إخوان مصر قتلوا يوم قتل الثور الأبيض | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

إخوان مصر قتلوا يوم قتل الثور الأبيض

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 18 أغسطس 2013 م على الساعة 22:52

    ،قالها أسد في بداية حكاية انتهت بمقتل الجميع. »إن الثور الأبيض يشكل خطرا على أمننا،لنتخلص منه » أول ما قام به الحاكمون الجدد لمصر،هو طمأنة الجيش المصري  والتحالف معه بتعيين الرئيس المخلوع مرسي السيسي قائدا للجيش الذي اعتبروه آنذاك نموذجا للرجل التقي.قبل هذه اللحظة بستين سنة كان الجيش المصري و ميليشيات الإخوان يقودون انقلابا ضد الملك فاروق في تنسيق تام من أجل إسقاط العدو المشترك،لكن بعد ذلك لم يدم الود طويلا فبعد اختلاف في تسيير شؤون البلاد و رفض عبد الناصر لأخونة مصر بدأ مسلسل الصراع بين الجيش و الإخوان.بدأ باعتقال حسن البنا ووصل لما يحدث اليوم مرورا بمقتل السادات على يد إخوان أفرج عنهم الكتور مرسي لما استوى على كرسي الحكم. الصراع هو صراع تاريخي بين إخوان مصر و الجيش المصري ،صراع عن السلطة استباح فيه الطرفان استخدام كل الوسائل اللاإنسانية من اعتقال و تعذيب و اغتيال.   ثم جاءت لحظة تعيين السيسي لتحاول إيهام التاريخ بصواب مقولة « ما بعد العداوة إلا حبا »، فجاء دور التغزل بالسيسي المتدين، الذي بدأ مند أن غض الإخوان بصرهم حشمة منهم كعاشق جديد لا يرى في معشوقه غير الجمال. فقد غض الإخوان البصر عن ماسبيرو أو ما سمي أحداث الأحد الدامي الذي قتل فيها العسكر وقوات من الشرطة أزيد من ثلاثين مسيحيا، وحين خرج الشباب لينادوا بإسقاط حكم العسكر وتم نشر صورة الفتاة المصرية التي عراها العسكر وسحلها خلال التظاهرات. ماذا كان رد فعل الإخوان غير الجملة الشهيرة « إنت إيه لي واداكي هناك؟ »   الحب هذا وصل إلى أن يدعو البلتاجي الزعيم الإخواني الشهير محبوبا آخر، لا تقل تاثير فتنته على مفعول فتنة الجيش،وزارة  الداخلية في شخص وزيرها، أن يفض اعتصامات قصر الاتحادية  بالقوة ضد الإعلان الدستوري،والصور التي وصلت من هناك لم تعري المتظاهرين هذه المرة بقدر ما عرت صمت التواطؤ.   لم ينتبه الإخوان آنذاك أن من عارضوهم هم من عارضوا نظام مبارك وهم من خرجوا ليصرخوا بسقوط حكم العسكر واعتبروهم ببساطة قاتلة، فلولا للنظام السابق،غير منتبهين أن مبارك عسكري وريث السادات العسكري وريث عبد الناصر العسكري الذي بدأ معه أساس الصراع، فإن كان هناك من فلول فلن يكونوا سوى العسكر الذي أوهمهم بأن ثوار أمس هم الثور الأبيض في الحكاية إياها.    إن المحتجين السلميين الذين سقطوا في أحداث مصر الأخيرة على يد همجية العسكر،موتهم أولا و أخيرا في رقاب أخطاء قياداتهم الذين بدل أن ينحازوا للحق أغواهم شيطان السلطة، وعزاؤنا واحد فيهم.   أما إخواننا بالمغرب الذين حين وصل من لبسوا منهم ربطات العنق إلى الحكومة،  كان من بين ما كانوا يعتزمون القيام به هو تمرير قانون حماية العسكريين بفصله رقم 7 الذي كان سيمنح للعسكر حماية غامضة  و »لا يُسأل جنائيا العسكريون بالقوات المسلحة الملكية الذين يقومون بتنفيذ للأوامر التي تلقوها من رؤسائهم التسلسليين في إطار عملية عسكرية تجري داخل الوطن.. » (من نص الفصل)،و لولا بعض المنظمات الحقوقية التي أوقفت هذا الفصل المشبوه لكان قد مُنح للعسكر المغربي نفس الضوء الأخضر الذي مُنح لنظيره المصري.   نفس الإخوان الذين كانوا سيمررون هذا القانون هم من بين من خرجوا ليتضامنوا مع إخوانهم المصريين، ذاك من واجبهم، إذ لابد أن ينصروا إخوانهم ظالمين أو مظلومين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة