معركة لشكر الخاسرة أصبحت رابحة بفضل أبو النعيم | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

معركة لشكر الخاسرة أصبحت رابحة بفضل أبو النعيم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 09 يناير 2014 م على الساعة 0:51

دريس لشكر لم يجد ما يستفز به خصومه السياسيين سوى محاولة جرهم إلى معركة يعرف مسبقا أنها معركة خاسرة في مجتمع مسلم لا يعرف طريقة أخرى لاقتسام الإرث سوى ما جاء في الآيات القرآنية   التحليل الملموس للواقع الملموس قاعدة ضرورية لتفسير الظواهر السياسية، لكن في بعض الأحيان يحار الإنسان في تفسير بعض الوقائع، ويضطر إلى اللجوء إلى نظرية المؤامرة علها تفك بعض الألغاز في بلد يتوفر على ما يكفي من التقاليد لإدارة نقاش سياسي وفكري أكثر تحضرا. هناك شيء ما غير طبيعي يجري في البلد خلال هذه الأيام. إدريس لشكر لم يجد ما يستفز به خصومه السياسيين سوى محاولة جرهم إلى معركة يعرف مسبقا أنها معركة خاسرة في مجتمع مسلم لا يعرف طريقة أخرى لاقتسام الإرث سوى ما جاء في الآيات القرآنية الواردة في سورة النساء، كما أنه ليس منشغلا بـ«إشكالية» التعدد، لأنها لم تكن في يوم من الأيام ظاهرة متفشية في المجتمع. معركة إدريس لشكر الخاسرة تحولت إلى معركة رابحة بعدما «تطوع» خطيب غاضب لإصدار فتوى تكفِّر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، وتنقل قضية الرجل من معركة خاسرة إلى قضية حرية تعبير. أشك في دوافع أبي النعيم، وما أظن الرجل إلا مدفوعا من جهة ما لوضع الحطب على رماد دافئ لإيقاظ نار فتنة نائمة لعن الله من أيقظها، وإلا فإن هناك فقهاء يفكرون بعواطفهم بعيدا عن ضوابط الشريعة السمحاء وأحكامها. لم تكن لغة التكفير لغة صالحة للإقناع والنقاش، ولذلك لا يمكن التوسع في مفهوم الحرية ليصبح من مشمولاته تكفير الناس والتفتيش في عقائدهم. المطالب الاستفزازية التي رفعها إدريس لشكر لا تخفى بواعثها السياسية، وليس بمثل هذه المطالب اللاتاريخية يمكن أن نبني مجتمع الحداثة والديمقراطية بحق، لكن حينما تشتغل آلة التكفير لنشر خطاب الحقد والكراهية يصبح من الواجب علينا أن ندافع عن حق أمثال إدريس لشكر في التعبير.. رغم اقتناعنا العميق بتفاهة ما عبر عنه من مطالب ومكر بواعثه السياسية. من المشكاة نفسها.. مشكاة الحقد والكراهية، طلع علينا من يذكرنا بمحاضرة للمثقف المغربي الإدريسي أبو زيد ألقاها بالكويت قبل أربع سنوات! وبطريقة ماكرة وتعسفية تم انتزاع نكتة من سياقها التلقائي البريء ليتم شحنها بمعاني العنصرية والطائفية. والغريب أن مشكاة الحقد والكراهية جندت آلتها الإعلامية بطريقة منسقة تكشف البعد المؤامراتي الذي يقف وراء حملة منسقة تستهدف إخراس صوت الإدريسي، ولم تكتف بذلك وإنما امتدت إلى ترهيب عائلته وابنته الصغيرة. بالله عليكم، هل يمكن أن يصدق عاقل أن سرد نكتة في محاضرة يمكن أن يستدعي الوقفات والمسيرات والإحاطة في مجلس مطعون في دستوريته، والمطالبة برفع الحصانة عن النائب البرلماني، بل تسرع البعض وطالب بحل حزب العدالة والتنمية! سبق لكاتب هذه السطور أن تعرض لحملة منسقة، جندت لها أقلام بعض الكتبة من أدعياء الصحافة ومحترفي نشر خطاب الحقد والكراهية، وهي الأدوات نفسها التي يتم استخدامها اليوم في محاولة يائسة لملء الفراغ القاتل الذي تعانيه المعارضة. وصلت لدى البعض إلى تخصيص عشرات الآلاف من الدولارات للإتيان برأس أبي زيد! والخلاصة، أني أسمح لنفسي، انطلاقا من نظرية المؤامرة، بأن أستنتج أن من حرك الشيخ السلفي المغمور لتكفير رئيس الاتحاديين، هو نفسه الذي حرك حملة التكفير السياسي ضد أبي زيد ونكتته.. والهدف هو ترسيخ المزيد من الرداءة لتنشيط حقل سياسي يراد له أن يصبح غطاء للفساد والاستبداد. هذا رأيي الذي أتمنى أن أكون فيه مخطئا.. والله أعلم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة