية واسعة وقطاعات مؤثرة ومناطق نائية أو معزولة وتشتد الاحتجاجات ويصار إلى مطالب تعجيزية ويضرب اليساري بالمتدين والمعتدل بالراديكالي وتعم الفوضى يستتبعها تهريب الأموال ووقف الاستثمارات وأزمة اقتصادية تشل اقتصاد البلاد فيخرج الجيش ليقلب النظام وسط فرحة وابتهاج طرف أو جزء من الشعب فتنصب المذابح وتصادر الحريات وتدخل البلاد في متاهات لا تخرج منها إلا بعد سنوات من الاستبداد والفساد وهي منهكة محطمة مرهونة للاستعمار.   في منتصف السبعينات انتبهت الكنيسة الكاتوليكية في أمريكا اللاتينية لهذا الأمر وقام مجموعة من الرهبان الذين سيطلق عليهم » لاهوت التحرير » بإفهام الناس الملتفين حولها بأن التناقض ليس مع اليسار بل مع الاستعمار وأن لا مناص من تحالفات وطنية بين المخلصين والشرفاء من أبناء الوطن الواحد . ثم اغتيال قساوسة لاهوت التحرير في أمريكا اللاتينية الواحد تلو الآخر على يد فرق الموت التي دربها ومولها الاستعمار وأجهزته الاستخباراتية، لكنهم بموتهم رسموا بدمهم لشعوبهم خارطة طريق جديدة في تلك القارة . هل تعرفون اليوم معنى رفع الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز للمنجل أو المطرقة في يد والإنجيل أو الصليب في يد ثانية .   بالوعي واستحضار التجارب من حولنا سنتعلم قيمة التوجيه الرباني  » ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم  » . تذهب وحدة البلاد ومصالح العباد ويؤبد الفساد والاستبداد ويعيث فينا الاستعمار وبيادقه كما يشاؤون. ما أحوجنا إلى متدينين في وعي لاهوت التحرير وإلى يساريين ووطنيين في وعن اليسار الوطني في أمريكا اللاتينية .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة