الأسئلة البديهية الطفولية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الأسئلة البديهية الطفولية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 12 أكتوبر 2013 م على الساعة 22:57

يعانى الأطفال فى بلادنا من غياب الحقيقة والمنطق فيما يسمعونه من الكبار فى البيت والمدرسة والإعلام الحكومى والخاص، فالطفلة أو الطفل يولد بعقل منطقى موروث فى الجينات البشرية منذ ملايين السنين، لهذا يسأل الإنسان منذ الطفولة المبكرة أسئلة منطقية لا تخطر على عقل الشمبانزى، مثلاً هذا السؤال البديهى: من أين يأتى الأطفال؟ يرد الكبار بإجابات بعيدة عن المنطق، مثلاً: يأتى الأطفال من السماء…. أو نعثر عليهم على باب الجامع أو باب الكنيسة… إلخ.. إلخ.   لا يقتنع عقل الطفل (أو الطفلة) بهذه الإجابة غير المعقولة ويحاول معرفة الحقيقة خارج أسوار البيوت والمدارس، مما قد يوقعه فى أشخاص أكثر جهلاً من الآباء والمدرسين.   تتمتع الطفلة أو الطفل بذكاء طبيعى مطعم بجينات حضارية عمرها سبعة آلاف عام، يتأمل الأطفال النجوم فى السماء ويتساءلون بالبداهة: مين خلق النجوم؟ تأتى الإجابة: ربنا خلق النجوم. ويرد الأطفال بسؤال منطقى: ومين خلق ربنا؟ هنا يتلقى الأطفال تخويفاً لعدم الخوض فى الأسئلة المحرمة دينياً وسياسياً، فالمقدسات الدينية تذوب فى المقدسات السياسية حيث لا فاصل بين الدين والدولة بل قد تشتد خطورة نقد الذات الملكية أو الرئاسية عن الذات الإلهية.   وتكف عقول الأطفال عن طرح الأسئلة الضرورية لنمو العقل وازدهار التفكير المنطقى، لهذا انتشرت الأفكار الخرافية، وسادت ظاهرة الدجل والشعوذة، والأفكار المسيئة لكرامة المرأة والرجل، وهل هناك فكرة أسوأ من أن رأس المرأة يثير شهوة الرجل ولابد من تحجيبها؟ كأنما الرجل ذئب حيوانى ورأس المرأة عورة.   تخلصت مصر، بسبب الثورات الشعبية المتكررة (منذ يناير ٢٠١١ حتى يونيو ويوليو ٢٠١٣) من الحكم الدينى الأصولى، الذى سعى مع التيارات السلفية لتحطيم الفكر الإنسانى المنطقى، لكن هذه الثورات الشعبية لم تنجح فى تحرير العقل المصرى فى البيوت أو المدارس أو فى الإعلام. فى ذكرى حرب ٦ أكتوبر ٧٣ مثلاً، كان المفروض أن يلعب التعليم والإعلام دوراً فى تقييم الحرب بإيجابياتها وسلبياتها للاستفادة منها فى خطط المستقبل: ولمعرفة لماذا تدهورت الأحوال منذ السبعينيات فى كل المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والتعليمية والأخلاقية، وانتشر الاستبداد والفساد والدجل على مدى أربعين عاماً، وتفاقم الجهل والمرض والفقر ما أدى إلى قيام الثورات المتتالية من يناير ٢٠١١ حتى يونيو ٢٠١٣؟   وإذا كان السادات ومبارك قد حررا سيناء كما أذاعت الأغانى، فلماذا يحارب الجيش المصرى فى سيناء اليوم؟ ولماذا يقدم الجنود والضباط أرواحهم الغالية من أجل تحريرها يوماً بعد يوم؟ ولماذا تزايدت قوة الإخوان المسلمين والتنظيمات السلفية فى ظل حكم السادات ومبارك؟ ولماذا عششت البؤر الإرهابية الدينية فى سيناء عاماً وراء عام؟ ولماذا زادت هيمنة الاستعمار الأمريكى الإسرائيلى الأوروبى على الإرادة المصرية، إلى حد أن مندوبتهم (كاترين آشتون) تعطى التعليمات والتوجيهات كأنها المندوب السامى البريطانى منذ ثمانين عاما؟   لماذا أصبحت مصر تعيش على معونات الاستعمار الأمريكى وليس من إنتاجها الزراعى والصناعى والثقافى والفنى والتعليمى؟   كيف تقبل مصر أن يأتى إليها مبعوث الرئيس الأمريكى لتطوير التعليم المصرى؟ كيف تنشأ أحزاب دينية وسلفية ضد القانون المصرى؟ كيف ازدهرت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة قانوناً حتى امتلكت الثروة والحكم؟   هذه بعض أسئلة بديهية تدور فى رؤوس الصغار والكبار، ولابد من الإجابة عنها فى البيوت والمدارس والإعلام، من أجل تشجيع الفكر المنطقى وتطوير العقل المصرى منذ سن مبكرة، وإلا فسوف تذهب الثورات المصرية فى مهب الرياح.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة