الوديع أعلن تضامني مع رئيس الحكومة

الوديع أعلن تضامني مع رئيس الحكومة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 22 سبتمبر 2013 م على الساعة 15:04

لا أتفق نهائيا مع السيد بنكيران لا في الفكر ولا في الممارسة، ولا في الكثير من الرسائل التي يبعثها بين الحين والآخر، لكن ما حدث له مع « المتظاهرين » العاطلين لا يشرف أحدا وفي المقدمة منهم « المتظاهرون » أنفسهم. ليست الممارسة الاحتجاجية فهلوة ولا تنططا ولا تنطعا ولا سبابا ولا غلظة في القول ولا تحرشا في الفعل.   أن يعمد « المتظاهرون » إلى التحرش برئيس الحكومة المغربية، أيا كان، بالكيفية التي رأينا على اليوتوب غير مقبول ولا يمكن أن يمر. تقول الحكمة المغربية بصيغة يعرفها الجميع وأفضل صياغتها بطريقة مغايرة « الاختلاف ثابت والصواب يكون ». يجب ألا نقبل بأي شكل من الاشكال اليوم أو غدا سلوكا فهلويا من هذا النوع، وكما على الحكومة أن تتقن فضائل الحوار فإن على كل متظاهر بعد اليوم أن يحسب الحساب لسلوك مشابه، لأن الرأي العام لن يكون إلا عليه. وعليه فإنني أعلن تضامني مع رئيس الحكومة.   من ناحية أخرى لا أتفق نهائيا مع السيد أنوزلا، لا في الفكر ولا في الممارسة، ولا في الكثير من الرسائل التي يبعثها بين الحين والآخر، لكنني أجد جواب الحكومة عليه – متمثلا في اعتقاله – مبالغا فيه. وأضم صوتي بالتالي إلى المنادين بالإفراج عنه. الأكيد أن الأمر يتطلب الاستمرار في معالجة جدية غير منقوصة تترك الدعوات الجهادية ببلادنا في جحرها كما كانت لحد الساعة وتترك لمصالح الأمن مساحة كافية لردعها بنجاعة من جهة، وتعالج من جهة أخرى موضوع الصحافة الإلكترونية المنفلتة من التقنين والضبط (régulation) ليس في بلادنا فقط بل على الصعيد العالمي كله لحد الساعة. لكن الأمر لا يمكن أن يعالج بالاعتقال أيا كانت مبرراته. لم أطلع على الفيديو ولا أريد. فالمنطق الإرهابي نعرفه والدعوات إياها نعرفها والحجج نعرفها والتهجم نعرفه. ولا يمكن لأي من هذا أن يفت في إرادة المغاربة الرافضين للتطرف والإرهاب والقتل، وللتساهل مع كل فعل أو تصرف قد يسعى إلى تبرير أو تبييء منطق الإرهاب بيننا بأي شكل.   بقي أن أشعر بالمرارة لكون الفيديو استشهد بتصريحات نائبة ووزيرة في حكومة المغرب حسب ما قرأته في الصحافة، فيما تخلد السيدة إياها إلى صمت مريب، هي المعروفة بمنازلاتها الخطابية البليغة…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة