الدين والوطن للجميع

الدين والوطن للجميع

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 25 أغسطس 2013 م على الساعة 22:19

  استغرب صاحبي بنبرة من الاستنكارعن اختيار مناسبة دينية لتنظيم نشاط ثقافي,كان قد أعلن عنه مجموعة من الشباب أياما قبل عيد الفطر للخروج للشارع لكي « نعيدو جميع ». « نعيدو جميع » هي مبادرة كانت تهدف ببساطة أن نخرج لنحتفل في ساعتين من عشية العيد مع الناس عبر الفن، الموسيقى ،الغناء ،الزجل ،الشعر والمسرح، وتهدف بشكل أقل بساطة إلى الإنصات للناس وتمكينهم من فضاء للتعبير عبر تقنيات « مسرح المقهورين »،عوض إمطارهم بوابل من شعارات لا يفهمونها أو يتقززون منها.  الاستغراب كان مفهوما، فما علاقة الدين بالثقافة؟  ذات مرة، سأل رفائيل ايتان،وزير اسرائيلي و رئيس أركان حرب سابق،  ضيفا أجنبيا: ـ هل أنت يهودي أم مسيحي؟ رد الرجل : ـ أنا ملحد.  فواصل رفائيل بعصبية، « ولكن ملحد يهودي أم ملحد مسيحي؟ » هنا كان وزير الحرب السابق للكيان الصهيوني يود أن يُفهم  ذاك الرجل أنه و إن كان لا ينتمي عقديا إلى أي دين،فثقافيا ينتمي إلى الدين الذي رباه عليه والديه، فالدين ليس فقط تلك الطقوس التي يقوم بها معشر المؤمنين للتقرب إلى الله  أو تلك المعتقدات التي يتشبث الناس بها طلبا للخلاص في الدنيا و الآخرة، بل هو أكثر من ذلك. أن تقوم صباح يوم العيد و تقبل رأس والدتك و والدك مباركا لهما المناسبة، أن تلبس لبوسا تقليديا وتفرح مع الأطفال بإهدائهم بعض الدراهم،أن لا ُيقدم  فطور العيد إلا بعد أن يعود المصلون من المصلى، فتلك  تقاليد ثقافية مصدرها الدين. فالدين هنا مكون أساسي من مكونات الهوية المغربية يدخل في ثقافتنا، أي في كلامنا،في سلوكاتنا الواعية منها و اللاواعية باعتباره عاملا أساسيا في تربيتنا و في نشئتنا الاجتماعية. أذكر يوما في جمع عام لحركة 20  فبراير بالبيضاء،تدخل شاب واقترح أن نوزع منشورات التعبئة  أمام المساجد، تدخل بعده أحد إسلاميي الحركة الذي لم يتحمس البثة للفكرة وطلب بواضح العبارة « أن اتركوا المساجد لنا،نحن أدرى بشعابها’،وسط التصفيقات دمدم الشاب بعفوية نادرة أيامها « حتى أنا كنصلي في الجامع ». الإسلاميون دوما ما يحاولون الاستفراد بالحقل الديني،باعتبار أن المرجعيات الأخرى لا تؤسس لفكرها بقواعد دينية بل و بقواعد مضادة للحقيقة اللاهوتية المطلقة.الدين ليس بالضرورة، و فقط ، جوابا سياسا لتدبير الشأن العام، بل أيضا طقوس روحانية خالية من التسييس، و تراث مشترك في تكوين الفرد بالدول المسلمة،ولا يعني إن لم تكن إيديولوجيا « المسلمين ثقافيا » مبنية على الدين أن يُترك الإسلام كله للإسلاميين.  الإسلام كمكون ثقافي وكجزء من هويتنا ومن تكويننا ليس حكرا على الإسلاميين فقط  بل و ليس حكرا  حتى على المسلمين الممارسين للشعائر الدينية.الدين هكذا ليس حكرا على أحد،إنه ملك للجميع شأنه شأن الوطن تماما.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة