الفضيحة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الفضيحة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 23 يوليو 2013 م على الساعة 17:21

بتاريخ 7 نونبر 2012،أودع الفريق النيابي للتجمع الوطني للأحرار ،لدى مكتب مجلس النواب ،مقترح قانون تنظيمي يهم اللجان النيابية لتقصي الحقائق.   و بتاريخ 14يناير 2013 ،سيودع الفريق النيابي للعدالة والتنمية ،لدى مكتب مجلس النواب ،مقترحاً يتعلق بنفس الموضوع.   المقترح الأول سيُحال على لجنة العدل و التشريع و حقوق الإنسان بمجلس النواب،بتاريخ 10 دجنبر 2012 ،فيما سيحال المقترح الثاني بتاريخ 30 يناير 2013.   ستبرمج لجنة العدل و التشريع ، بتاريخ 8 يناير 2013 إجتماعاً لتقديم مقترح فريق التجمع ،خلال هذا الإجتماع -وفقاً لما نقلته الصحافة-ستتم إثارة نقاش مسطري طويل ،يتعلق بتدبير طريقة مناقشة مقترحين محتلين على مكتب المجلس في نفس الموضوع،النقاش سينتهي بمراسلة المكتب طلباً لرأيه في النازلة المستجدة،و بالإتفاق على يوم دراسي لتقريب وجهات نظر أصحاب المُقترَحين.   هكذا و بتاريخ 17يناير2013 ستعقد اللجنة يوماً دراسياً في موضوع التجربة المغربية في مجال تقصي الحقائق،بحضور غالبية رؤساء لجن التقصي التي سبق تشكيلها من طرف البرلمان.   بعد إجتماعين للجنة في نفس الموضوع ،سيتم التوافق بشأن تكليف لجينة مصغرة تقوم بصياغة مقترح واحد باتفاق ممثلي الفريقين المذكورين ،اضافة الى ممثلي باقي الفرق و المجموعات،و هكذا أصبح للجنة في منتصف شهر يونيو ،مقترحها الجديد الذي تمت مناقشته التفصيلية ،قبل أن يبعث للفرق قصد تقديم تعديلاتها قبل تاريخ 10 يوليوز 2013،   ورغم أن فريقا قد طالب بتأجيل هذا الموعد ،فان المقترح عملياً أصبح جاهزاً للتصويت داخل اللجنة ليحال بعد ذلك للجلسة العامة للمجلس.   في إنتظار ذلك -وبعد تسع أشهر من العمل النيابي، إلى أن أصبح الحسم النهائي في المقترح مسألة آيام معدودات-سيفاجئ الرأي العام ،ببرمجة مجلس الحكومة المنعقد الخميس الماضي الموافق لِـ18يوليوز2013، لمشروع قانون تنظيمي في نفس الموضوع:اللجن النيابية لتقصي الحقائق!   مصدر و هول المفاجأة ،يتعلق بكون الحكومة كانت على معرفة تامة، بقرب إنتهاء مسطرة المبادرة النيابية في هذا الموضوع،بل الأنكى من ذلك أنها كانت حاضرة خلال كل المسلسل التشريعي ،عبر الوزير المكلف بالعلاقة مع البرلمان،الذي واكب ،و ساهم في كل حلقات التحضير لإعداد المقترح،بل صرّح أكثر من أربع مرات ،بأنه لا يمكن للحكومة أن تفكر في تقديم مشروع قانون تنظيمي يخص إحدى الصلاحيات الرقابية للبرلمان.   ما الذي حدث إذن؟   إن ما وقع ،لا علاقة له بتاتاً ،بمسألة تضارب التأويلات المتباينة للدستور ،إنه ببساطة قضية سوء إحترام كبير للشرعية الدستورية.   لقد بحثت في القاموس ،و لم أجد من توصيف ممكن لما حدث ،غير « الفضيحة »، نعم فضيحة دستورية و سياسية مُدوية ،فضيحة مزدوجة،فمن جهة ، جزء من الدولة يريد عبر الأمانة العامة للحكومة ،مباشرة إنقلاب حقيقي على الدستور،يقضي بمنع النواب من حقهم المؤكد في تقديم مقترحات قوانين تنظيمية،و من جهة أخرى ،الحكومة تستمر في مسلسل تنازلاتها في موضوع القوانين التنظيمية لتصل الى حدود إحتقار البرلمان، بالمصادقة على مشروع قانون تنظيمي يَهُم موضوعاً أشرفت فيه المبادرة التشريعية للنواب على الإنتهاء.   فضيحة للذين ضغطوا ضداً على الدستور ! و فضيحة للذين قبلوا بالضغط و تنازلوا، ضداً على الدستور !   فاذا كان لأي جهة مَا،تصور يقتضي بحصر المبادرة التشريعية المتعلقة بالقوانين التنظيمية على الحكومة، فما عليها إلا أن تعلن على ذلك بكل شجاعة،و أن تطالب بتعديل دستوري،يقتضي بسحب حق البرلمانيين في تقديم مقترحات القوانين التنظيمية،عوض مثل هذه المغامرات غير المحسوبة،و المؤدية الى المسِ بالأمن القانوني للدولة.   في مُجمل القول ،لا شك أن الكثيرون يعتبرون أن دستور 2011،قد أنجز مهمته الأساسية المتمثلة في تدبير « عاصفة » الربيع العربي،و أنه يكاد يصبح -مع الإبتعاد عن لحظة 20فبراير-عبئاً ثقيلاً ،ينبغي التخلص منه كلياً أو جزئياً ،في أقرب وقت،أو على الأقل تجميد أو تعليق بعض مقتضياته التي قد تبدو مزعجة للبعض.   إن التعامل التكتيكي مع الدستور،بإعتباره وثيقة تخضع لتطبيق تقريبي مرتبط بموازين القوى،و بالتقديرات السياسية للفاعلين ،يؤدي الى المس بدولة القانون ،و نقض جوهر التعاقد السياسي للمجموعة الوطنية،و ينتهي في آخر التحليل بقتل فكرة « الدستور » نفسها!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة