فليذهب الشعب إلى الجحيم

فليذهب الشعب إلى الجحيم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 25 يوليو 2013 م على الساعة 16:27

فليذهب الشعب إلى الجحيم .. هذا هو شعار المرحلة في الساحة السياسية المغربية، لأن آخر ما يفكر فيه اليوم الفاعلون السياسيون هو الشعب ومصلحة الشعب واحترام ذكاء هذا الشعب. لا شيء يسود اليوم فوق المصلحة الخاصة والتهافت على الكراسي والمناصب، ولتذهب المبادئ والشعارات والبرامج إلى الجحيم.   وأكبر إهانة يتعرض لها هذا الشعب هي أن يسلب منه من يحكمه اليوم حريته وإرادته في التغيير، ويبقى دستور البلاد معطَل لمدة عام ونصف ويتقاضى الوزراء أجور وتعويضات على مهمة لم ينجزوها. وليس بالصعب على كل مواطن أن يخرج للشارع ليلمس غياب الدولة واستقالتها عن أداء دورها في كل شيء، لأنه ببساطة هناك من اختصر كل شيء في صندوق اقتراع، واليوم يطلب من الجميع السمع والطاعة وإلا سينزل إلى الشارع هو وزبانيته ليعاقب الجميع.   ليس هناك علامة لإفلاس الدولة والمجتمع أكثر من أن يتوقف الشعب عن الحلم، واليوم المغربي لا يحلم بأي شيء لأنه ببساطة يقضي يومه معاقب في كل شيء يقصده. المغربي اليوم يحل كل مشاكله بنفسه ولا وجود للدولة في حياته، لأنها ببساطة استقالت وأصبحت تلعب دور المتفرج. وأصبحت مناصب تسيير الشأن العام « مأذونيات » تمنح للأقارب والأصدقاء وليس للأكفاء.   أين هي الدولة من معاناة المغربي مع الأسعار في الأسواق، ومن إهانة المواطن في النقل العمومي كل صباح، ومن انعدام الحلم عند الشباب ؟ الشاب المغربي اليوم لا يمكنه أن يحلم بمستقبل يرسمه هو بنفسه لأن كل شيء منعدم، وحلمه سيبقى حبيس مخيلته إن لم يولد وفي فمه ملعقة من ذهب. الشباب المغربي عزف عن السياسة لأنه فقد الأمل، وعزف عن الزواج لأنه أصبح من المستحيلات اليوم، وعزف عن الإبداع لأنه يقضي يومه في البحث عن لقمة العيش.   متى كانت آخر مرة دخل فيها وزراؤنا إلى أحيائنا الشعبية ليكتشفوا معنى البؤس؟ متى كانت آخر مرة جرب فيها رئيس الحكومة ركوب حافلة تربط بين الرباط وتمارة أو بين المعاريف وسيدي مومن؟ متى كانت آخر مرة  زار فيها رؤساء مجالس مدينتنا ومقاطعاتنا « الكارينات » ليروا بأعينهم معنى الإحباط؟ متى جرب وزير النقل آخر مرة النقل المزدوج الذي يستقله المغاربة البسطاء في غياب لكل شروط الكرامة الإنسانية؟ متى كانت آخر مرة فكر فيها وزير الثقافة أن يفكر في الثقافة ؟ متى كانت آخر مرة  زار فيها وزير الشباب مراكز حماية الطفولة؟ ومتى كانت آخر مرة تأكد فيها الولاة و العمال إن كان عند سكان قرى المغرب العميق شيئا يفطرون به عند غروب الشمس ؟ متى ومتى ومتى …   ما يهم اليوم هو أن يلتحق مزوار وحزبه بالحكومة، رغم أن مزوار كان بالأمس القريب في أعين بنكيران فاسداً مافيدوش ويتلقى تعليماته من فوق. لا تهم اليوم كل الإتهامات التي وزعها أفتاتي وبوانو في كل مكان ضد المعارضة، لأن المبدأ السائد اليوم هو « عفا الله عما سلف ». ولا يهم إن كان الشعب سيفقد ما تبقى من الثقة في السياسيين بهذا التحالف، لأن الأهم هو الحفاظ على كرسي السلطة. ولا يجب أصلاً أن نستغرب مما يقع لأنه أصلاً قطاعات مهمة السكنى والصحة والتشغيل والثقافة يسيرها حزب جاء في الرتبة الاخيرة ولا يملك حتى فريقاً برلمانياً.   لا يهم إن كان الحزب الحاكم يلتقي بمسؤولي السفارة الأمريكية في الرباط، ولا يهم إن كان قياديو حركة التوحيد والإصلاح الدينية يتحدثون في السياسة وينتمون للتنظيم الدولي للإخوان ويلتقون بسفراء الدول الأجنبية. لا يهم من يعطي التعليمات لبنكيران ووزرائه، ولا يهم أن نطرح السؤال أصلاً. لأن الأهم هو كرسي السلطة وليذهب الشعب إلى الجحيم.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة