"أنتم رجال أشرار" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

« أنتم رجال أشرار »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 08 أكتوبر 2013 م على الساعة 10:04

صرخة الصبي الإنجليزي ، إليوت بريور، « أنتم رجال أشرار » في وجه أحد الإرهابيين المسلحين الذين هاجموا المركز التجاري بنيروبي يوم السبت 21 سبتمبر 2013 ، هزت وجدان ذاك الإرهابي الذي لم يهزه قتل الأبرياء من الأطفال والنساء والرجال . بفطرته السليمة أدرك الصبي طبيعة العمل الوحشي والشرير الذي يقترفه المهاجمون في حق مرتادي المركز التجاري ، وهم ليسوا جنودا مسلحين في ثكنة عسكرية أو في جبهة القتال ، ولا عناصر تخريبية تتلف ممتلكات الشعب أو تعتدي على المواطنين .   فلا شيء يدعو إلى استخدام القوة والنار ضد هؤلاء المواطنين ، متعددي الجنسيات والديانات ، وقد خلت أيديهم وأمتعتهم من كل سلاح أو متفجرات . فلمَ قتل الأبرياء بدون جريمة اقترفوها؟ الطفل لم يقرأ الإسلام وقد لا يكون سمع بالمسلمين ، لكن حسه السليم قاده إلى رفض قتل المدنيين وترويعهم .   هذا هو الدرس الذي ينبغي على الإرهابيين وكل المتطرفين استخلاصه من صرخة الصبي كما فعل الإرهابي الذي هزته صرخة الصبي فنادى في أصحابه أن اسمحوا للطفل وأسرته بالمغادرة بعد أن اعتذر لهم قائلا : » من فضلكم اسمحوا لي، فنحن لسنا أشرار » . لن يكفي الإرهابيين أن يعتذر أحدهم أو جلهم لتنتفي عنهم صفة « الشر » . بل الأمر يقتضي التحرر من عقائد « الشر » حتى يتحرروا من ممارسته وإتيانه تحت ذرائع شتى . إن مهاجمي المركز التجاري بقتلهم الأبرياء صاروا « رجالا أشرارا » وكرسوا هذا النعت بفعلتهم الشنيعة التي تتبعها العالم لحظة بلحظة .   فالمهاجمون ليست لهم قضية سياسية ولا وطنية ولا حتى دينية استحال عليهم الدفاع عنها بالوسائل الحضارية والقانونية حتى يلتمسوا إليها سبل الإرهاب والترهيب . فشباب الصومال حكموا بدعم من الدول فظلموا وجاروا؛ ولما طغوا وأرهبوا المواطنين قتلا وقطعا للرؤوس والأطراف ، تخلى عنهم الداعمون فانهار حكمهم . كانوا إرهابيين قبل الحكم وأثناءه وبعده . ولن يُقنعوا الطفل الإنجليزي الذي قاده حظه العاثر إلى التواجد في المركز التجاري لحظة الهجوم المسلح ، أن المهاجمين في حالة الدفاع عن النفس أو العرض أو الوطن .   لكن الخطير في الأمر هو يوم يدرك الصبي وأقرانه أن قتلة الأبرياء في المركز التجاري وغيره من الأماكن والمنشآت المدنية ، إنما ارتكبوا جرائمهم على خلفية دينية وعقائد إسلامية متطرفة ، حينها ستترسخ لديهم صورة الإسلام المتطرف والمسلمون القتلة . لن يميز بسهولة بين الإسلام كعقيدة والإسلام كممارسة وتأويل ، ولن يقبل تبرئة الإسلام من إجرام المنتسبين إليه والقتلة باسمه . إن الصورة السلبية التي يرسمها المتطرفون عن الإسلام تكرس « الإسلاموفوبيا » وتدفع الحكومات الغربية إلى تشديد قوانينها حماية لأمنها الداخلي .   فصورة الإسلام التي يرسمها المتطرفون في وعي ولاوعي المواطن الغربي تجعل من الإسلام دين عنف وإرهاب وهمجية . قد تجد « حركة الطالبان » بعض المسوغات لعمليات القتل والتفجير ضد القوات الأجنبية التي تدعم حكومة كارازي ، لكن الحركة نفسها لن تستطيع دفع صفة « الهمجية » عن أفعال الرجم وبتر الأعضاء وجز الرقاب التي ترتكبها في الأماكن العمومية وتتناقلها المواقع الإلكترونية . وكذلك الممارسات الوحشية الخالية من كل شفقة أو عطف أو إنسانية تلك التي ارتكبتها التنظيمات المتطرفة في حق مواطني شمال مالي بعد السيطرة عليه لأتفه الأسباب أو لأفعال يجيزها العرف والقانون بينما يحرمها المتطرفون ، أو الفديوهات المروعة لأكلة الأكباد والقلوب البشرية في سوريا ليس بناء على عقائد إسلامية سمحة ، ولكن لميول التوحش المغروزة في نفوسهم . فحين تنهار الدول أو يطغى المتطرفون تنعتق تلك الميول فتُوجِد لها من تأويل النصوص الدينية ما يغذيها ويؤججها .   فالعيب إذن ، ليس في النصوص الدينية ، بل في الجذور النفسية والثقافية التي تغذي ميول التوحش لدى المتطرفين ، تلك الميول التي رصدها ابن خلدون في كتابات ومنها تشريحه التالي « إن العرب إذا تغلبوا على أوطان أسرع إليها الخراب، والسبب في ذلك أنهم أمة وحشية باستحكام عوائد التوحش وأسبابه فيهم، فصار لهم خُلُقاً و جبلّة. وكان عندهم ملذوذاً لما فيه من الخروج عن ربقة الحُكم و عدم الانقياد للسياسة، وهذه الطبيعة منافية للعمران ومناقضة له ».   والتّعَرُّب لا يُقصد به اتهام العنصر العربي بالتوحش ، بل ثقافة التوحش التي تلبس الدين أو القومية أو أية عقيدة ، ومن اعتنقها وتبشع بها صار « متعرّباً » أي متوحشا يتلذذ بقتل غيره وتعذيبهم ونشر الخراب حيث وُجد . بسبب ثقافة التوحش أو التعرّب تحول مواطنون غربيون كانوا يؤمنون بقيم وثقافة حقوق الإنسان ، إلى متطرفين وإرهابيين شاركوا في قتل الأبرياء من كل الجنسيات . ثقافة التوحش هذه هي التي حرضت أمريكيين وأوربيين وعرب على الانخراط في التنظيمات الإرهابية أو الخارجة على القانون لينشروا الموت والدمار في العراق وسوريا والصومال ومصر واليمن وليبيا وتونس والجزائر ، وهي التي جعلت الصبي الإنجليزي يصفهم بـ »رجال أشرار ». فالشر تعبير عن التوحش وتجسيد له.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة