سنة 2013.. سنة الآمال المجهضة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

سنة 2013.. سنة الآمال المجهضة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 02 يناير 2014 م على الساعة 0:50

ودّعنا سنة 2013، واستقبلنا سنة جديدة..   ودّعنا سنة مليئة بالآمال والآلام، حينما نراجع أبرز ملامحها، نتوقف أساسا لنتأمل فيما آلت إليه الأوضاع في المنطقة العربية، رياح التغيير التي هبّت منذ بداية سنة 2011، تحولت إلى عواصف رعدية دخلت معه بلدان عديدة في أزمات حادة، انتهت في مصر إلى الباب المسدود، بعدما تم تعطيل المسار الديموقراطي وتدخل الجيش ليحكم البلاد بقبضة من حديد وليزج بالرئيس المنتخب في السجن هو وجماعته التي تحولت إلى جماعة إرهابية بقرارات الربع ساعة الأخيرة.. وبعدما كانت ثورة 25 يناير تبشر بتحول المحروسة إلى قاطرة لاستنهاض مقدرات العالم العربي، استطاعت الثورة المضادة إحباط آمال العديدين، وكادت ارتداداتها تُصيب بلدان أخرى.. في تونس كادت النخب السياسية تفقد زمام التحكم في إدارة المرحلة الانتقالية، ولازالت البلاد تتخبط في أزمة سياسية يجري تدبيرها بكثير من الصبر والحكمة والصمود، لمنع عودة البلاد إلى مربع الصفر، ولإفشال مخططات التدخل الخارجي التي لا تريد للديموقراطية أن تستقر في المنطقة العربية.. في سوريا دخلت البلاد في دوامة من العنف والعنف المضاد..حروب بالوكالة تُدار بين قوى إقليمية فوق بلاد الشام على حساب الشعب السوري التّواق إلى الحرية والعيش بكرامة..لقد تم تدمير مؤسسات الدولة، وسقط عشرات الآلاف من المواطنين، وتم تشريد أزيد من مليوني مواطن سوري، دون نتيجة معتبرة على الصعيد السياسي.. في ليبيا، لازالت الثورة تبحث عن الدولة وسط الانفلات الأمني ومناورات الخارج المتلهف على استغلال خيرات البلاد وثرواتها.. في دول الخليج، نجحت سياسة الجزرة في استباق أي محاولة لتحريك الشارع للمطالبة بالحرية، ورغم اختلاف طبيعة الأنظمة هناك، غير أن الخصاص الديموقراطي لا يمكن تعويضه بالرفاه الاجتماعي الذي تستفيد منه فئات معينة.. في العراق، جرى تمزيق دولة قوية وانتعشت الطائفية من جديد على أساس العرق والمذهب، وارتفعت لغة العنف لحسم خلافات فشلت النخبة في تدبيرها بلغة التفاهم السياسي وتغليب مصلحة الوطن فوق الاعتبارات المذهبية والطائفية. في الجزائر، لازال الجيش يحكم قبضته على مفاصل السلطة والثروة، في بلاد تَعطّل فيها المسار الديموقراطي منذ نهاية التسعينيات من القرن الماضي، وجربت حربا أهلية دامت أكثر من عشر سنوات، قبل أن تستسلم لشعار قديم «سلطان غشومٌ خير من فتنة تدوم».. في المغرب، نجحنا في كسب معركة الاستقرار.. في انتظار كسب معركة الإصلاح الحقيقي الذي يحلم به كل مواطن.. تلكم هي أبرز ملامح سنة 2013، سنة الآمال المجهضة..التي كشفت أيضا عن حجم الرهانات الجيوـ استراتيجية على المنطقة، إقليميا ودوليا، كما كشفت عن نفاقِ العديد من الأنظمة الغربية فيما يتعلق بالمسألة الديموقراطية.. في مقابل مفاجأة الربيع الديموقراطي الذي لم يُمهِل العديد من التيارت السياسية لحسن قراءة طبيعة المرحلة.. وهو ما يعني أن هناك الكثير من العمل ينبغي القيام به في انتظار فرجٍ يأتي من السماء… وكل عام وأنتم بألف خير..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة