من ضرب مريم؟

من ضرب مريم؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 05 سبتمبر 2013 م على الساعة 15:03

  الزمان: الجمعة 2 غشت – ليلة رمضانية.  المكان: الرباط- أمام مقر البرلمان.  الحدث: مظاهرة ضد العفو الملكي عن الاسباني مغتصب أطفال .    انطلقت الشعارات قبل الوقت المفترض بربع ساعة، الحماسة التي بنيت على الغضب من القرار الملكي جعلت الناس يحضرون قبل الوقت المحدد، كل واحد زين لافتته وحسن خطه لتوضيح الرسالة المراد توصيلها: إلغاء العفو الملكي عن دانييل مغتصب الأطفال، وتحرير سلطة القضاء من حيف اطلاقية سلطة العفو بيد الملك.    بدأ ضرب المتظاهرين مباشرة عند أول شعار، في الأول كان الدفع والركل والضربات المحدودة، وتطورت الأمور إلى الرغبة في الإيلام والانتقام، ساعة أدرك رجال السلطة أنهم أمام أناس مصرين، وأن الضرب المحدود لا يكفي لإبعاد ذوات بكل ذلك الغضب والإصرار، تجد الناس من مختلف الفئات العمرية وأطياف المجتمع، يُضربُون ويُسبُون ثم يعودون لنفس النقطة، نقطة الاحتجاج تحديدا، حتى والدماء في وجوههم وعلى ثيابهم.    المتظاهرون الذين خرجوا للاحتجاج يوم الجمعة فئة لم تعتد النزول للتظاهر، أو أغلبيتهم كذلك، جزء كبير منهم كانوا متوزعين على جامعات كبيرة في أوروبا وأمريكا، أو حتى في مدارس عليا في المغرب، كانوا يتمنون في السابق أن تصلح الأمور في بلادهم، لكن هذه المرة كان الحدث كبيرا بالقدر الذي أخرجهم. لقد تجاوزوا انتقادتهم لبعض المشاركين أو حتى تساؤلهم حول من سيشاركهم المظاهرة، ونزلوا ليعبروا عن الرفض، وكان عجيبا من هذه الفئة التي تتهم في العادة أنها « خارج السياق »، أو تعيش في سياق ليس سياقها كل ذلك القدر من الإصرار في مقاومة العصى.    أولئك الذين كانوا يأمرون بالضرب يوم الجمعة، لم يفعلوا ذلك لأول مرة، بل حضورهم متكرر في نفس المكان، لغرض واحد هو الضرب، لقد ظهروا بنفس الطريقة قبل أشهر، ساعة نظم مجموعة من الشباب مظاهرة « الولاء للحرية والكرامة »، وكانوا يتحركون بنفس الطريقة التي يميزها الاندفاع الزائد ولا يتورعون عن الضرب في كل أجزاء الأجساد، ولا يراعون إذا ما كان ضحيتهم كبيرا أو صغيرا، شابة أو شابا، صحافيا أو مواطنا، يتحدثون بخشونة أقرب للبداوة، ويفترضون أن اللباس والطربوش الأمني أو الحزام عند المعصم يجعلهم قادرين على الضرب، كما يحلوا لهم دون أن يحاسبهم أحد.    مريم فتاة جميلة كانت مارة في الشارع قاصدة سيارتها، التي ركنتها أمام مبنى البريد، تفاجئت ساعة رأت الكثير من أصدقائها على الفيسبوك، ومنهم أصدقاؤها في الواقع، وآخرون لا تعرفهم، يجرون قاصدين الشوارع الضيقة، والبوليس خلفهم يطاردهم، لم تفهم سبب هذه المظاهرة ولا السبب الذي يجعل السلطة تتعامل بكل هذا العنف، لم تكد تطرح السؤال على أحدهم، حتى ضربها شرطي بزرواطة أسفل ظهرها، بطريقة أقرب للتحرش الجنسي منه للضرب، جعلتها الضربة/ الإهانة تقفز من مكانها، وتشهق بكاء، وعاد الضارب ليختفي بين زملائه، حاولت أن تصرخ فيه « لماذا ضربتني؟ » أو « لماذا تضربون الآخرين » أو « لماذا الآخرون هنا »، الصيحة لم تطعها، فقد اختنقت بالبكاء.   غير مريم ضُرب العشرات من الناس، في الرباط وطنجة وتطوان وغيرها، بعضهم نفر الدم من رؤوسهم نتيجة الخبط القوي للعصي، في وقت كانوا يمارسون فيه حقهم في التعبير السلمي، أو حقهم في الوقوف في ملك عمومي هو جزء من بلدهم، لقد ضربوا لأنهم كانوا ينتقدون قرار سلطة تفترض نفسها فوق المسائلة والخطأ، ثم أقرت تلك السلطة أنها أخطأت عبر البلاغين الملكيين، لكن من يحاسب أولئك الذين ضربوهم، وضربوا مريم من بينهم، والأهم من يخبرنا عن هوية أولئك الذين أمروا بالضرب، ويغامرون بمستقبل البلد وأمنه.   شباب الفيسبوك الذين خرجوا يومها، قرأوا قبل يومين على نطاق واسع خبرا، ورد من ألمانيا، حيث حكمت محكمة شتوتغارت الابتدائية بإدانة ثلاثة من رجال شرطة المدينة بتهمة الاستخدام المفرط لخراطيم المياه مع المتظاهرين، فيما ينتظرون نتائج التحقيق الموعود/المؤجل لأولئك الذين أدموهم يوم الجمعة 2 غشت.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة