طيور الظلام .. رداً على تصريحات افتاتي و الهلالي

طيور الظلام .. رداً على تصريحات افتاتي و الهلالي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 10 يوليو 2013 م على الساعة 17:30

  كلنا استمتعنا بابداعات الفنان الكبير عادل إمام وقفشاته، وكلنا وصلتنا الرسائل القوية التي كان يمررها في أفلامه. ولعل فيلم « طيور الظلام » كان من الأفلام التي حققت نجاحاً باهراً، لأنه صوَر الواقع الذي نعيشه في مجتمعاتنا بطريقة بسيطة يسهل معها على المواطن البسيط أن يفهم ما يقع حوله. ولعلَ هذا الفيلم من الأفلام التي جلبت على الفنان الكبير عادل إمام لعنة الإسلاميين، فأهدروا دمه وحاولوا قتله وسجنه وفعلوا كل شيءٍ لإسكاته.   لكن الله تعالى قال « وتلك الأيام نداولها بين الناس »، ومرَت الأيام ووصل الإسلاميون إلى الحكم، واكتشفنا جميعاً أن كل ما شاهدناه في الأفلام عنهم كان حقيقياً ولم يكونوا في يوم من الأيام مظلومين، وأنهم أهل نفاقٍ وشقاقٍ لا أمان معهم ولا عهد. و كما صورهم عادل إمام في فلمه، تجد المحامي الإسلامي يدافع عن العاهرة والقاتل وتاجر المخدرات، وتجد السياسي الإسلامي على استعدادٍ أن يتحالف مع الشيطان لأن الأهم هو الحفاظ على كرسي السلطة.   لكن اليوم انقلب السحر على الساحر وانتفض الشعب ضدهم في مصر، فأفسدوا في الأرض وقتلوا أتباعهم لترويج صورة الدم وإرهاب الشعب المصري، واستنجدوا بالغرب الذي كانوا يعتبرونه في الماضي القريب شيطاناً يجب محاربته وإعلان الجهاد ضده ومقاطعة بضائعه. وفي المغرب لم يكن حالهم أحسن من نظرائهم في مصر، فبمجرد أن انسحب حزب الاستقلال من الحكومة فعلياً (وهذا حقه المشروع)، بدأت اصواتهم ترتفع بشعارات قديمة ركبوا عليها في الماضي وبدأوا في توزيع التهم على جهات ليس لها أي علاقة بمشاكل أغلبيتهم. لكن العجيب في الأمر هو أنهم بدأوا في تحليل ما كان محرماً في العام الماضي، وبدأوا يبررون أي تحالف في الأفق مع التجمع الوطني للأحرار مع أن صلاح الدين مزوار كان بالأمس القريب، في أعينهم، فاسداً سارقاً مجرما يجب محاكمته وعزله سياسياً هو ومن معه.   ولم نسمع السادة افتاتي وبوانو والهلالي يتحدثون هذه المرة عن التعويضات الخيالية و الصفقات المشبوهة، وأصبح حزب التجمع الوطني للأحرار اليوم حزباً وطنياً بعد أن كان بالأمس القريب حزب التماسيح والعفاريت وأصبح التحالف معه اليوم ممكنا شرعاً، تماما كما كان حزب الاستقلال حزبا وطنيا بعد الانتخابات الأخيرة وأصبح اليوم بقدرة قادر حزبا فاسدا في نظرهم. والغريب في الأمر أن خانة الفساد عند حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح يمكن أن تدخلها وتخرج منها حسب تطورات الساحة السياسية، تماماً كما يدخلون الناس الجنة والنار حسب ميولاتهم السياسية والاديولوجية، وهم بذلك لا يقحمون الدين في السياسة بل هم خلفاء الله في الأرض وما علينا نحن العبيد سوى السمع والطاعة.   طيور الظلام عندنا هم من يحاولون اليوم أن يصوروا أنفسهم آلهةً تعبد من دون الله، لا يمكن أن تعارضها أو تنتقدها ولو ألقوا بشعبٍ بأكمله إلى التهلكة. طيور الظلام هم من يصورون أنفسهم ملكيون أكثر من الملك، وفي نفس الوقت يرفعون شعار « صوتنا أكبر من البرقية .. المغاربة مع الشرعية » في إشارة إلى البرقية التي هنَأ فيها الملك رئيس مصر الجديد و الشرعي. طيور الظلام هم من وعدوا فأخلفوا، وحدَثوا فكذبوا، واستئمنوا فخانوا، وتعاملوا فنافقوا، ونسوا قول الله تعالى « والذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور ».   طيور الظلام اليوم تخاف من انتخابات مبكرة لأنهم اجهضوا حلم شعبٍ بأكمله في التغيير، ولم يقدموا أي شيءٍ ليصوت لهم المغاربة من جديد. طيور الظلام هو من ظنُوا أنهم يصلحون في الأرض وهم يفسدون، ونسوا بأن الله عزيزٌ ذو انتقام.   لخبار فراسكم  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة